الاتحاد

الإمارات

«الأشغال» تبحث ملف تمليك المساكن الحكومية في الإمارات الشمالية

بلحيف النعيمي (وسط) وزهرة العبودي خلال الاجتماع بدبي أمس

بلحيف النعيمي (وسط) وزهرة العبودي خلال الاجتماع بدبي أمس

بحثت وزارة الأشغال العامة خلال اجتماع عقدته أمس ملف تمليك المساكن الحكومية في الإمارات الشمالية، والتي أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ببنائها في إطار مكرمة سموه لتطوير المناطق النائية في الإمارات الشمالية. بحسب الدكتور المهندس عبدالله بلحيف النعيمي مدير عام الوزارة.
وناقش الاجتماع ،الذي حضره كل من المهندسة زهرة العبودي المديرة التنفيذية لقطاع الإسكان والتخطيط الحضري في وزارة الأشغال العامة وأعضاء لجنة تمليك المساكن الحكومية من بلديات الدولة وبرنامج الشيخ زايد للإسكان ووزارة المالية، عددا من المواضيع ذات الاختصاص في شؤون التمليك و تطرق إلي تشكيل لجنة لدراسة الحالات الخاصة التي ترفع لهذه اللجنة بعد تقديم المستفيد رسالة إلى اللجنة في حالة الاعتراض أو طلب البيع أو الإيجار أو أي حالة استثنائية بعد إرفاق ملف مكتمل يحوي جميع المستندات.
وثمن خلال الاجتماع الذي ناقش "ملف تمليك المساكن الحكومية في الإمارات الشمالية" بديوان الوزارة صباح أمس في دبي "جهود الجهات الاختصاص في كل من إمارتي عجمان والشارقة في سرعة إصدار شهادات التمليك، وإعفاء المواطنين من رسوم تمليك المساكن الشعبية وإسقاط كل ما يلزم من غرامات مالية بالنسبة للذين قاموا بإعمال وإضافات في المباني دون الرجوع للبلدية". وأكد بلحيف أن اللجنة الخاصة بالتمليك سوف تشرع خلال الفترة المقبلة في البدء في تسجيل وحصر المساكن الخاصة بمشروع تطوير المناطق النائية التي جاءت ضمن مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في مختلف إمارات الدولة. وصرح بلحيف لـ "الاتحاد" بأن الوزارة ستبدأ في شهر أبريل المقبل تنفيذ توسعات شارع الإمارات وعند نقطة (دوار ناشونال) الشارقة بتكلفة 800 مليون درهم، لافتاً إلى أن الوزارة أسندت أعمال تطوير شارع الإمارات الدولي إلى مكتب استشاري، على أن يتم البدء بعد 3 أشهر. وباشرت وزارة الأشغال العامة بوضع التصاميم الخاصة بتطوير التقاطع الخامس في الشارقة «دوار ناشيونال»، ضمن مشاريع البنية التحتية التي تنفذها الوزارة في إطار مكرمة من صاحب السمو رئيس الدولة.
وأشار بلحيف إلى أن تكلفة تطوير التقاطع وإنشاء الطرق الخاصة به تصل إلى 800 مليون درهم، مؤكداً أن هذا المشروع سيساهم في حل الأزمة المرورية التي تعاني منها المنطقة. مبينا أن المشروع يمر بثلاث مراحل تشمل الأولى الدراسة التي انتهت منها الوزارة بسرعة بعد الاعتماد على دراسات سابقة لدائرة التخطيط والمساحة في الشارقة، ثم مرحلة التصميم والاستعانة بأحد بيوت الخبرة، تليها مرحلة التنفيذ

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي