الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تستضيف الملتقى العالمي لصناع المعارض نوفمبر 2009

جانب من اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للمعارض في أبوظبي

جانب من اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للمعارض في أبوظبي

قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للمعارض اختيار العاصمة أبوظبي لعقد الملتقى العالمي السادس والسبعين لصناع المعارض مطلع نوفمبر من العام ·2009 واكد كليف واليس رئيس الاتحاد الدولي للمعارض، خلال انعقاد اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للمعارض أمس بمركز أبوظبي للمعارض بحضور سعادة أحمد حميد المزروعي العضو المنتدب في شركة أبوظبي الوطنية للمعارض ''أدنيك'' نائب رئيس الاتحاد الدولي للمعارض، وبمشاركة كافة أعضاء مجلس إدارة الاتحاد الدولي أن هذا الملتقى يعقد بشكل سنوي وسيعقد لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وتجديدا في العاصمة أبوظبي· وتم خلال الاجتماع بحث العديد من الموضوعات المهمة في جدول الاعمال إضافة إلى التنسيق حول عدد من النقاط المتعلقة بتطوير وتنمية صناعة المعارض في دولة الإمارات بشكل عام وإمارة ابوظبي بشكل خاص·
وقال واليس: ان كافة أعضاء مجلس الإدارة سعداء بهذا التواجد في إمارة ابوظبي، وقد لمسنا الطفرة الاقتصادية والتنموية في الإمارة، بالإضافة إلى التطور الكبير لمركز ابوظبي الوطني للمعارض في ابوظبي· وأوضح أن المركز يضم أحدث المباني العالمية المتخصصة للمعارض بالإضافة إلى التكنولوجيا الحديثة المستخدمة فيه والتي تساهم في تلبية احتياجات العارضين والمشاركين في المعارض المقامة في الإمارة·
وأضاف أن التطور المتلاحق الذي تشهده مباني شركة ابوظبي الوطنية للمعارض يضاهي المراكز العالمية المتخصصة في صناعة المعارض، وذلك لما تتميز به المباني من مواصفات ومعايير دولية، بالإضافة إلى خصخصة المعارض وإدخال شركاء تعتبر من الشركات العالمية النخبة المتخصصة في صناعة المعارض الأمر الذي انعكس على ثقتنا في نجاح ابوظبي بتنظيم المعارض المحلية منها والعالمية· وأكد أن نجاح القمة العالمية للطاقة المستقبلية يؤكد صدق إمارة ابوظبي في رغبتها بتنمية شاملة ومتطورة في سوق صناعة المعارض·
وقال واليس إن شركة ابوظبي الوطنية للمعارض ''أدنيك'' مدعمة برجال إدارة متخصصين في عالم المعارض والمؤتمرات ومؤهلين بخبرات، وإمكانيات تأهلهم للنهوض بصناعة المعارض داخل الدولة وخارجها·
وأشار واليس الى أن مهمة تطوير وتنمية صناعة سوق المعارض تأتي في أولويات ركيزة الاتحاد الدولي مشيراً أن أعضاء الاتحاد الدولي الرسميين بلغ عددهم 85 دولة مما يدلل على نجاح الاتحاد الدولي في تحقيق أهدافه المتعلقة بتنمية وتطوير صناعة سوق المعارض، وأضاف أن صناعة المعارض بكل تأكيد تطورت ونمت بصورة كبيرة جدا لما لهذه الصناعة من تأثير ايجابي في دعم الميزانيات المحلية للدول· وقال إن الاتحاد الدولي للمعارض ينظر إلى منطقة الشرق الأوسط نظرة تفاءل بنجاح هذه الصناعة خاصة في الهند والصين وتعتبر هتان الدولتان من الأسواق المهمة في تنظيم المعارض·
وأكد معاليه أن الاهتمام الدولي لا ينصب فقط على تنمية سوق المعارض من ناحية زيادة عددها وضخامة حجمها بل يمتد اهتمامه أيضا إلى الطاقات البشرية المشغلة لهذا القطاع الصناعي المهم لافتا إلى أن الاتحاد الدولي الان بصدد التنسيق مع عدد من الجامعات الدولية والحكومية في عدد من الدول الأعضاء لتأسيس منهج دراسي متخصص وشامل عن إدارة المعارض والمؤتمرات· وأكد أن العديد من أبناء الدول الأعضاء سيستفيدون من البعثات الدراسية التي سيمنحها الاتحاد الدولي·
وأشاد واليس بفعاليات ''القمة العالمية للطاقة المستقبلية'' في مدينة أبوظبي والتي اخذ صداها كافة الوسائل الإعلامية العالمية والتي ركزت على فعاليات المؤتمر والمعرض وما تحتويه من مواضيع متخصصة في الطاقة البديلة ذات الصلة المباشرة بموضوع البيئة وهو الموضوع الذي يهم دول العالم كافة، من خلال ايجاد صناعات بديلة

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا