الاتحاد

ثقافة

3 مهرجانات مسرحية تجمع العالم في الشارقة

من عروض خورفكان في دورة سابقة (من المصدر)

من عروض خورفكان في دورة سابقة (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

تجري التحضيرات في إدارة المسرح بدائرة الثقافة في الشارقة لاستقبال ثلاثة مهرجانات كبرى، تنظم برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتجمع فرقاً من دول عدة في العالم، وتشمل فنون العرض التقليدية والمعاصرة والمسرح، كما تتضمن ندوات نقدية وملتقيات فكرية. وتتوزع جغرافياً على ثلاثة مدن في الإمارة. وترأس أحمد بورحيمة، مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة، اجتماعاً مع اللجان العاملة أخيراً، خصص لمناقشة الاستعدادات الخاصة بالأنشطة الثلاثة التي ستمتد من الشهر الجاري إلى مارس المقبل، ووجه بورحيمة إلى «مضاعفة الجهود حتى تأتي المهرجانات، في كل جوانبها بالمستوى المأمول الذي يليق بالسمعة الثقافية للشارقة والمكانة الحضارية لدولة الإمارات». ففي يوم 25 يناير تحتضن مدينة خورفكان مهرجانها الدولي المعني بفنون العرض التقليدية والمعاصرة إلى جانب المسرح، بمشاركة فرق محلية، إضافة إلى مجاميع أدائية خليجية وأفريقية ولاتينية، وهو يستمر على مدار يوم كامل، وينظم في منطقة الكورنيش بالمدينة الساحلية.
وتتولى لجنة فنية متخصصة تجهيز فضاء المهرجان، الذي يمتد على منطقة الكورنيش، في مساحة تسع ثلاث منصات، إضافة إلى مجموعة من مساحات العرض المتوسطة والصغيرة، مجهزة بكافة اللوازم التقنية، ومعلّمة بالألوان، وستقدم العروض عليها بشكل متوال.
أما مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، الذي ينظم مرة واحدة كل عامين، فتأتي دورته الثالثة هذه السنة، في الفترة من الثاني عشر إلى السابع عشر من شهر فبراير، وتحتضنه مدينة الشارقة، ويستضيف المهرجان، الذي تأسس 2015 بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة لدعم الساحة المسرحية الخليجية، العديد من الأنشطة الفنية بمشاركة أبرز الأسماء المسرحية الخليجية، ومن بينها الندوات النقدية اليومية، إلى جانب الملتقى الفكري، وأمسيات ثقافية تضيء على وضع المسرح الراهن في دول مجلس التعاون. وتتنافس عروض، من الإمارات، وسلطنة عمان، والبحرين، والكويت، والسعودية، على جوائز المهرجان التي تشمل الإخراج، والتأليف، والتمثيل، والديكور، والإضاءة، والمؤثرات الصوتية والموسيقية، إضافة إلى جائزة أفضل عرض.
أما مدينة دبا الحصن فتستعد لاستقبال الدورة الرابعة من مهرجان المسرح الثنائي (الديودراما)، في الفترة من السابع والعشرين من شهر فبراير إلى الثالث من مارس، ويحتضن المهرجان الذي تشارك به خمسة عروض عربية ترتكز بنائياً على التقاطب الدرامي بين شخصيتين فوق خشبة المسرح، وهي من الإمارات، وسلطنة عمان، ومصر، والكويت، وفلسطين.
وإلى جانب العروض، يستضيف المهرجان ندوات نقدية يومية، كما يحتضن دورة جديدة من ملتقى الشارقة للمسرح العربي، تجيء تحت شعار «المسرح العربي والمجايلة: التواصل والانقطاع» بمشاركة نخبة من الممارسين والباحثين المسرحيين.

اقرأ أيضا

سارة العقروبي: إن لم نسأل نقع في شراك الإبداع المحدود