الجمعة 9 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

بريطانيا: فشل 27 برجاً سكنياً في اختبارات السلامة من الحرائق

بريطانيا: فشل 27 برجاً سكنياً في اختبارات السلامة من الحرائق
25 يونيو 2017 19:21
لندن (وكالات) قالت بريطانيا، إن اختبارات السلامة من الحرائق التي أجريت بعد الحريق الهائل في برج جرينفيل أثبتت أن 27 برجاً سكنياً غير مطابقة للمواصفات، بما في ذلك خمسة أبراج في شمال لندن، حيث أُجبر آلاف السكان على مغادرتها وسط حالة من الفوضى في وقت متأخر أمس الأول. وأجرى المسؤولون البريطانيون اختبارات على نحو 600 بناية شاهقة الارتفاع في أنحاء إنجلترا في أعقاب الحريق الذي اجتاح برج جرينفيل في غرب لندن في 14 يونيو، مما أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 79 شخصاً في الحريق الذي يعد الأشد فتكاً في العاصمة منذ الحرب العالمية الثانية. وأمس أعلنت بلدية كامدن السماح لسكان أحد الأبراج الخمسة التي تم إخلاؤها مساء أمس الأول بالعودة إلى منازلهم صباح أمس، بينما رفض 83 آخرون إجلاءهم. وصرحت جورجيا جولد المسؤولة في البلدية في بيان أن «فوج الإطفاء في لندن أبلغنا أن سكان برج بلاشفورد ليسوا مضطرين إلى مغادرة منازلهم. وأوضحت جولد أن هناك عناصر عدة تميز هذا البرج عن الأبراج الأربعة الأخرى التي تشكل مجمع «شالكوتس استيت» الذي يضم نحو 800 شقة. وتابعت جولد أن «هذا المبنى أصغر من الآخرين ومخارج الحريق فيه مختلفة وأجريت فيه أعمال لتحسين السلامة من الحرائق ولإزالة العوائق من الممرات»، مشيرة إلى أن رجال الإطفاء «أكدوا لنا أن المبنى آمن للسكن». وقالت جولد لـ«بي بي سي»، إنه تم إخلاء نحو 650 شقة مساء الجمعة لكن 83 شخصاً رفضوا مغادرة منازلهم. وشددت على أنه وفي حال أصر هؤلاء على عدم إخلاء البرج أمس بعد زيارة السلطات فان ذلك سيشكل «مشكلة» لأجهزة مكافحة الحرائق. والكساء الخارجي لواجهات هذه الأبراج هو نفسه الذي كان مستخدماً في برج جرينفل تاور، حيث أوقع الحريق الذي اندلع ليل 13 إلى 14 يونيو 79 قتيلاً على الأقل. وتشتبه السلطات في أن الكسوة المؤلفة من طبقتين من الألومينيوم، بينهما مادة البوليثيلين هي السبب في الانتشار السريع للهب في مجمل المبنى. أمضى السكان الآخرون للمجمع الليلة لدى أصدقاء أو أقارب وفي مركزي ترفيه قريبين أو في واحدة من «مئات غرف الفنادق» التي حجزتها بلدية كامدن. وقالت غولد، إن أعمال تغيير الكساء الخارجي ستستغرق بين «أسبوعين إلى أربعة أسابيع». وأشارت رئيسة الحكومة تيريزا ماي إلى أنها تفكر في سكان الأبراج الذين تم اجلاؤهم، وقالت «نعمل مع أجهزة الطوارئ والسلطات المعنية وندعمها لحماية السكان». وكانت ماي أعلنت أمام البرلمان الخميس أن «الحكومة أمرت بمعاينة الكساء الخارجي لكل المباني» السكنية التابعة للبلديات في مختلف أنحاء بريطانيا. وأعلنت فيونا ماكغورماك المسؤولة في الشرطة الجنائية في لندن أمس أن الحريق في برج جريفيل بدأ بسبب عطل في ثلاجة. وشددت ماكجورماك على أن الشرطة «ستعاين البنيان وعملية الترميم» وطريقة وضع الكساء الخارجي للواجهة، دون أن تستبعد ملاحقات بتهمة «القتل». وشدد وزير المؤسسات جريج كلارك على أن ألواح الكساء الخارجي، وهي من طراز «اف اف 175 بي بي»، ومن صنع «وورلبول» ستخضع لاختبارات مكثفة لتحديد سبب اشتعالها. وأكدت المجموعة التي تتخذ مقراً لها في نيويورك في بيان أن هذه المسألة أولوية بالنسبة لها ودعت كل مالكي ألواح من طرازي «اف اف 175 بي بي» و«اف اف 175 بي جي» إلى إبلاغ السلطات.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©