الاتحاد

الاقتصادي

الدولار الضعيف يجذب السائحين إلى نيويورك

خلال العام الماضي أخذت أفواج السائحين تتدفق على مدينة نيويورك بأعداد غير مسبوقة مما أسهم في تخفيف العبء عن الدولار الأمريكي الذي يعاني من تآكل قيمته، وذلك في مدينة يسير فيها أصحاب الملايين في الشوارع لا يميزهم شيء عن عامة البشر·
وتقول سلطات المدينة إن عدد زوار نيويورك العام الماضي بلغ نحو 46 مليون زائر من بينهم 5ر8 مليون شخص من خارج الولايات المتحدة وهو ما يمثل رقماً قياسياً، وتم إنفاق مايقدر بنحو 28 مليار دولار على الإقامة في الفنادق وتناول الأطعمة وغير ذلك·
ويقول مكتب السياحة في مانهاتن أن السائحين مستمرون في التدفق بفضل اعتدال طقس الشتاء حتى الآن، ويناشد عمدة نيويورك مايكل بلومبرج مواطنيه مساعدة السياح قائلاً: ''السياحة تعد واحدة من الصناعات الكبرى لدينا وبالتالي ففي المرة المقبلة عندما نجد شخصا يسأل عن شارع ''هيوستون'' أو يبدي دهشته عندما يعرف أن شاطئ مانهاتن يقع في الحقيقة في بروكلين، فلماذا لا نرشدهم إلى الاتجاه الصحيح، إنكم بذلك تكونوا قد أسديتم خدمة إلى زوارنا ومئات الآلاف من مواطني نيويورك الذين تعتمد وظائفهم على هؤلاء الزوار''·
وتهدف المدينة إلى اجتذاب 50 مليون زائر بحلول عام 2015 وقد استعاد قطاع السياحة عافيته بسرعة عقب الهجمات التي دمرت برجي مركز التجارة العالمي بنيويورك في 11 سبتمبر 2001 ويتم حاليا إعادة البناء على أرض المركز التجاري - والتي تعرف باسم ساحة الصفر - وأخذت تشهد انطلاق العديد من المباني الجديدة والحديثة· ولكن إذا كان السياح وما ينفقونه من أموال مصدر بهجة لأصحاب الأعمال ومسؤولي المدينة فإن سكان منطقة ميدان التايمز لديهم نظرة مختلفة، فهذا الميدان الواقع في وسط حي مانهاتن اجتذب مؤخرا حوالي مليون زائر ليلة رأس السنة الجديدة لمشاهدة عملية الإنزال السنوية للكرة البلورية· ويشير استطلاع للرأي أجرته مجموعة من أصحاب الأعمال تسمى ''تحالف ميدان التايمز'' في أوائل يناير الحالي إلى أن 68 في المائة من مجموع 2350 شخصا يعملون أو يعيشون في المنطقة يفكرون في الانتقال إلى خارجها بسبب المشكلات اليومية نتيجة ازدحام حركة المرور بالسيارات والأفراد·وتحيط ميدان التايمز صفوف من المساكن الضخمة المتراصة على طول شارع برودواي وكل من الطريق السابع والثامن ابتداء من الشارع 42 إلى الشارع ،48 ومعظم أفضل المسارح الشهيرة في الولايات المتحدة توجد على طول شارع برودواي وتدر ما يصل إلى ملياري دولار سنويا، وتعد عامل الجذب الرئيسي للسياح داخل الولايات المتحدة وخارجها· ولكن بينما يشكو سكان ميدان التايمز والعاملون فيه من أن المنطقة وقعت ضحية لنجاحها، إلا أن الموجات الكبيرة من البشر الذين يغرقون هذه المساحة الصغيرة من مانهاتن عادة ما لا يخطر على بالهم هذا الازدحام·
ويشعر أصحاب الأعمال خاصة العقارات بالسعادة للنجاح الذي حققه ميدان التايمز الذي يتيح مساحة من المكاتب تبلغ نحو 32 مليون قدم مربع إضافة أكثر من 13 مليون قدم مربع بحلول عام 2020 بعد الانتهاء من بناء ناطحات السحاب الجديدة، وتسعى الشركات الأمريكية والأجنبية إلى اتخاذ مقار ومكاتب لها إما في ميدان التايمز أو في مانهاتن·
ويقول دينيس روسو - وهو شريك في شركة هيريك فينشتاين للاستشارات القانونية التي تمثل عددا من شركات المقاولات في ميدان التايمز - إنه مهما كان حجم البناء والعمران في ميدان التايمز فلن تكون له أية آثار عكسية، على الأقل ليس بسبب كثرة السياح فيه أو شدة ازدحامه، ويضيف في لقاء مع صحيفة نيويورك تايمز إن هذه المنطقة تعد مركز العالم وكل فرد يريد أن يكون هناك·
وتقدم الفنادق والمتاحف والمطاعم في نيويورك عروضا بتخفيضات للسياح الذين يزورون المنطقة في شهري يناير وفبراير في إطار برنامج يطلق عليه (إن واي سي أوبن بوك) أو (نيويورك سيتي الكتاب المفتوح)، وقال ممثل نيويورك السياحي في ميونيخ إن العديد من المناطق السياحية في نيويورك تقدم تخفيضات من الآن وحتى 29 فبراير المقبل·
ويقدم متحفا بروكلين ومتروبوليتان للفنون على سبيل المثال تخفيضات على رسم دخول الشخصين حيث يدفع أحدهما تذكرة كاملة بينما يدخل الثاني مجاناً، كما أن أسعار التذاكر تكون أيضا مخفضة بالنسبة لدخول بعض العروض الموسيقية· وبالإضافة إلى ذلك يقدم 17 فندقا فاخرا ليلة مجانية للأشخاص الذين يحجزون ليلتين متتاليتين، بينما تقدم فنادق أخرى إفطارا مجانياً، وبداية من 28 يناير الجاري وحتى الأول من فبراير المقبل ستشارك العديد من المطاعم في أسبوع المطاعم· وتبلغ تكلفة وجبة لثلاثة أشخاص يتم طلبها في إحدى الليالي خلال هذه الفترة 35 دولارا (حوالي 24 يورو)·

اقرأ أيضا

أصول «المركزي» ترتفع لأعلى مستوياتها إلى 432.6 مليار درهم