الاتحاد

الإمارات

مكتوم بن محمد يشيد بجهود تطوير منشآت «صحة دبي»

مكتوم بن محمد خلال حضوره جانباً من أعمال المنتدى(وام)

مكتوم بن محمد خلال حضوره جانباً من أعمال المنتدى(وام)

سامي عبدالرؤوف (دبي)

شهد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، جانباً من أعمال اليوم الثاني للدور الثانية لمنتدى دبي الصحي، ظهر أمس الثلاثاء، في فندق مدينة جميرا بدبي، يرافقه معالي حميد القطامي، رئيس مجلس الإدارة، المدير العام لهيئة الصحة في دبي.

وزار سموه منصة الابتكارات الصحية التي تقام على هامش المنتدى، واستمع سموه إلى شرح مفصل عن محتوى ومكونات المنصة، وأهمية هذه المشروعات في رسم السياسات الصحبة المستقبلية بإمارة دبي.

واطلع سموه على جهاز سيبر نايف للجراحة الإشعاعية، كأول جهاز يصل الدولة قريباً لعلاج الأورام الدقيقة، وسيارة «تويزو» لنقل أصحاب الهمم ضمن المباني والمنشآت، وهي سيارة ذاتية القيادة. واستمع سموه إلى شرح عن أحدث الأجهزة والتقنيات الطبية المتوفرة في هيئة الصحة بدبي أو القطاع الصحي الخاص بالإمارة، ومن أهمها روبوت القسطرة الحديثة والطائرة من دون طيار لنقل الإسعافات الأولية ووحدات الدم، تفادياً للازدحام والعمل على سرعة الوصول للمصابين.

وتوقف سموه عند منصة هيئة الصحة، واستمع إلى شرح عن التقنية المحلية المرشحة للاستخدام عالمياً لترميم الصمام التاجي من خلال استحداث أربطة جديدة للصمام قابلة للتعديل لتتناسب مع عملية العلاج؛ ليكون أكثر فاعلية للمرضى.

وشملت أيضاً زيارة سموه منصة الابتكارات الصحية، الاطلاع على تقنية الأبعاد الثلاثية في التوعية بمخاطر انقطاع التنفس أثناء النوم، والأضرار التي قد نجم عن ذلك مثل وقوع الحوادث والتعرض للأمراض.

وأشاد سموه في ختام الزيارة بالجهود التي تبذلها الهيئة على طريق تطوير منشآتها الطبية والعلاجية، والوصول بها إلى مستويات متقدمة لمواكبة متطلبات التنمية المستدامة لبلادنا، وتحقيق رؤية الإمارات 2021.

واختتم منتدى دبي الصحي، مساء أمس، فعالياته بفندق مدينة جميرا، بحضور أكثر من 2300 مشارك من الخبراء والأطباء والمسؤولين وصناع القرار في مختلف المؤسسات الصحية المحلية والإقليمية والعالمية.

وناقش المنتدى الذي أقيم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على مدار يومين، حزمة من المحاور التي ركزت على التحديات والقضايا الصحية العالمية، ودعم الابتكار، والتنمية المستدامة في المجال الصحي، والاقتصاديات الصحية ومستقبل علم الوراثة، والصحة الرقمية والتشخيص الذكي، وغيرها القضايا الصحية.

كما ركزت جلسات المنتدى على التكنولوجيا والابتكار في المجال الصحي بما فيها تقنيات النانو، وعلوم الجينوم، والدقة في مجال الأدوية، وتسخير الذكاء الاصطناعي لتمكين أصحاب الهمم، وتقنية البلوك تشين في الرعاية الصحية، والسجلات الطبية الإلكترونية، وإنترنت الأشياء، والابتكار.

وناقش المشاركون في المنتدى الطاقة والصحة البيئية المستدامة والحد من التلوث ومؤشر نوعية الهواء، وعلم الأوبئة الاستعداد لمواجهة الكوارث، ومعالجة المشكلات الصحية المرتبطة بالتغيرات المناخية، والوقاية منها وتقنيات الطهو منخفضة الانبعاثات.

واستعرضت جلسات المنتدى ضمن محور الاقتصاديات المستدامة في الصحة المسار الحالي للإنفاق على الرعاية الصحية، وارتفاع التكاليف بالمقارنة مع التمويل العام، والطلب والعرض في مجال الخدمات الصحية.

وخصص المنتدى محوراً خاصاً بالشباب والرعاية الصحية ركز على الاستثمار في جيل الألفية، حيث تمت مناقشة أهمية تمكين الشباب «أطباء الجيل القادم» والمجلس الطبي للشباب، والتنمية القائمة على المجتمع والشباب والتنمية القائمة على المدرسة والجامعة، والتعريف بأعمال الشباب.
 

اقرأ أيضا