الاتحاد

أخبار اليمن

دعوات في صنعاء لـ «ثورة جياع» ضد «الحوثيين»

صنعاء، عدن (الاتحاد)

تصاعدت الدعوات اليمنية، أمس، لتفجير «ثورة جياع» ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها غداة انحدار العملة المحلية، وتجاوزها حاجز الـ500 ريال للدولار. ودعا مواطنون، بينهم نساء، في صنعاء، تحدثوا لـ«الاتحاد»، إلى ضرورة التحرك الشعبي لإسقاط الميليشيات. وقالت تسنيم (35 عاماً)، وهي ربة بيت وأم ثلاثة أطفال: «يجب أن ينتفض الشعب الآن ويخرج في ثورة عارمة لإسقاط الحوثيين»، مؤكدة أن الميليشيات لن تتمكن من قمع «ثورة شعب يدافع عن لقمة عيشه». وأضافت: «ارتفعت أسعار المواد الغذائية الأساسية بشكل جنوني، ووصل سعر كيس الدقيق إلى عشرة آلاف ريال»، مشيرة إلى أن اليمنيين سيموتون جوعاً إذا لم ينتفضوا ضد الظلم، خصوصاً مع استمرار حرمان موظفي الدولة (1.2 مليون موظف يعيلون نحو تسعة ملايين شخص) من رواتبهم منذ أكتوبر 2016.
وأكد تجار مواد غذائية في صنعاء لـ«الاتحاد» ارتفاع جميع أسعار المواد الغذائية المستورة من الخارج، خاصة الزيوت والألبان والحليب، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، وبنِسَب تتفاوت بين 45 و50 بالمئة مقارنة بأسعارها قبل تهاوي العملة المحلية إلى مستوى قياسي غير مسبوق. وقال رئيس مركز الإعلام الاقتصادي، مصطفى نصر، إن «تجاوز سعر العملة 500 ريال للدولار الواحد كارثة بكل المقاييس، بينما شن الصحفي محمد عايش، وهو مقرب من جماعة الحوثي، هجوماً على الميليشيات التي قال إنها تحتكر بيع المشتقات النفطية بأسعار السوق السوداء على الرغم من إعادة فتح ميناء الحديدة منذ أسابيع».
إلى ذلك، أكد المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليمنية راجح بادي وجود معلومات موثوقة عن محاولات تزوير مستمرة للعملة المحلية تقوم بها أجهزة إيرانية لتعميق حجم المأساة والمعاناة الإنسانية في اليمن؛ بهدف ابتزاز المجتمع الدولي باستخدام الورقة الإنسانية لوقف العمليات العسكرية ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية. ولفت إلى أن الخطة الإيرانية تهدف إلى الحفاظ على أدواتها من الميليشيات وإنقاذ مشروعها الذي شارف على نهايته بعد تصاعد الضربات والهزائم الميدانية الموجعة لها من قبل الجيش اليمني وبدعم من التحالف العربي.
وأكد بادي أن الحكومة تبذل جهوداً استثنائية من أجل وضع حلول لوقف تدهور العملة الوطنية التي انعكست بآثارها على معيشة وحياة المواطنين اليومية وضاعفت المعاناة المعيشية القائمة جراء الحرب التي أشعلتها الميليشيات. وأضاف أن رئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء والبنك المركزي اليمني وأجهزة الدولة المختصة، تبذل جهوداً استثنائية في سبيل وضع حلول ناجعة لوقف تدهور أسعار الريال، لافتاً إلى أن هناك توجيهات رئاسية بشأن التسريع باستكمال إجراءات الوديعة السعودية.

اقرأ أيضا