الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«بي.بي» تقاضي الشركة المشغلة لمنصة النفط المنكوبة في خليج المكسيك

21 ابريل 2011 21:40
واشنطن (د ب أ) - أقامت شركة النفط البريطانية العملاقة “بريتش بتروليوم” (بي.بي) أمس الأول دعوى قضائية ضد شركة “ترانس أوشن ليمتد” التي كانت تمتلك وتشغل منصة استخراج النفط “ديب ووتر هواريزون” في خليج المكسيك لحساب بريش بتروليوم وذلك فى الذكرى الأولى لانفجارها. وكانت المنصة التي تعمل لحساب “بي.بي” قد انفجرت يوم 20 أبريل من العام الماضي ما أسفر عن مقتل 11 عاملاً وتسرب كميات هائلة من النفط الخام إلى مياه خليج المكسيك مسببة أكبر كارثة بيئية بحرية في تاريخ الولايات المتحدة بعد الفشل في سد البئر المتفجرة لعدة أشهر. وتطالب “بي.بي” في دعواها الحصول على تعويضات بمليارات الدولارات بسبب الخسائر الناجمة عن التسرب النفطي. أقامت “بي.بي” دعواها ضد الشركة السويسرية “ترانس أوشن” أمام محكمة اتحادية في نيو أورلاندو بالولايات المتحدة بحسب وكالة بلومبرج للأنباء الاقتصادية. وقالت “بي.بي” ومقرها في بريطانيا في الدعوى القضائية “الحقيقة البسيطة هي أنه يوم 20 أبريل 2010 فشل نظام وجهاز الأمان وإجراءات التحكم الجيدة على متن المنصة ديب ووتر هواريزون في العمل وكانت النتيجة كارثية”. وتتهم “بي.بي” شركة “ترانس أوشن” ومقرها في سويسرا بارتكاب أخطاء أدت إلى الانفجار، والحريق الذي أغرق المنصة وترك البئر النفطية مفتوحة تضخ النفط في مياه الخليج لعدة أشهر. وتكبدت “بي.بي” العام الماضي 41 مليار دولار قبل حساب الضرائب على خلفية الحادث. وقد أقيمت مئات الدعاوى القضائية ضد الشركة البريطانية والشركة السويسرية من جانب المتضررين من حادث التسرب النفطي. ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء الاقتصادية عن متحدث باسم “ترانس أوشن” القول إن الدعوى التي أقامتها “بي.بي” “غير معقولة وخادعة” وحمل الشركة البريطانية مسؤولية القرارات التي اتخذت أثناء أزمة حريق المنصة وأدت إلى الكارثة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©