الاتحاد

الإمارات

180 مدرسة في العين و «الغربية» تبدأ تطبيق برنامج النظام الإلكتروني للمعلومات الطلابية

الخييلي خلال استعراض مميزات النظام الجديد مع معلمي مدرسة الفرزدق في جزيرة دلما (تصوير السيد سلامة)

الخييلي خلال استعراض مميزات النظام الجديد مع معلمي مدرسة الفرزدق في جزيرة دلما (تصوير السيد سلامة)

بدأت 180 مدرسة بمنطقتي العين و"الغربية" التعليميتين تطبيق برنامج النظام الإلكتروني للمعلومات الطلابية الذي وضعه مجلس أبوظبي للتعليم بالتعاون مع مركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات.
ويستهدف البرنامج بناء قاعدة بيانات لجميع طلبة إمارة أبوظبي وبيانات أولياء الأمور. كما يتيح هذا البرنامج للمدارس تسجيل الطلبة الجدد واعتمادهم إلكترونياً ونقلهم بين المدارس في المناطق التعليمية الثلاث.
وأوضح معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن أكثر من 63 ألف طالب وطالبة في مدارس العين والمنطقة الغربية يستفيدون من هذا البرنامج في مرحلته الأولى، وقد تم تدريب عدد من العاملين في المدارس في كلا المنطقتين على استخدام هذا النظام الجديد ليكونوا مدربين لزملائهم في مدارسهم.
وأشار إلى أن كل العاملين في المدارس من معلمين وهيئات إدارية وتمريضية يمكنهم استخدام هذا النظام في رصد الحضور والغياب بالنسبة للطلبة وإعداد ملف صحي لكل طالب، فضلاً عن رصد درجات الطلبة وطباعة شهاداتهم إلكترونياً وإنجاز عمليات التسجيل والنقل بالنسبة للطلبة في المدارس.
وأشار معاليه إلى أن تفعيل هذا النظام الجديد في مدارس منطقة أبوظبي التعليمية سيبدأ مطلع شهر مارس القادم حيث يستفيد منه نحو 60 ألف طالب وطالبة بما يساهم في سرعة إنجاز الإجراءات ويقلل من استخدام الأوراق ويختصر الوقت على العاملين في الميدان التربوي وأولياء الأمور والطلبة على حد سواء.
وقال إن المجلس وضع خطة لتدريب الهيئات الإدارية والتدريسية بالمدارس على هذا النظام الجديد حيث تم الانتهاء بالفعل من تدريب العاملين في منطقتي العين التعليمية والغربية التعليمية بمشاركة 120 متدرباً ومتدربة، فيما يبدأ تدريب العاملين في مدارس أبوظبي وعددهم 250 متدرباً ومتدربة يوم 28 فبراير المقبل بواقع 40 متدرباً يتلقون تدريبهم يومياً.
وأضاف أن تطبيق هذا النظام الجديد يأتي في إطار جهود حكومة أبوظبي وقيادتها الرشيدة للارتقاء بالمستوى التعليمي في الإمارة وتقديم خدمات عالية الكفاءة وذات مستوى عالمي تضــاهي أفضــل الخدمات وتساهم في دفــع عمليــة التعليــم إلى أفضل مستويات الجودة والفاعليــة كما يعزز التعاون بين أولياء الأمور والهيئات التدريسية والإدارية، إضافة إلى المستفيــدين من الخدمات التربوية والتعليمية في الإمارة بما يعود بالخير على مسيرة التعليم

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية