أرشيف دنيا

الاتحاد

عقاقير «الأستاتين» تزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

قال باحثون أميركيون أمس إن الأشخاص الذين يعانون نوعاً من السكتة الدماغية بسبب نزيف في المخ ينبغي لهم تجنب تناول عقاقير خفض الكوليسترول المعروفة باسم الأستاتين.
وعلى الرغم من أن استخدام الأستاتين يشيع للوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية، فقد قال الباحثون إن العقاقير قد تزيد من مخاطر الإصابة بسكتة دماغية ثانية لدى هؤلاء المرضى لتفوق الأضرار أي فوائد أخرى للقلب من هذه العقاقير. وكتب الدكتور براندون وستوفر، من مستشفى ماساتشوستس العام وكلية هارفارد الطبية، وزملاؤه في دورية سجلات علم الأعصاب «يشير تحليلنا إلى أنه في حالة ارتفاع مخاطر نزيف المخ المتكرر قد يكون من الأفضل تجنب تناول عقاقير الأستاتين.
وينطبق هذا بشكل خاص على الأشخاص، الذين يعانون السكتات الدماغية في أحد فصوص الدماغ الأربعة: الجبهي والجداري والصدغي والقذالي، التي تحدث على نحو أكثر تواتراً من السكتات الدماغية مثل، التي تحدث في عمق الدماغ». وقال وستوفر إن الذين يعانون هذا النوع من السكتة الدماغية عرضة للإصابة بسكتة دماغية ثانية بنسبة 22 بالمائة عند تناول الأستاتين مقارنة بنسبة 14 بالمائة في الأشخاص، الذين لا يتناولونه.
وتقوم هذه النتائج على نموذج حسابي استناداً إلى بيانات من اثنين من التجارب السريرية. وقال الباحثون إنه ليس من الواضح كيف يزيد الأستاتين من مخاطر النزيف في هؤلاء المرضى. قد يزيد انخفاض الكوليسترول من خطر النزيف في الدماغ أو قد يكون الأستاتين مؤثراً على عوامل التخثر في الدم ما يزيد خطر حدوث نزيف في الدماغ لدى هؤلاء المرضى.
وتخفض عقاقير الأستاتين البروتين الدهني منخفض الكثافة أو الكوليسترول الضار، الذي يمكن أن يؤدي إلى جلطات الدم، التي تزيد من مخاطر الإصابة بأزمات قلبية وسكتات دماغية. والأستاتين من بين أفضل العقاقير مبيعاً في العالم بفضل العديد من الدراسات التي تبين أنها تقلل من مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية.

اقرأ أيضا