الاتحاد

الاقتصادي

جدول أعمال لتنفيذ خريطة الطريق لسلامة الطيران المدني

قرر مؤتمر الشرق الأوسط لسلامة الطيران في ختام أعماله بأبوظبي تأسيس فريق عمل لسلامة الطيران لتنفيذ توصيات ''خريطة الطريق العالمية لسلامة الطيران المدني''، والتي قامت بتطويرها ''مجموعة استراتيجية السلامة الدولية''·
وأكد مؤتمر القمة -الذي استضافته أبوظبي- أن أكثر مبادرات سلامة الطيران التي لاقت نجاحاً قد انبثقت في الأساس عن التناغم والتعاون بين الصناعة والجهات التنظيمية وشركات التصنيع وغيرها من المساهمين الفاعلين لمعالجة قضايا السلامة المشتركة·
وسوف يضم فريق عمل سلامة الطيران لمنطقة الشرق الأوسط مجموعة من الخبراء في قطاع الطيران ومسؤولين حكوميين من مختلف بلدان المنطقة، وسوف يتولى مسؤولو قطاع الطيران المدني رئاسته مشاركة على أساس دوري لضمان التمثيل الإقليمي المناسب· وقد انتخب سعادة محمد عبدالله السلامي نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للطيران المدني ومديرها العام كأول رئيس لفريق سلامة الطيران·
وقال السلامي: ''لقد خطّ مؤتمر أبوظبي فصل البداية في مجال سلامة الطيران في المنطقة، وسوف نولي أولوياتنا اهتماماً كي تصبح السلامة الجوية في الشرق الأوسط مثالاً يحتذي به الآخرون''·
وأضاف: ''لقد حددت ورش العمل التي أقامها المؤتمر عدداً من الخطوات المهمة التي يلزمنا القيام بها لتحقيق هذه الغاية بما في ذلك الإشراف التنظيمي وإحداث تغير في الثقافة يساعد على دعم الشفافية والإبلاغ عن الحوادث، وسوف نتبع في هذا الخصوص النموذج الدنماركي، والذي برهن على أنه كلما زادت حالات الإبلاغ عن الحوادث، كلما تبع ذلك انخفاض في معدلات الحوادث''·
وتابع قائلاً: ''سوف نعالج القصور المزمن في أعداد العاملين في مجال الطيران، وسنوفر التدريب للأفراد الحاليين في مجالات أنظمة إدارة السلامة، كما سنعمل على معالجة قصور مؤهلات فنيي السلامة الجوية ونراقب خدمات الملاحة الجوية''·
وأشار إلى أن عدداً من المبادرات قد هدفت إلى معالجة المخاطر الناشئة، مثل ظهور الطائرات العملاقة في الأسواق، وتقادم عمر الجيل الأول من أساطيل الطائرات النفاثة، والنمو السريع لصناعة الطيران بشكل عام بما في ذلك الطائرات التجارية والحربية والطائرات الموجهة من دون طيار، وكذلك الطائرات الخاصة وطائرات الأعمال·
وقال السلامي: ستكون قرارات مؤتمر قمة أبوظبي بمثابة وثيقة مرجعية يهتدي بها الآخرون، وقد وقع على الوثيقة بالفعل ممثلون من: العراق، والسودان، والإمارات العربية المتحدة، ومنظمة الطيران المدني الدولي ''الايكاو''، والوكالــــة الأوروبيــــة لسلامـــــة الطيران
"EASA"، ومؤسســــــة السلامة الجوية فئسئف، ونتوقع في المستقبل القريب انضمام العديدين غيرهم ممن لم يستطيعوا الحضور للتوقيع على الاتفاقية·
وفي أكتوبر من هذا العام، سوف تستضيف الإمارات العربية المتحدة، بالتعاون مع منظمة الطيران المدني الدولي والاتحاد الدولي للنقل الجوي ''اياتا''، ومؤسسة السلامة الجوية، مؤتمر قمة كبير لمعالجة القصور في أعداد العاملين في مجال صناعة الطيران، ويشمل ذلك: الطيارين والمراقبين الجويين واتخاذ الخطوات الضرورية لتسريع عملية التوظيف والتدريب والاحتفاظ بطاقم العمل·
وتعد ''خريطة الطريق لسلامة الطيران المدني'' استراتيجية قائمة على التعاون طورتها ''مجموعة استراتيجية السلامة الدولية''، والتي تهدف إلى تحديد أوجه القصور والضعف، وتقديم التوصيات لتعزيز السلامة الجوية· وتضم مجموعة استراتيجية السلامة الدولية منظمة الطيران المدني الدولي، والاتحاد الدولي للنقل الجوي، والمجلس الدولي للمطارات "ACI" والاتحاد الدولي لجمعيات الطيارين "IFALPA", ومــــــؤسسة السلامــــــــة الجوية، ومنظمة خدمات الملاحة الجويــــة المدنية "CANSO"، وشركــــات تصنيع الطائرات ''إيرباص''، و''بوينج''، وقد حضر ممثلوها مؤتمر قمة أبوظبي·

اقرأ أيضا

النفط يقفز توقعاً لإنهاء "إعفاءات" أميركا من عقوبات إيران