الاتحاد

الرياضي

مارادونا: أضعنا الفوز بأيدينا والهدف الثاني قتل روحنا

مارادونا غاضب من خسارة الوصل وخروجه من الكأس (تصوير أنس قني)

مارادونا غاضب من خسارة الوصل وخروجه من الكأس (تصوير أنس قني)

لم يتحدث أسطورة كرة القدم ديجو مارادونا كثيراً في المؤتمر الصحفي، بسبب دخول مدرب الوحدة هيكسبيرجر فجأة إلى القاعة، وهو ما يعد مخالفة لقواعد التنظيم، مما حدا بمدرب الوصل اختصار حديثه ومغادرة القاعة، متعللاً برغبته في إفساح المجال للمدرب النمساوي لينال فرصته في الحديث.
وقال مارادونا: كانت المباراة بين أيدي لاعبي الوصل، حيث دانت لهم السيطرة، وبادروا بالتسجيل، إلا أنهم تراجعوا، بعد أن أدرك الوحدة هدف التعادل، وفقدوا الروح القتالية التي بدأوا بها المباراة، بعد تسجيل الوحدة هدفه الثاني، بالطبع هذه الخسارة لم ترضني، وجاءت بسبب حالة عدم التركيز التي كان عليها لاعبونا، مما أتاح للمنافس فرصة تسجيل الهدف الثالث الذي زاد من صعوبة المباراة.
وأضاف: نواصل العمل وبالطموح نفسه، وهذه التشكيلة من العناصر ليست النهائية، وسوف نعمل، من أجل الحصول على مجموعة أقوى من اللاعبين، وتشكيل وبناء فريق يكون قادراً على المنافسة في الموسم المقبل، لا ننكر أن محمد رضا وأخوان أجناسيو قدما مستوى رائعاً، ولعبا مباراة كبيرة، وهما يشاركان لأول مرة بجانب تألق دوندا وأوليفيرا.
وحول التصريح الذي أدلى به سابقاً حارس الفريق ماجد ناصر، بأن بعض اللاعبين، لا يؤدون المباريات بقوة، ومدى قناعته بهذا الرأي، قال مارادونا: ماجد يعرف تماماً أن هناك لاعبين بالفريق لا يقدمون المستوى المطلوب، وهذه حقيقة، ولدينا عناصر لا تملك الخبرة الكافية للمشاركة في المباريات الحاسمة، ولم تتعود خوض مباريات صعبة تقضي بخروج المغلوب من المنافسة، وشخصياً أتمنى أن يكون لدينا 11 لاعباً في مستوى ماجد ناصر، يمكنهم أداء أي مباراة بصلابة لأن كرة القدم تحتاج إلى لاعبين أقوياء.
و أكد عيسى علي كابتن الوصل أن غيابه عن المشاركة أمام الوحدة يعود إلى المدرب مارادونا، لافتاً إلى أن فريقه خاض المباراة تحت ضغط الهزائم المتكررة، مما أحبط معنويات اللاعبين، وأفقدهم الثقة في نفوسهم، وقال إن الضغط يتضاعف مع كل خسارة جديدة والثقة تتزعزع، إلا أنهم يحاولون العودة إلى سكة الانتصارات في المباريات القادمة، حيث ما زال هناك أمل في بطولة الدوري وكأس “اتصالات”.

اقرأ أيضا