صحيفة الاتحاد

أخبار اليمن

الجيش يتقدم بصعدة والتحالف يدك «الحوثيين» في عمران

عقيل الحلالي، بسام عبدالسلام (صنعاء، عدن)

توغلت قوات الشرعية اليمنية بغطاء جوي من التحالف العربي أمس في منطقة البُقع الحدودية مع السعودية شمال شرق محافظة صعدة معقل ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران. وقال الجيش في بيان، إن القوات تقدمت ميدانياً وحررت مواقع جديدة خلف سلسلة جبال العليب الاستراتيجية إثر معارك عنيفة مع الميليشيات التي تكبدت خسائر بشرية كبيرة إضافة إلى أسر خمسة من عناصرها. وأضاف أن القوات استعادت أيضاً كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر والآليات والمعدات الثقيلة وتواصل بإسناد جوي من مقاتلات التحالف تقدمها الميداني لتحرير منطقة كتاف.
وأشاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس في اتصال هاتفي مع قائد محور البُقع بصعدة العميد عبيد الآثلة، بالانتصارات التي حققتها وتحققها قوات الجيش في مديرية كتاف والبقع، كبرى بلدات صعدة، وقال «إن النصر قريب وسيتم القضاء على الميليشيات الكهنوتية مهما كان الثمن، وبصمود وتضحيات أبناء الشعب سيتم بناء اليمن الاتحادي الجديد وسيعود اليمن مستقراً وفاعلاً في محيطة العربي والإقليمي والدولي.
وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن مقاتلات التحالف شنت أمس غارات على مواقع وتعزيزات للميليشيات في منطقة الصوح بمديرية كتاف?، ودمرت ثلاثة أهداف في منطقة الثعبان بمديرية باقم الواقعة شمال صعدة. كما نفذ الطيران أربع غارات على مواقع وتحركات للميليشيات في منطقتي الملاحيظ والحصامة بمديرية الظاهر جنوب غرب صعدة، فيما دكت مدفعية الجيش السعودي مواقع للميليشيات في مناطق حدودية بمديريتي منبه ورازح غرب صعدة.
وشنت مقاتلات التحالف 11 غارة على معسكر رئيس للمتمردين في مديرية حرف سفيان بمحافظة عمران شمال صنعاء. وأفادت مصادر بسقوط قتلى وجرحى وتدمير عتاد عسكري للميليشيات خلال القصف الجوي. وأغار الطيران على موقع للمتمردين في بلدة نهم القريبة من صنعاء. كما قصفت مقاتلات التحالف أهدافاً للميليشيات في مديرية ناطع بمحافظة البيضاء حيث يواصل الجيش تقدمه الميداني بعد سيطرته على معظم أجزاء مديريتي ناطع ونعمان. وذكر متحدث أن الطيران هاجم مواقع وتعزيزات للميليشيات في جبل القرحاء بمديرية ناطع، واستهدف بغارات مماثلة تعزيزات في منطقة فضحة التابعة لمديرية الملاجم القريبة.
وأكد المتحدث العسكري سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، وتكبدها خسائر فادحة في العتاد القتالي. كما قتل حوثيون وجرح آخرون في مواجهات ميدانية مع قوات الجيش على أطراف مديرية ناطع. وأفاد موقع الجيش على شبكة الإنترنت أن عدداً من المسلحين الحوثيين لقوا مصرعهم خلال محاولتهم التقدم لاستعادة جبل الصرير المحرر، مشيراً إلى أن قوات الجيش «تمكنت من التصدي لهجوم الميليشيا وكسره ودحر العناصر المهاجمة إلى مواقعها السابقة في منطقة صفحة بمديرية الملاجم». وقتل عنصران من المقاومة الشعبية وجرح آخرون خلال الاشتباكات في محيط جبل الصرير.
إلى ذلك، أعلنت قيادات ميدانية تابعة للميليشيات في مديرية برط العنان بمحافظة الجوف تأييدها للشرعية وانحيازها للقتال في صفوف الجيش. وقال رئيس أركان المنطقة العسكرية السادسة والقائم بأعمال قائد المنطقة العميد الركن منصور ثوابة خلال استقباله مع محافظ الجوف العميد أمين الوائلي للقيادات المنضمة في منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف، إن الجيش فتح صفحة جديدة أمام كل من أعلن انحيازه إلى جانب الشعب والشرعية»، مؤكداً أن الجيش لن يشهر سلاحه إلا ضد من يقف في صفوف الميليشيات». وأشار العميد ثوابه إلى أن المجال مفتوح لكل من غررت به الميليشيات الانقلابية لتصحيح خطئه، داعياً هذه القيادات إلى إثبات تأييدها للشرعية في ميادين القتال.
من جهة أخرى، شن عناصر من تنظيم القاعدة هجوما على حاجز تفتيش تابع لقوات الحزام الأمني في وادي سر الذي يفصل محافظتي لحج والبيضاء. وأفاد مصدر أمني أن الهجوم استهدف آخر حاجز أمني في وادي سر المحاذي لمناطق تسيطر عليها الميليشيات الانقلابية وجماعات مرتبطة بتنظيمي داعش والقاعدة، مضيفاً أن اشتباكات اندلعت بين أفراد الأمن والإرهابيين دون أن يسفر عن سقوط خسائر.