الاتحاد

الاقتصادي

17,9 مليار درهم مكاسب الأسهم المحلية خلال 7 جلسات

أبوظبي (الاتحاد) - حصدت الأسهم المحلية مكاسب قياسية للأسبوع الثاني على التوالي بنهاية تعاملات الأمس، بلغت قيمتها 10,5 مليار درهم، لتصل مجمل مكاسبها منذ بداية العام الحالي، وذلك خلال 7 جلسات فقط إلى 17,9 مليار درهم.
وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي خلال الأسبوع الحالي بنسبة 2,5% محصلة ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 1,6% وسوق دبي المالي بنسبة 4,4% الأكثر ارتفاعاً بين بورصات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خلال هذا الأسبوع، وتقترب نسبة ارتفاعه منذ بداية العام من 9% مقارنة مع 19,8% طيلة خلال عام 2012.
وسجلت الأسواق لأول مرة تداولات قياسية خلال الأسبوع تجاوزت المليارات الثلاثة إلى 3,53 مليار درهم، مقارنة مع 1,63 مليار درهم الأسبوع الماضي، وهو حجم تداول يقارب أيضاً تداولات شهر بأكمله غالبية تعاملات الأسواق خلال النصف الثاني من العام الماضي، الأمر الذي يعكس حجم السيولة المتدفقة على الأسواق.
وقال وليد الخطيب المدير المالي الأول في شركة ضمان للاستثمار، إن التحسن الذي شهدته الأسواق قرب نهاية العام الماضي واستمر مع بداية العام الجديد اظهر السيولة الكامنة في الأسواق والتي كانت تنتظر فقط الفرصة والظروف المناسبة للعودة للأسواق، وهو ما تحقق بالفعل من خلال أحجام تداولات يومية كبيرة تجاوزت النصف مليار درهم في بعض جلسات الأسبوع.
وأكد أن النقد متوفر في الأسواق، ولم يكن حقيقياً ما كان يتردد عن وجود شح في السيولة، بل على العكس فإن أحجام السيولة كبيرة، وكانت فقط بحاجة إلى أن تجد تحسناً وتعافيا في حركة الأسواق حتى تعود من جديد للاستثمار.
واستقطبت الأسهم العقارية الجزء الأكبر من السيولة المتجهة للأسواق، واستحوذت 3 اسهم عقارية هي الدار وصروح واعمار على 27% من اجمالي تداولات الأسواق خلال الأسبوع الحالي، وبلغت اجمالي تعاملاتها الأسبوعية مجتمعة 957 مليون درهم، وسجلت ارتفاعات قياسية بلغت 15,5% لسهم صروح و14,7% لسهم الدار و5,6% لسهم اعمار، وفقا للتقرير الأسبوعي لهيئة الأوراق المالية والسلع.
وأضاف الخطيب أن الحديث عن قرب اتمام الاندماج بين شركتي الدار وصروح، وراء القفزة التي شهدها سوق أبوظبي طيلة تداولات الأسبوع، حيث شجعت التوقعات التي تداولها المستثمرون حيال التقييم الجديد للسهم شريحة كبيرة من المتداولين على ضخ سيولة للاستفادة من الحركة التي شهدها السوق. ووفقا للإحصاءات الأسبوعية للهيئة، ارتفعت القيمة السوقية للأسهم بنهاية الأسبوع إلى 397 مليار درهم من 386,5 مليار درهم الأسبوع الماضي، وارتفعت التداولات بنسبة 114% لتصل إلى 3,53 مليار درهم، من تداول 3,52 مليار سهم.
واستحوذت أسهم 5 شركات هي تبريد وإعمار وصروح والدار وسوق دبي المالي على 42,7% من اجمالي التعاملات الأسبوعية للأسواق، وبلغت قيمة تداولاتها مجتمعة 1,51 مليار درهم. وحقق سهم شركة المزايا القابضة أكبر نسبة ارتفاع أسبوعي بنحو 32,1% وتبريد 29,6% ومصرف السلام البحرين 24,3% والخليج الطبية 20,4% والهلال الأخضر 18,6%، وفي المقابل حقق سهم شركة الاستشارات المالية أكبر نسبة انخفاض سعري، بنحو 10% وبنك الفجيرة 9,9% والاتحاد للتأمين 9,8% وإسمنت الاتحاد 7,7% ووطنية للتأمين 6,8%.
وخلال جلسة الأمس ارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,43% محصلة ارتفاع سوق أبوظبي بنسبة 0,42% وسوق دبي 0,63%، وارتفعت القيمة السوقية بنحو 1,7 مليار درهم، وبلغت قيمة التداولات 980 مليون درهم أعلى حجم تداول يومي منذ الربع الأول من العام الماضي، من تداول 840 مليون سهم من خلال 9158 صفقة.
وجاء سهم «تبريد» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً بتداولات قيمتها 193,14 مليون درهم موزعة على 116,66 مليون سهم من خلال 1159 صفقة، يليه سهم «صروح» بقيمة 102,93 مليون درهم موزعة على 65,59 مليون سهم من خلال 660 صفقة.
وحقق سهم «المزايا» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنحو 14,9% إلى 0,99 درهم، من خلال تداول 39,02 ألف سهم بقيمة 38,42 ألف درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «سلامة للتأمين» بنسبة 12,4% إلى 0,75 درهم من خلال تداول 59,8 مليون سهم بقيمة 43,61 مليون درهم.
وسجل سهم «مصرف السلام - البحرين» أكبر انخفاض سعري، بنحو 10% إلى 0,79 درهم من خلال تداول 20,44 مليون سهم بقيمة 16,7 مليون درهم، يليه سهم «الوطنية للتكافل» بنسبة 6,86% إلى 0,95 درهم من خلال تداول 101,72 ألف سهم بقيمة 96,62 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 4,5% وبلغ إجمالي قيمة التداول 4,53 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 61 شركة من أصل 123 شركة وعدد الشركات المتراجعة 15 شركة.

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري