الاتحاد

الاقتصادي

عبدالله بن زايد ونظيره اليوناني يفتتحان اجتماع اللجنة المشتركة

أثينا (وام) - افتتح سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي ستافروس لامبرينيدس وزير الخارجية اليوناني في أثينا أمس أعمال الاجتماع الأول للجنة المشتركة بحضور كبار المسؤولين في البلدين.
وألقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان كلمة في بداية الاجتماع شكر فيها الوزير اليوناني على استضافة أعمال اللجنة، وهنأه على تشكيل الحكومة الجديدة، متمنياً لحكومة اليونان النجاح والتوفيق والتغلب على كافة الصعوبات والتحديات التي تواجهها.
وقال سموه إن دولة الإمارات حريصة على تنمية علاقاتها الثنائية مع اليونان «لا سيما في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها والتي تفرض علينا أن نقف وقفه جادة ومخلصة إلى أن تتخطى الأزمة التي تمر بها».
وأشار سموه إلى أن الاجتماع الأول للجنة المشتركة يأتي تماشياً مع الرغبة الصادقة في تنمية وتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وبما يحقق المزيد من التعـاون والتنسيق المشترك حول مختلف القضايا وفي العديد من المجالات.
وأشار سموه إلى أن عقد المنتدى الاقتصادي بالتزامن مع موعد عقد اجتماع اللجنة المشتركة شكل فرصة ثمينة للمهتمين من القطاعين العام والخاص لتبادل وجهات النظر والتعرف على البيئة الاستثمارية والفرص المتاحة في هذا المجال في اليونان وكيفية الاستفادة منها في ظل الظروف الراهنة بما يخدم الأهداف والمصالح المشتركة.
وقال سموه «في إطار رغبة دولة الإمارات بتعزيز الشراكة الاقتصادية القائمة بين البلدين من خلال زيادة حجم الاستثمارات المباشرة، أود أن أؤكد على أهمية استكمال إجراءات التصديق على اتفاقية تجنب الازدواج الضريبي على الدخل علماً بأن الدولة قد صادقت على الاتفاقية بتاريخ 27 يونيو 2010».
وأوضح سموه أن اللجنة المشتركة ستناقش سبل تعزيز وتطوير التعاون الثنائي في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، ومنها التجاري والمالي والاستثماري والقضائي والتعاون في مجال المواصلات والطاقة كما ستتم مناقشة عدد من مذكرات التفاهم للتعاون في مجالات التعليم العالي والدفاع والسياحة والآثار والصحة، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في تعزيز مسيرة التعاون الثنائي ويفتح آفاقا جديدة للتعاون في المستقبل.
من جانبه، رحب وزير الخارجية اليوناني بسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان والوفد المرافق، وقال إن هذه الزيارة في غاية الأهمية لأنها دليل على أهمية العلاقات بين البلدين والرغبة في التعاون الثنائي بينهما.
وقال الوزير اليوناني إن الزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين في البلدين والاتفاقيات الموقعة بينهما وضعت الأسس الراسخة من أجل تعاون أوثق في المستقبل وساهمت في زيادة المباحثات الثنائية بين المسؤولين السياسيين في الجانبين وعززت التعاون الاقتصادي والتجاري بالرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية التي لم تؤثر على العلاقات الاقتصادية بينهما.
وأعرب عن سروره لوجود عدد كبير من الشركات اليونانية القوية والنشطة العاملة في دولة الإمارات، ورحب باهتمام الجانب الإماراتي بالاستثمار في اليونان الذي لا يزال على مستوى عال مشيراً الى أن هذا التعاون سيشمل مجالات اخرى.
وفي ختام الاجتماع حضر سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ووزير الخارجية اليوناني مراسم التوقيع على مذكرة تفاهم بشأن التعاون والتنسيق في مجال الأسواق المالية وفي مجال افضل الممارسات العالمية لتطبيق الأنظمة واللوائح التي تنظم عمل أسواق المال وتبادل الخبرات والتدريب بين البلدين.
وقع المذكرة من جانب الدولة عبدالله سالم الطريفي الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع ومن الجانب اليوناني كوستانتينيس بوتيبولوس رئيس هيئة الأوراق المالية والسلع.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: دبي ملتقى رجال المال والأعمال