الاتحاد

الإمارات

مكتوم بن محمد يكرم 9 فائزين بجائزة الإمارات التقديرية للبيئة

مكتوم بن محمد يتوسط الفائزين في صورة جماعية بحضور راشد بن فهد ومحمد البواردي    (من المصدر)

مكتوم بن محمد يتوسط الفائزين في صورة جماعية بحضور راشد بن فهد ومحمد البواردي (من المصدر)

شروق عوض (دبي)

كرم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، أمس، 9 فائزين بجائزة الإمارات التقديرية للبيئة في دورتها الثانية، إذ حاز على جائزة الشخصية البيئية معالي محمد أحمد البواردي، وكيل وزارة الدفاع والعضو المنتدب لهيئة البيئة- أبوظبي.
كما كرم سموه شركة الإمارات العالمية للألمنيوم بموقع جبل علي «دوبال» على نيلها جائزة المؤسسات الصناعية الكبرى، وكل من شركة الإمارات لألواح الزجاج المسطح وشركة بيرغر الإمارات للأصباغ على حصدهما مناصفة لجائزة المؤسسات الصناعية الصغيرة والمتوسطة، ومدرسة أذن في إمارة رأس الخيمة على حصولها لجائزة المؤسسة التعليمية للمدارس، بالإضافة إلى الجامعة البريطانية بدبي على نيلها لجائزة المؤسسة التعليمية للجامعات، والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل على حصوله لجائزة الابتكار أو الاختراع أو البحوث البيئية، ومؤسسة الشارقة للإعلام على فوزها بجائزة الإعلام والتوعية البيئية للصحافة والإذاعة والتلفزيون، وأحمد مصبح النعيمي معلم في مدرسة التفوق بمدينة العين على حصده لجائزة الإعلام والتوعية البيئية للأفراد والمؤسسات.
وقال معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه: «انطلاقاً من فكر ورؤية القادة المؤسسين، رحمهم الله، ومن دعم وعزيمة قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، خطت الإمارات خطوات مهمة في مسيرة التنمية المستدامة في مختلف المجالات، وذلك من خلال اهتمامها المبكر بقضايا البيئة، وحرصها المستمر على تطوير جهودها من خلال توظيف المعرفة والابتكار والتقنيات الحديثة لبلوغ أهداف التنمية المستدامة».
وأوضح أن جهود دولة الإمارات، وما قامت به من إيجاد حلول مستدامة، وحلول متوافقة مع التحديات البيئية المحلية والعالمية، خاصة في مجالات الطاقة المتجددة والعمارة الخضراء والإنتاج الأنظف والنقل المستدام، فإنها تساهم في تحقيق استراتيجية الامارات للتنمية الخضراء، تحت شعار إقتصاد أخضر لتنمية مستدامة، كما أنها تساهم بفعالية في مواجهة التحديات الكونية كما برز في قمة باريس الأخيرة.
ولفت معاليه إلى أن هذه الجائزة أُنشئت بمبادرة كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ، رعاه الله، لدعم وتشجيع الأعمال البيئية والمبادرات الفردية والجماعية الوطنية المتميزة، وتحفيز الأفراد والمؤسسات على التميز في البحث والابتكار، من أجل توفير حلول مستدامة للقضايا البيئية، وإبراز وتقدير جهودهم والتزامهم بمبادئ الاستدامة، والمساهمة في نشر الثقافة والوعي البيئي بين أفراد المجتمع، وهذا يعكس مدى اهتمام سموه الكبير بالقضايا الحيوية، التي تشمل البيئة ومتابعته الحثيثة وحرصكم على دعم كافة الجهود الرامية لبلوغ أهداف استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء، التي تمثل أهم أعمدة رؤية الإمارات 2021.
وأضاف معاليه: «نحن الآن نتطلّع إلى الخلوة الوزارية التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتحديد ملامح الاقتصاد الإماراتي ما بعد النفط، وذلك بدراسة المستقبل بعمق ووضع حلول مبتكرة، تضع في الاعتبار معطيات الواقع بكافة مساراته، والتركيز على معايير الاستدامة في الأنشطة الاقتصادية والتنموية كافة والتحول نحو اقتصاد المعرفة القائم على الإبداع والابتكار».
بدوره قال معالي محمد أحمد البواردي، وكيل وزارة الدفاع والعضو المنتدب لهيئة البيئة- أبوظبي: «إنه لتشريف لا يفوقُه إلا التكليف المترتب عليه أن أقف أمامكم نيابةً عن الفائزين بجائزة الإمارات التقديرية للبيئة في دورتها الثانية، متقدماً بعميق الشكر والامتنان لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإطلاقه ورعايته هذه الجائزة، تقديراً للجهود الوطنية في مجال الاهتمام بالبيئة واستدامة الموارد، كما أشكر وزارة البيئة والمياه ومؤسسة زايد الدولية للبيئة لإشرافهما على الجائزة، التي حققت نجاحاً متميزاً في دورتها الأولى بتكريمها مؤسسات وأفراداً كانت لهم جهودٌ واضحة في العمل البيئي».
وأضاف معاليه: «أقول لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، نحن على عهد النماء ماضون بهدى قيادتنا الرشيدة، نحفظ حق الأجيال في الموارد المستدامة، ونصون بيئتنا الطبيعية الغنيّة بكل تنوع».

خطة مستقبلية
أفاد معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد، وزير البيئة والمياه، أن خطة الجائزة المستقبلية، ترتكز على مراجعة بنودها، حيث هناك فئات جديدة قيد الدراسة، كما سيتم تقييم ما تم إنجازه، ومن ثم رفع الخطة إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

اقرأ أيضا