الاتحاد

الاقتصادي

تراجع البورصات الأوروبية وانتعاش الآسيوية

عاودت أسواق المال الأوروبية التراجع ظهر أمس بسبب الخشية من لجوء البنك المركزي الاوروبي إلى خفض معدلات الفوائد في حين شهدت الاسواق الاسيوية انتعاشا قويا كما حدث مع البورصات الاوروبية بعد ظهر الثلاثاء·
وخسر مؤشر بورصة باريس 0,65% من قيمته كما تراجع مؤشر لندن بنسبة 1,03% وفرانكفورت 1,7%، وفي حين أسفر قرار المجلس الاحتياطي الاميركي خفض الفائدة عن انتعاش فوري في الاسواق الاوروبية والاسيوية بعد ظهر الثلاثاء، ألمح رئيس البنك المركزي الاوروبي كلود تريشيه أمس الى ان مؤسسته لن تحذو حذو الاميركيين، وقال تريشيه في بروكسل ''في جميع الاحوال، وخصوصا خلال الاوقات الصعبة لحدوث تصحيح مهم في حركة الاسواق والاضطرابات، فإن مسؤولية البنك المركزي هي التوطيد الراسخ للتوقعات الخاصة بالتضخم'' بهدف ضمان الاستقرار المالي، وأقر تريشيه من ناحية أخرى بأن النمو الاقتصادي في منطقة اليورو قد يكون أقل أهمية مما كان متوقعا، وفي هذا الصدد، قال بائع أسهم في أحد البنوك الاوروبية ان ''الاسواق تميل الى نسبة أقل من النمو''·
وفي آسيا، كان الانتعاش عاماً ففي طوكيو، ثاني مركز مالي في العالم، أغلق مؤشر نيكي على ارتفاع نسبته 2,04% بعد تراجعه بنسبة 9% خلال اليومين السابقين، وفي هونغ كونغ، ارتفع مؤشر هانغ سنغ بنسبة 10,7% مسجلا 2332 نقطة أي أعلى معدل له خلال يوم واحد، وكانت بورصة هونغ كونغ فقدت أمس الأول 8,65% من قيمتها وهي أعلى نسبة في تاريخها·
وفي سيدني، كسب المؤشر 4,37% بعد خسارة متتالية خلال 12 يوما كانت الاطول خلال ربع قرن، وفي شنغهاي، حققت البورصة ارتفاعا نسبته 3,14%· وكانت النسبة في سيول 2,04% وفي مانيلا 2,68% وفي نيوزيلندا 0,23%، لكن بورصة تايوان كانت الوحيدة التي سجلت تراجعا قيمته 2,29%·
وقال بنجامين كوليت المتعامل في دايوا سيكيوريتيز في هونغ كونغ ''يبدو ان الهلع العالمي انتهى الان''، وفي جاكرتا، أغلقت البورصة بزيادة نسبتها 7,9% في حين سجلت سنغافورة ارتفاعا نسبته 4,08% أما في بومباي فقد بدأت البورصة المعاملات بزيادة 4,62%·
ولمواجهة المخاوف الناجمة عن تباطؤ الاقتصاد العالمي، قرر الاحتياطي الفدرالي الاميركي بشكل عاجل خفض معدل الفائدة الرئيسي ومع ذلك، يقول المتعاملون في الاسواق المالية ان المستثمرين يتوخون الحذر خصوصا مع استمرار شبح الغيوم السوداء يحوم فوق الاقتصاد العالمي· وبدوره، يقول كانغ مون سونغ المحلل لدى ''كوريا انفستمنت اند سيكيوريتيز'' ان ''الخطوة الحازمة التي اتخذها الاحتياطي الفدرالي الاميركي بدأت نتائجها الايجابية بالظهور لكن يجب على المستثمرين العيش وسط الخوف من حدوث انكماش أميركي''· ويضيف ان خفض معدلات الفوائد الاميركية قد يسرع التضخم وان الخطة التي أعلنها الرئيس جوج بوش الجمعة الماضي بضخ 140 مليار دولار ''تبدو متواضعة جدا ومتأخرة جدا كذلك''· وتساءلت ثلاث صحف اقتصادية عالمية أمس هي ذي ايكونوميست وفاينانشال تايمز وول ستريت جورنال عما اذا كان الاحتياطي الفدرالي الاميركي خضع لموجة الهلع عبر قراره خفض معدلات الفوائد بقوة وبسرعة·

اقرأ أيضا

الولايات المتحدة تدرس حظر 5 شركات صينية