صحيفة الاتحاد

الرياضي

عودة أسود الأطلس

يأتي المنتخب المغربي ضمن المنتخبات العربية الأربعة التي تأهلت إلى مونديال روسيا، حيث وقع ضمن المجموعة الثانية بجانب إسبانيا والبرتغال وإيران، ويعود المنتخب المغربي إلى روسيا وتحديداً للمونديال الكروي العالمي بعد غياب دام 20 عاماً عن المشاركة في كأس العالم، عندما شارك للمرة الأخيرة في كأس العالم بفرنسا، ولم يتمكن بعد ذلك من بلوغ البطولة العالمية، ليعود من جديد متسلحاً بجيل واعد تمكن من التواجد وتحقيق حلم المغاربة، يتقدمهم المدافع الصلب وكابتن الفريق المهدي بن عطيه، بالإضافة إلى نجم الجزيرة الإماراتي مبارك بوصوفة الذي يشارك ضمن كتيبة أسود الأطلس، وحكيم زياش ونور الدين امرابط وغيرهم من النجوم الذين نجحوا في إعادة الكرة المغربية إلى الواجهة العالمية من جديد.
ويشارك المنتخب المغربي في بطولة كأس العالم للمرة الخامسة في التاريخ، بعد 4 مشاركات جيدة، ويعتبر أيضاً هو المنتخب العربي الأول الذي بلغ الدور الثاني في نهائيات كأس العالم، عندما تصدر المجموعة السادسة متقدماً على إنجلترا وبولندا والبرتغال ليواجه المنتخب الألماني في دور الـ 16 ويخرج في الدقائق الأخيرة من اللقاء بهدف وحيد، كما أن المشاركة الأخيرة في مونديال فرنسا 98 كانت مميزة للغاية وكان قريباً فيها من التأهل إلى الدور الثاني لولا فوز النرويج على البرازيل في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة، والتي عصفت بآماله، وخاض في مشاركاته الأربع السابقة 13 مباراة، حقق الفوز في اثنتين والتعادل في 4 مباريات وتعرض للخسارة في 7 مباريات، سجل 13 هدفاً وتلقى 18.
وصل المنتخب المغربي إلى نهائيات كأس العالم بعد معاناة طويلة، حيث خاض المرحلة الثانية من التصفيات في مباراة بنظام الذهاب والإياب أمام غينيا الإستوائية، حقق الفوز في مباراة الذهاب بهدفين دون رد، وفي مباراة الإياب تلقت شباكه هدف التقدم من غينيا الإستوائية، ولكنه نجح في إنهاء المباراة بهذه النتيجة ليتأهل إلى التصفيات النهائية بنظام المجموعة، والتي ضمت كوت ديفوار والجابون ومالي، وعلى الرغم من أن المنتخب المغربي لم يتعرض للخسارة خلال هذه التصفيات إلا أنهم لم يحسم التأهل سوء في الأمتار الأخيرة أمام كوت ديفوار، وخاض 6 مباريات حقق الفوز في 3 والتعادل في مثلهم، وسجل هجومه 11 هدفاً ولم تتلق شباكه أي هدف.