الاتحاد

الاقتصادي

التشاؤم يفرض نفسه على منتدى دافوس

افتتح منتدى دافوس أمس على توقعات متشائمة للغاية بشأن وضع الاقتصاد العالمي فيما خيم تراجع أسواق الأسهم أمس الأول على مناقشات المنتدى، إذ يتوقع العديد من الخبراء ان ينعكس الركود الذي يرجح ان تشهده الولايات المتحدة على العديد من مناطق العالم·
وقال الخبير الاقتصادي نوريال روبيني خلال جلسة المناقشة التقليدية حول وضع الاقتصاد التي تفتتح المنتدى ''ستشهد الولايات المتحدة انكماشا خطيرا والدول الناشئة تباطؤا اقتصاديا وأوروبا تسارعا اقتصاديا كبيرا''، مستبعدا حصول ركود على الصعيد العالمي، وكان روبيني الوحيد الذي توقع الازمة الاقتصادية الاميركية خلال جلسة المناقشة نفسها قبل عام، في وقت كانت أجواء من التفاؤل مسيطرة·
ولم تكن توقعات ستيفن روتش رئيس الفرع الاسيوي من بنك مورغن ستانلي الاميركي أقل تشاؤما اذ قال ''سندخل مرحلة أليمة جدا· فحين يواجه المستهلك الاميركي مشكلات، ينعكس ذلك على الاقتصاد العالمي برمته''، وانتقد هذا الاقتصادي النافذ بشدة التخفيض الكبير لمعدلات الفائدة الذي أعلنه الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي) الثلاثاء، معتبراً ان الدافع خلف هذا الاجراء يقتصر على إرضاء الاسواق المالية دون ان يعالج المشكلة الجوهرية وهي تمويل استهلاك الاسر الأميركية بواسطة القروض، ونفى الخبيران الاقتصاديان إمكانية ان تبقى الاسواق الناشئة مثل الصين والهند بمنأى عن انعكاسات أي انكماش في الولايات المتحدة·
وقال جون ستودزينسكي رئيس الانشطة الاستثمارية في مجموعة بلاكستون الاميركية للاستثمار الخاص ''ما تحتاجه الاسواق بشدة الان هو القيادة سواء كانت على المستوى العالمي أو الاقليمي ويبدو ان هذا أمر مفقود''، ومضى قائلا ''الى ان ترى الاسواق قدرا أكبر من القيادة على أساس الفعل وليس رد الفعل فسيستمر الاحساس بهذا القلق العارم وهذا الإحباط''·
وقال المستثمر العالمي جورج سوروس أمس إن العالم لم يعد راغبا في تكديس الدولارات وان الفترة الحالية تمثل نهاية عهد قائم على الدولار كعملة دولية، وقال سوروس في حلقة نقاشية بالمنتدى الاقتصادي العالمي ''الأسواق المالية تحتاج شرطيا··· وبقية العالم راغب عن تكديس الدولارات·'' وأضاف ''الأزمة الحالية هي نهاية عهد قائم على الدولار كعملة دولية· نحن بحاجة لشرطي جديد''·
ومع تراجع البورصات الذي أدى إلى خسائر بمليارات الدولارات خلال بضع جلسات، سيكون رؤساء الهيئات المالية الدولية الكبرى محور المنتدى الذي يستمر خمسة أيام، كما ينتظر الخبراء ممثلي الدول الناشئة إذ ان الاقتصاد العالمي يعتمد على آسيا الى حد كبير لتنشيط الاقتصاد في ·2008
ويشكل دافوس مركزا للقاءات الدبلوماسية أيضا بحضور رؤساء دول أو حكومات حوالى ثلاثين دولة وحوالى مئة وزير بينهم وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس، وعلى هامش المنتدى، سيعقد رؤساء الشركات الكبرى اجتماعات للبحث في صفقات تجارية·

اقرأ أيضا

عملاء يطالبون بالنظر في رسوم الحد الأدنى للحساب