أرشيف دنيا

الاتحاد

«ماذا لو..؟» قصائد تحمل معاني فلسفية

في أمسية شعرية رفع الشاعر والإعلامي والمذيع اللبناني وسام شيا الستار عن ديوانه الشعري الأول الذي حمل عنوان “ماذا لو ؟” وذلك في النادي الثقافي العربي في الشارقة قدمه فيها الدكتور إبراهيم الوحش، حيث قدم شيا بنبرات صوته المختلفة الكثير من قصائده التي عبر فيها عن قضايا ذاتية واجتماعية تتمحور موضوعاتها حول الحب والكون والوجود والإنسان والسياسة والوطن.
وفي حديث خاص لـ”الاتحاد” أوضح شيا: بأن قصائده جمعت بين الشعر الحر الذي يلتزم بقافية ما وآخر لا يلتزم بقافية وذلك بحسب المضمون أو الفكرة الشعرية المراد إيصالها ، كما وتوصف بأنها متنوعة بأساليبها ومضامينها وذات عمق فلسفي واضح تؤكده تلك التساؤلات والمتناقضات التي تنطوي عليها أغلب القصائد دون أن تلغي تلك الفلسفة البساطة في التعابير الشعرية التي يسهل فهمها وتلقفها من أي قارئ مع عدم القدرة على الاتيان بمثلها ليظهر بذلك تميز شيا في أسلوبه المسمى بالسهل الممتنع والذي استخدمه في وصف ما جادت به عليه قريحته وتجربته الشعرية التي تمتد إلى 20 سنة مضت وجاءت مجموعة قصائد ماذا لو لتفجرها وتطلق العنان لها .
أبكى شيا الحضور عندما قرأ قصيدة “ إلى أمي” ويذكر أنه كتبها بعد أن حلم بأنه يشتم ويعانق رائحتها فاستيقظ وأنفاسه تضج في صدره وسيل الكلمات يتضارب في رأسه إذ تحمل مشاعر الحزن على فراقها والاشتياق لعناقها ومن كلماته في هذه القصيدة يقول :”
آه ٍ.. لوَّ يَعودُ الزَمانُ ولوَّ.. مَّرة
وترجَعين َالى الحَياة ِ ولوَّ.. لحظة
كما عبر شيا في قصائد أخرى عن عشقه لبيروت حيث تغنى بتلك المعشوقة وانطلق بعيدا عنها ليمر على معاناة بغداد الأصالة والتاريخ ولم يغفل فلسطين الأبية حقها فقد تحدث عن وجعها المستمر أما دبي مدينة الرقي والجمال فقد صوَّرها شيا بقصيدة ذكر ما فيها من سحر وإبداع يفخر به كل العرب.
والجدير ذكره أن شيا عمل في كثيرٍ من محطات التلفزة والإذاعة العربية وأعدَّ وقدّم عشرات البرامج التي تعالج مختلف القضايا والموضوعات الاجتماعية والثقافية والإنسانية آخرها برنامج كلام الأقلام على شاشة قناة صانعي القرار الفضائية حيث استضاف ولا يزال أبرز وجوه الثقافة والإعلام في العالم العربي. وقد قام ولا يزال بتسجيل مئات الأفلام الوثائقية وإعلانات الإذاعة والتلفزيون.. كما مارس مهنة التمثيل الدرامي سابقا إذ شارك بأكثر من خمسة عشر مسلسلاً لبنانياً وعربياً.
جديد شيا بعد النجاح الذي حققه ديوانه حديث العهد بشهادة الكثيرين من الشعراء والأدباء وغيرهم ممن أحبوا ديوانه وأثنوا عليه ، يحضر مجموعة شعرية أخرى بعنوان نقوش على وجه الغيم ومجموعة أخرى يخوض فيها في عالم القصة القصيرة بعنوان “اعترافات رجل “.

اقرأ أيضا