الاتحاد

الرياضي

العين والجزيرة.. «بروفة محلية» قبل «القمة القارية»

صلاح سليمان (العين)

يحل الجزيرة الليلة ضيفاً على العين، في المباراة التي يستضيفها ستاد هزاع بن زايد، في التاسعة إلا الربع مساء اليوم، ضمن الجولة الخامسة والعشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وتعتبر آخر محطة يتوقف فيها «الزعيم» على ملعبه في المسابقة هذا الموسم، حيث يخوض الجولة الأخيرة في دبي، عندما يواجه الوصل على ملعبه في زعبيل، وتعتبر المباراة بمثابة «بروفة محلية»، قبل أن يلتقي الفريقان وجهاً لوجه في دور الـ 16 لدوري أبطال آسيا يوم 6 مايو الجاري بملعب الجزيرة، و13 مايو في العين.
ويخوض الفريقان مواجهة اليوم بطموح مشترك، وهو حصد الثلاث نقاط، سعياً للدخول بقوة في المنافسة على المراكز من الثاني إلى الرابع، بعد أن حسم الأهلي الصراع على الدرع، لأن الفوز بأحد هذه المراكز يمنح صاحبه فرصة المشاركة في دوري أبطال آسيا 2015.
ويدخل «الزعيم» إلى «المستطيل الأخضر» اليوم، وفي جعبته 39 نقطة، وضعته في المركز الخامس، خلف «الفورمولا» الذي يحتل المركز الرابع، بعد أن جمع 41 نقطة، الأمر الذي يضع اللقاء «فوق صفيح ساخن»، ويضاعف من درجة الإثارة.
لم يلتقط لاعبو الفريقين الأنفاس، بعد انتهاء الجولة السابقة للدوري يوم الأحد الماضي، ولم يجد الكرواتي زلاتكو مدرب العين، والإيطالي زنجا مدرب الجزيرة الوقت الكافي، لتجهيز اللاعبين وإعدادهم، بطريقة تجعلهم يؤدون اللقاء، وهم في كامل الجاهزية الفنية والبدنية، وخلال الأيام الثلاثة المتاحة، بذل فيها كل منهما جهده، من أجل علاج سلبيات وأخطاء المباراة الماضية، والاطمئنان على أداء عناصر التشكيلة الأساسية، والتأكد من مدى قدرتهم على تنفيذ خطة اللعب التي ينتهجها كل منهما لمواجهة الطرف الآخر.
وأدى البنفسج» تدريباته التحضيرية على ستاد خليفة بن زايد، تحت قيادة زلاتكو الذي يحرص بداية من مباراة اليوم على تطبيق سياسة المداورة بين اللاعبين، وأن يتعمد الدفع ببعض العناصر الشابة، وإراحة عدد من الأساسيين، خاصة أنه مقبل على مباريات في غاية الأهمية، من بينها مباراتان أمام الجزيرة أيضاً في ذهاب وإياب «الأبطال»، تليهما المباراة الودية مع مانشستر سيتي الإنجليزي 15 مايو، قبل أن يختتم الفريق «مباراة الموسم» أمام الأهلي لتحديد بطل كأس صاحب السمو رئيس الدولة 18 مايو، ومن المنتظر أن يقرر الإيطالي والتر زنجا هو الآخر إراحة بعض العناصر من أجل «عيون» مباراتي البطولة الآسيوية، وأدى «الفورمولا» تدريبه الأخير أمس على ستاد محمد بن زايد توجه بعده إلى «المدينة الخضراء» للمبيت ليلة المباراة.
يفقد العين في لقاء اليوم، جهود الأسترالي أليكس بروسكو، والروماني ميريل رادوي لظروف الإصابة، بجانب الوجوه التي ربما يمنحها المدرب راحة حسب وجهة نظره الفنية، أما الجزيرة يغيب عنه الليلة المغربي عبدالعزيز برادة للإيقاف، والمدافع جمعة عبدالله للإصابة.


إسماعيل أحمد: «الدوافع» تؤدي لمضاعفة الجهد

قال إسماعيل أحمد مدافع العين، إن موقف العين والجزيرة في ترتيب جدول دوري الخليج العربي، وسعيهما لاحتلال أحد المراكز المتقدمة، يدفعهما في لقاء اليوم، لمضاعفة جهودهما، وخوض المباراة بتركيز عالٍ، من أجل تحقيق الفوز.
وأضاف: «مباراة مهمة للطرفين، لأن طموحاتهما احتلال أحد المراكز الأولى، لضمان المشاركة في دوري أبطال آسيا 2015 ، ولا شك أن الفوز في مواجهة الليلة، يمنحنا الدافع القوي للقاء الجزيرة المقبل، في ذهاب الآسيوية، ونحن جاهزون من النواحي الفنية كافة والبدنية، رغم قصر فترة التحضير، وثقتنا كبيرة في أنفسنا، ومن المؤكد أن المدرب زلاتكو سوف يريح بعض العناصر».
وقال: «الجزيرة فريق قوي، ولديه لاعبون متميزون، ونعرف أن لديه بعض الغيابات، ولكن هذا لا يعنينا كثيراً، وكل ما يهمنا حصد الثلاث نقاط، وسوف نمضي في جميع المباريات المقبلة «خطوة خطوة»، وندرك تماماً أن منافسات الدوري غير الآسيوية، ومباراة اليوم تجمع فريقين كبيرين طموحهما الثلاث نقاط، والاحتفاظ بفرصتهما في صراع المراكز الأولى». (العين - الاتحاد)

أحمد ربيع: نقاتل من أجل الفوز

وصف أحمد ربيع مهاجم الجزيرة المباراة بالصعبة والمعقدة، مؤكداً أنهم يمنحون المنافس الاحترام الكامل، لأنه بطل الدوري في النسختين السابقتين، كما تأهل إلى دور الـ 16 في البطولة الآسيوية، مثل الجزيرة تماماً، وقال: «من جانبنا تقاتل، ونبذل كل الجهد حتى نخرج من ملعب هزاع بن زايد بالنقاط الكاملة».
وأضاف: «العين فريق كبير، ونتائجه شهدت تحسناً كبيراً في الفترة الماضية، واللعب أمامه دائماً صعب ومعقد، لكننا في المقابل نؤمن بأنفسنا، وبقدرتنا على تحقيق الفوز على أي منافس، والحصول أمامه على النتيجة التي نريدها».
وأكد ربيع أن الغيابات التي تعاني منها تشكيلة الفريق بسبب الإيقافات والإصابات، لن تؤثر على قدرتهم على تقديم أداء جيد أمام العين، وقال «الجزيرة يملك تشكيلة كبيرة تضم موهوبين، يملكون القدرة على تحقيق الإضافة متى ما تطلب منهم ذلك، كما أن المدرب يثق في جميع اللاعبين، وهو قادر دائماً على التعامل مع أي غياب باختيار العناصر الأنسب لخطة وأسلوب اللعب». وأضاف: الظروف متشابهة إلى حد كبير بين الفريقين، ونحن نشارك في آسيا، وهم كذلك، ونعاني معاً من ضغط المباريات، وسوف نواجه «البنفسج» في مباراتين متتاليتين في الأسبوع المقبل بدور الـ 16، وحتى الآن فإن الفرص متساوية، ومتكافئة، لكننا لن نسبق الأحداث بالتفكير في اللقاءين الآسيويين قبل الانتهاء من مباراة اليوم المهمة. (أبوظبي - الاتحاد)

ريان يسلم: مباراة «السمعة»
يرى ريان يسلم لاعب وسط العين أن مباراة اليوم أمام الجزيرة بروفة حقيقية للفريقين قبل لقائهما في ذهاب دوري أبطال آسيا، مؤكداً أنها مواجهة مهمة لن تخلو من التوتر، وقال: «نسعى تحسين موقعنا في ترتيب الدوري، وبلوغ «مربع الكبار»، والحصول على بطاقة التأهل للمشاركة في نسخة الآسيوية المقبلة».
وقال: «تعتبر مباريات العين والجزيرة «ديربي» وتتسم دائماً بالإثارة والندية، وأعتقد أن الطموح لبلوغ المراكز المؤهلة لدوري الأبطال سوف يلقي بظلاله على اللقاء، ويشكل دافعاً للاعبين لتقديم الأفضل، وأتمنى أن يقدم الفريقان المستوى الذي يليق باسميهما وبسمعة الكرة الإماراتية».(العين - الاتحاد)

جمعة عبد الله: لا تقلقوا على «الفورمولا»
أكد جمعة عبد الله مدافع الجزيرة أنه يعاني شداً عضلياً خفيفاً، ولا يعرف ما إذا كان يلحق بالمباراة من عدمه، ويتمنى أن يكون ضمن القائمة، حتى يساعد فريقه في تحقيق نتيجة طيبة، مشيراً إلى لقاءات العين والجزيرة دائماً ما تكون مثيرة، ولها مذاق خاص، وحتى لو غاب لا يشعر بأي قلق على الفريق، لأن الجزيرة «بمن حضر»، ويعتمد على الجاهزين، ويملك أكثر من لاعبين في كل مركز.
وقال: بالتأكيد العين فريق كبير، ويستحق التقدير والاحترام، ولديه الدوافع نفسها مثل الجزيرة، لإنهاء الموسم في مركز متقدم، وبناء عليه ينتظر أن تأتي المباراة قوية، وحماسية، وأتوقع أن تكون حافلة بأهداف كثيرة، لأن الفريقين يلعبان بشكل مفتوح، ويملكان قوة ضاربة في الوسط والهجوم، وأقول للجميع لا تقلقوا على «الفورمولا»، لأنه قادر على التعامل مع كل الظروف بنجاح، (أبوظبي - الاتحاد)

عاقد العزم على تحقيق نتيجة إيجابية بهدف التحسين

زلاتكو: «الآسيوي» نهائي بطولة عالمية ولا أميل إلى «اللعبة الحسابية»


وصف الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب العين مباراة الليلة أمام الجزيرة بالمهمة، مؤكداً أن فريقه يواجه منافسه ثلاث مرات خلال أقل من أسبوعين، وقال: «المواجهة مختلفة تماماً عن مباراتي ذهاب وإياب دوري أبطال آسيا، ولكننا عاقدو العزم على الخروج بنتائج إيجابية، سعياً لتحسين موقعنا على قائمة ترتيب الدوري، خاصة أن الفريق لم يتذوق طعم الخسارة في آخر سبع مباريات».
واعترف زلاتكو بأن الجزيرة منافس قوي، ومواجهته لن تكون سهلة، خاصة أن الهدف يتمثل في بلوغ «المربع الذهبي»، سعياً للمشاركة في دوري الأبطال الآسيوي خلال الموسم المقبل، وقال: «المباراة مهمة للفريقين، إلا أننا ننشد الفوز لتعزيز موقفنا في جدول الترتيب، وأتمنى أن تحرص الجماهير على الوجود بمدرجات ملعب هزاع بن زايد، لمساندة الفريق، بجانب حاجة اللاعبين إلى دعمهم، وهم يستحقون ذلك، في ظل الأداء المتطور الذي قدموه في المباريات الأخيرة».
وحول ترتيب الأولويات في لقاءات الجزيرة الثلاثة، بدوري الخليج العربي وأبطال آسيا، قال: «أسلوبي في التعاطي مع المباريات، يتفق مع استراتيجية النادي، والتي تهدف إلى حصد الفوز في جميع اللقاءات، ولا أميل كثيراً للعمليات الحسابية التي تسبق اللقاءات، وهدفنا حالياً الفوز في لقاء اليوم، وسوف نرى موقف اللاعبين، لأن بعضهم يحتاج إلى الراحة، وأحاول وضع أفضل العناصر التي تحقق الطموح المنتظر، خاصة أننا نواجه الجزيرة ثلاث مرات، وفلسفتي أن المباريات تطور من مستوى اللاعبين».
وعن عودة ميريل رادوي، قال: «بدأ اللاعب مع مدرب اللياقة البدنية تدريبات التأهيل، وهو من العناصر المهمة، وأتمنى أن يكون جاهزاً لمواجهة الجزيرة في دور الـ 16 من دوري أبطال آسيا».
وأوضح مدرب العين أن مباراة اليوم مختلفة عن مباراتي «الأبطال»، ومن غير المعقول أن نواجه فريقاً مرتين خلال فترة وجيزة، وأكدت للاعبين أن مواجهتنا المقبلة أمام الجزيرة تعتبر في غاية الأهمية، وهي بمثابة نهائي في منافسة عالمية، وكذلك جميع المباريات المتبقية، وهدفنا الفوز، ولا توجد مباراة سهلة في كرة القدم، وبعد مباراة اليوم سوف أبدأ التفكير في لقاء الجزيرة آسيوياً».
وأضاف:«أمامنا 20 يوماً نؤدي خلالها 6 مباريات مهمة، تتضمن استحقاقاتنا في دوري الخليج العربي، ودوري أبطال آسيا، ونهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ومانشستر سيتي الإنجليزي ودياً، وتحظى جميعها باهتمام كبير من الإدارة والجهاز الفني واللاعبين والجماهير وكل عشاق العين، وأتمنى أن ننهي الموسم الحالي بنتائج إيجابية».
وقال: «نظراً لضيق الوقت مقارنة بعدد المباريات، وهو أمر إيجابي، لابد أن نهتم بكل شيء، وتجهيز اللاعبين للقادم من الأيام، خاصة أنهم في حاجة إلى الاستشفاء، واستعادة التوازن البدني، بعد كل مباراة، ومن جانبي أرى أن مستوى الفريق يتطور من مباراة إلى أخرى، خلافاً للفرق المنافسة، وهذا حال كرة القدم، وأتمنى عدم خسارة أي لقاء، وإذا حدث ذلك فإن من الرائع أنه لا يوجد وقت للتفكير في الخسارة، وبعد عودة بروسكو ورادوي تكتمل صفوفنا، ويكون اللاعبون جاهزين للقتال».
وحول تلقي العين هدفاً من الشارقة في الدقيقة الأولى، قال: «دائماً ما تكون الخمس دقائق الأولى والأخيرة من كل مباراة صعبة، لأن تركيز اللاعبين يكون غائباً، وطلبت منهم أن يكونوا دائماً في قمة الاستعداد والتركيز».
وفي نهاية حديثه هنأ زلاتكو فريق رديف العين، بمناسبة فوزه على الشارقة 2-1، ليصبح في حاجة إلى نقطة واحدة للفوز بلقب الدوري للمرة الخامسة على التوالي، وهذا أمر مهم للغاية، لأن الرديف يضم عدداً من لاعبي الفريق الأول، وقال: «أنا سعيد لأن عقلية اللاعبين بدأت تتغير، وأهنئ عبدالعزيز فايز ومحمد سالم الظاهري بمناسبة عودتهما إلى التدريبات، وكلاهما مهم للفريق».
(العين - الاتحاد)


أكد عدم مشاركة برادة حتى قبل الإيقاف
زنجا: الدفع بالجاهزين في إطار «سياسة المداورة»
أمين الدوبلي (أبوظبي)
أكد والتر زنجا مدرب الجزيرة أن تحضيرات فريقه لمواجهة العين، جرت بشكل تقليدي، وهو المعتاد خلال الفترة الأخيرة، في ظل ضيق الفترات الزمنية بين المباريات، وأن فريقه في حالة بدنية وذهنية جيدة في الوقت الحالي، بما يجعله يتطلع للفوز على العين في ملعبه، والحصول على النقاط الكاملة، حتى يعزز من فرصه، في إنهاء الموسم في مركز مؤهل لدوري أبطال آسيا في الموسم المقبل.
وقال: «أحياناً تفرض عليك ظروف المنافسات، أن تواجه منافساً واحداً ثلاث مرات، في أقل من أسبوعين، كما يحدث لنا أمام العين، ولكن مواجهتنا له في الدوري مختلفة تماماً عن المباراتين الآسيويتين لأنهما بطولتان مختلفتان، ومواجهة الدوري تحسم خلال 90 دقيقة فقط، بينما تحسم المنافسة القارية خلال 180 دقيقة، ولها حسابات مختلفة تماماً، ونحن نفكر في الوقت الراهن في مباراة اليوم فقط، وبعد أن نفرغ منها نفكر في المباراتين الآسيويتين».
وأشاد زنجا بالعمل الكبير الذي يقوم به نظيره الكرواتي زلاتكو داليتش مع العين، حيث قال: «زلاتكو مدرب جيد وإنسان رائع، أعرفه بشكل شخصي منذ أن كنا نعمل في الدوري السعودي، وأعتقد أن نتائج العين في الفترة الحالية تعكس حجم العمل الكبير الذي قام به منذ توليه المسؤولية».
وعن تشكيلة الفريق، في ظل غياب عبد العزيز برادة أهم لاعبي الجزيرة للإنذار الثالث، قال: «برادة كان خارج خططي لمباراة العين، حتى قبل أن ينال البطاقة الصفراء في المباراة الأخيرة أمام بني ياس ويتعرض للإيقاف، وذلك لأنني كنت قررت مسبقاً أن أمنحه راحة بدنية وذهنية، بإبعاده عن قائمة الفريق في الجولة الحالية، ولدينا عبد الله موسى ما زال يتعافى من الإصابة، ومشاركته أمام العين مستبعدة، كما أن جمعة عبد الله يعاني من شد عضلي، وأنتظر حتى اليوم الأخير قبل المباراة لأقرر ما إذا كنت أعتمد عليه من عدمه، وبناء عليه وفق الظروف الحالية ألعب بالجاهزين، في ظل تطبيق خطة تدوير اللاعبين لحمايتهم من الإرهاق والإصابات».
وأوضح زنجا أنه فوجئ بقرار لجنة دوري المحترفين، بتعديل توقيت مباراة فريقه مع العين، لتبدأ في الساعة التاسعة إلا الربع بدلاً من الساعة السابعة والنصف مساءً، وقال: «بصراحة لا أفهم سبب قيام اللجنة بهذا التعديل، التوقيت الجديد يؤثر علينا بدنياً بشكل كبير لأننا ننهي المباراة في وقت متأخر جداً ونعود إلى منازلنا بعد منتصف ليلة الخميس، وبالتالي لن نحصل على الراحة الكافية، ولن ينام اللاعبون بالشكل المطلوب، ونخوض مباريات متتالية في فترة زمنية قصيرة ونتعرض لضغط بدني، وبعد هذا التوقيت الجديد ترتبك خططنا التحضيرية للمباريات المقبلة».
وأضاف: «الجزيرة والعين يمثلان كرة القدم الإماراتية في دوري أبطال آسيا، وكان من المفترض أن يقوم المسؤولون عن الدوري بتوفير الدعم والحماية لهما حتى يصلان إلى أفضل مرحلة ممكنة في البطولة القارية، بدلاً من زيادة الضغط عليهما بهذا الشكل غير المفهوم».
وتمنى زنجا أن ينفتح منظمو الدوري بشكل أكبر على الأطراف الأخرى المعنية بهذه القرارات، وأن يناقشوا المدربين قبل اتخاذ مثل هذا القرار، وقال: تطور كرة القدم يفرض على الجميع أن يجلسوا ويتناقشوا ويتبادلوا وجهات النظر حتى يصلوا لما فيه خير الجميع، وقال «كنت أتمنى أن تقوم لجنة دوري المحترفين بالتواصل مع الأطراف المعنية بهذه القرارات وأن تخطرها بخططها الجديدة، وأن تستمع لوجهات نظر المدربين والإداريين، بدلاً عن اتخاذ مثل هذه القرارات المؤثرة جداً بطريقة فردية ومنغلقة». وأضاف «أتمنى ألا يفسر حديثي هذا على أنه شكوى، أو تذمر من الواقع الجديد الذي فرض علينا، أنا فقط أعبر عن وجهة نظري ونتعامل في الجزيرة مع هذه المستجدات باحترافية، كما اعتدنا على أن نفعل من قبل».

اقرأ أيضا

زيدان: بيل هو من طلب عدم اللعب أمام بايرن ميونخ