الاتحاد

الرياضي

الشارقة والجزيرة.. حوار متكافئ في «البيضاوي»

فالديز يحاول التخلص من رقابة راموس  (الاتحاد)

فالديز يحاول التخلص من رقابة راموس (الاتحاد)

عماد النمر (الشارقة) - يستضيف الشارقة فريق الجزيرة في الساعة الثامنة مساء اليوم، على الملعب البيضاوي بالإمارة الباسمة، ضمن الجولة الثالثة عشرة لدوري الخليج العربي لكرة القدم، وهي مباراة مهمة للفريقين أصحاب المركزين الثالث والرابع بجدول المسابقة بالرصيد نفسه مع تفوق «الفورمولا» بفارق الأهداف، ويسعى كل فريق لتحقيق الفوز والظفر بالنقاط الثلاث، من أجل فض الشراكة بينهما، وتعزيز موقعه بجدول المسابقة بنهاية الدور الأول.
ودائماً ما تحفل مباريات الفريقين بغزارة الأهداف، ولم يحدث خلال المواسم الخمس الأخيرة أن خرج بينهما لقاء دون أهداف، وكان آخر فوز «الملك» على الجزيرة موسم 2005 - 2006 بنتيجة 6 -1، بينما كان أكبر فوز لـ «الفورمولا» على الشارقة بنتيجة 5 - صفر في آخر لقاء لهما بالدوري خلال الموسم قبل الماضي.
وفي موسم 2006 - 2007 التقى الفريقان في الظروف الحالية نفسها حيث كان يحتل الجزيرة المركز الثالث متساوياً مع الشارقة برصيد 23 نقطة، ومتقدماً بفارق الأهداف، وفاز الجزيرة يومها 4 -1، ومنذ ذلك الموسم لم يستطع الشارقة تحقيق الفوز على الجزيرة في مباريات الدوري.
يدخل الشارقة المباراة منتشياً بفوزه الأخير على غريمه التقليدي الشعب في «ديربي الإمارة الباسمة» بهدف الكوري الجنوبي كيم يونج، وهو يحتل المركز الرابع برصيد 22 نقطة، ويملك أقوى خط دفاع بالدوري برصيد 10 أهداف فقط، بينما يملك أضعف هجوم برصيد 12 هدفاً، وسيكون دفاع الشارقة في مواجهة صعبة مع هجوم الجزيرة صاحب القوة الضاربة، ويعول المدرب البرازيلي بوناميجو على جماعية الأداء وتجانس خطوط الفريق، وقوة الدفاع، بقيادة البرازيلي راموس، ومن أمامه لاعب الوسط الكوري الجنوبي كيم يونج وجابرييل فليبي وفي المقدمة ذي كارلوس، إلى جانب كتيبة متميزة من اللاعبين المواطنين، على رأسهم سالم خميس وبدر عبدالرحمن وأحمد خميس، والحارس محمد يوسف.
ويغيب عن صفوف الفريق الثنائي الدولي يوسف سعيد وعمر جمعة ربيع، ومن المنتظر أن يدفع المدرب باللاعب علي السعدي ليسد فراغ يوسف سعيد في الجناح الشمال إلى جانب حمد إبراهيم على دكة البدلاء.
في المقابل يدخل الجزيرة اللقاء، وهو في حالة معنوية عالية بعد تحقيق الفوز على العين بهدفين لهدف في الأسبوع الماضي، وهو ما أهله لاحتلال المركز الثالث في الترتيب، ويسعى لتحقيق الفوز السابع له في الدوري، ورد الدين للشارقة الذي فاز عليه بثلاثية نظيفة في آخر لقاء بينهما بكأس المحترفين في بداية الموسم.
ويدرك المدرب الإيطالي والتر زيجا أن فوزه في مباراة اليوم يؤمن له المركز الثالث، ويسعى لتحقيق الفوز الرابع له على التوالي، بعد سلسلة الانتصارات التي حققها على الإمارات وبني ياس والعين، مستفيداً من الحالة المعنوية العالية لدى اللاعبين لتحقيق المزيد من الانتصارات.
وتشهد صفوف الفريق عودة علي مبخوت بعد تعافيه من الإصابة، إلى جانب عبدالله موسى ومسلم فايز العائدين من الإيقاف، مما يعزز من قوة الفريق الذي يعتمد على قوة هداف الفريق البرازيلي ريكاردو أوليفييرا، إلى جانب المغربي عبدالعزيز برادة وحارس المرمى على خصيف، إلى جانب هيونج مين وعلي ربيع وسبيت خاطر وجمعة عبدالله.
بينما يغيب عن صفوف الفريق خميس إسماعيل للإيقاف بسبب الإنذار الثالث، والمهاجم الصاعد أحمد ربيع، الذي انضم برفقة زميله خلفان مبارك إلى المنتخب الأولمبي وتضم قائمة المنتخب من نادي الجزيرة بجانب ربيع وخلفان لاعبي الفريق الأول كل من سالم علي إبراهيم وسالم راشد عبيد وأحمد محمد الهاشمي وسيف خلفان المقبالي.


عبدالله غانم: هدفي البقاء مع كبار الفريق
الشارقة (الاتحاد)- أكد المدافع الشاب عبدالله غانم، أحد الوجوه الجديدة في الشارقة، أنه يتشرف بالوجود ضمن كتيبة «الملك» هذا الموسم، مشيراً إلى أن الثقة الكبيرة التي وضعها المدرب بوناميجو في لاعبي 19 سنة وتصعيدهم للفريق الأول تمنحهم حافزاً كبيراً لتقديم أقصى ما يملكون من جهد وعمل، من أجل نادي الشارقة.
وأوضح اللاعب أنه يسعى لتثبيت أقدامه بالفريق من خلال الالتزام في التدريبات والإخلاص للفريق والعمل بروح الجماعية التي تميز الشارقة هذا الموسم، مؤكداً أن أول مباراة خاضها مع الفريق كانت مباراة الشارقة والوحدة في كأس المحترفين التي فاز بها الشارقة، وأثنى المدرب على أدائه خلال المباراة وشجعه على بذل المزيد من الجهد للتواجد بالتشكيلة الرئيسية.
وحول مباراة الجزيرة اليوم قال إنها مباريات الشارقة والجزيرة دائماً ما تكون قوية ومليئة بالأهداف والإثارة، وجميع اللاعبين يدركون صعوبة اللقاء.

عايض مبخوت: مطالبون بفض الشراكة
أبوظبي (الاتحاد) ـ شدد عايض مبخوت مدير فريق الجزيرة على أهمية الحذر الكبير، والعمل المتوازن، من لاعبي فريقه أمام الشارقة الذي يعد واحداً من أفضل فرق الدوري والأكثر ثباتاً في المستوى، ويقوده جهاز فني قدير، ويملك عناصر متميزة.
وقال: على فريقنا أن يفض الشراكة في النقاط مع الشارقة، ونحن واثقون من لاعبينا، ومن قدرتهم على تقديم مباراة قوية لا نتوقعها سهلة، خاصة أنها أمام فريق قوي وعلى ملعبه، لكن بالتركيز والروح القتالية والأداء المتوازن بين الدفاع والهجوم والحذر الكبير سيكون الفريق قادراً على تحقيق المطلوب منه والعودة بثلاث نقاط ثمينة من «الإمارة الباسمة»، وتمنى عايض مبخوت أن يقدم الفريقان معاً مباراة رائعة وممتعة، وأن تكون الفرحة في نهايتها لـ «فورمولا العاصمة».


عبدالله موسى:
نسعى لرد الاعتبار في «دار النحل»
أبوظبي (الاتحاد) ـ أكد عبدالله موسى مدافع الجزيرة العائد من الإيقاف أن هدفهم كلاعبين هو الفوز على الشارقة في ملعبه ورد اعتباره بعد خسارتهم أمامه على ملعبهم في أبوظبي، خلال لقاء الفريقين ببطولة كأس المحترفين.
وقال: مباراتنا السابقة كنا نعاني من نقص شديد بعكس الشارقة الذي كان متكامل الصفوف، كما أن بطولة الدوري مختلفة عن كأس المحترفين، وغايتنا في كل الأحوال ضرب عصفورين بحجر واحد، والثأر للخسارة السابقة والاستمرار في تحقيق الانتصارات بفوز رابع على التوالي يقدمنا خطوة إلى الأمام وينهي شراكتنا في النقاط مع مضيفنا.
وعن متى يظهر عبدالله موسى بمستواه المعروف الذي اشتهر به مع مدرب الفريق الأسبق براجا؟ قال: المشكلة لم تكن في تراجع مستواي، بعكس ما هي توجيهات مدربين، ألتزم بتطبيقها، وأن المدربين الذين تعاقبوا على تدريب الفريق منذ رحيل براجا كانوا يطالبونني دائماً بعدم التقدم إلى الأمام في الهجوم، والقيام بأدوار دفاعية «بحتة»، لكن مع المدرب زنجا الوضع مختلف، وأصبحت أقوم بالأدوار الدفاعية والهجومية، وحرصي كبير على مساعدة الفريق وفقاً لتوجيهات المدرب التي لا تحد من حركتي كما كان في الفترة السابقة.
وأكد عبدالله موسى أن حظوظ فريقه في المنافسة بقوة على درع الدوري قائمة وكبيرة.

أحمد مبارك:
نريد دخول الدور الثاني بـ «أريحية»
الشارقة (الاتحاد)- أوضح أحمد مبارك مدير فريق الشارقة أن «الملك» في أتم جاهزية لملاقاة الجزيرة في ختام الدور الأول للدوري، وأن الفريق يسعى لتحقيق نتيجة إيجابية مستغلاً عاملي الأرض والجمهور في حصد النقاط الثلاث.
وأكد أن المباراة لن تكون سهلة على الفريقين، وعلى لاعبي الشارقة أن يلعبوا بكامل تركيزهم طوال المباراة، مشيراً إلى أن الجزيرة يعيش فترة جيدة، من حيث النتائج ، خاصة أنه حقق الفوز في آخر ثلاث مباريات، ويحتل المركز الثالث، بفضل ما أجراه المدرب الإيطالي والتر زنجا في الفريق، ويهمه أن يواصل انتصاراته من خلال تخطي عقبة الشارقة، وبين أن صفوف الفريق مكتملة، ولن يغيب سوى يوسف سعيد وعمر جمعة ربيع للانضمام للمنتخب، والبدلاء جاهزون وعلى المستوى نفسه.
وأشار إلى أن معنويات لاعبي الشارقة مرتفعة بعد الفوز بـ «الديربي»، إضافة إلى الدعم الكبير والمساندة التي يجدونها من رئيس مجلس الإدارة، وآخرها اللقاء الودي الذي استضافه الشيخ أحمد آل ثاني بمزرعته مع اللاعبين والجهاز الفني، وهو ما كان له أثر إيجابي كبير في نفوس اللاعبين، الذين تعاهدوا على بذل المزيد من الجهد لتحقيق الفوز واستمرار الوجود مع فرق المقدمة.
وأضاف أن الشارقة يهمه أن ينهي الدور الأول في وضع أفضل يساعده على اللعب في الدور الثاني بأريحية كبيرة ومن دون ضغوطات، وبناء على ذلك نسعى إلى تحقيق الفوز على الجزيرة، رغم صعوبة اللقاء وقوة المنافس الذي يملك مجموعة من اللاعبين الكبار.


بطاقة المباراة
الملعب: ستاد الشارقة
التوقيت: 8 مساءً
الجولة: الثالثة عشرة

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»