الأربعاء 30 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

«الشرعية» تسيطر على مساحات واسعة في جبهة صرواح

«الشرعية» تسيطر على مساحات واسعة في جبهة صرواح
25 يونيو 2017 03:23
عقيل الحلالي، بسام عبد السلام، وام (عدن، صنعاء) أحكمت قوات الشرعية في اليمن مدعومة بالقوات الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي سيطرتها على مساحات شاسعة من جبهة «صرواح» في محافظة مأرب تحت غطاء كثيف من نيران القوات الجوية والمدفعية، فيما قتل أحد عناصر تنظيم «القاعدة» الإرهابي عقب اشتباكات مع قوات الأمن في محافظة لحج. وصرح مصدر عسكري في القوات المسلحة الإماراتية بأن قوات الشرعية مدعومة بالقوات الإماراتية باعتبارها جزءا من قوات التحالف العربي تمكنت من السيطرة على هيئات ومواقع ذات أهمية تعبوية على محاور عدة في جبهة صرواح مكبدة مليشيات الحوثي وصالح خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وسط فرار القوات التابعة للمليشيات نتيجة ضراوة المعارك التي دارت على هذه الجبهة. وقال إن قوات الشرعية واصلت تقدمها في عدد من المحاور خاصة محور هيلان والمشجح والسيطرة على التبة السوداء والتبة الحمراء ومحور المخدرة بعمق 11 كيلومتراً في محافظة مأرب. وتكتسب السيطرة على جبهة صرواح أهمية عسكرية استراتيجية كونها تقطع العديد من خطوط الإمداد لقوات المليشيات في مأرب إلى جانب زيادة الضغط على الحوثيين في صنعاء الأمر الذي سيسهل من عملية سقوط العاصمة. وكثف طيران التحالف من غاراته على مواقع وتعزيزات الميليشيات في صرواح، وشن قرابة 30 غارة خلال أقل من يومين، أوقعت خسائر كبيرة بشرية ومادية في صفوف ميليشيات الحوثي وصالح. وذكر المصدر العسكري أن أعداداً كبيرة من عناصر الميليشيات الانقلابية، فرت من جبهة القتال إلى داخل سوق صرواح للاحتماء، واستخدام السكان المدنيين دروعاً بشرية. وأفاد بيان صادر عن الجيش أمس، بمصرع 12 متمرداً وأسر 15 آخرين في المعارك بصرواح يوم الجمعة. وتفقد رئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن محمد علي المقدشي، مساء أمس الأول، القوات المرابطة في منطقة المخدرة المحررة، مؤكداً أن استكمال تحرير جبهة المخدرة «يعد انتصاراً عظيماً ومهماً في العمليات القادمة». وهنأ المقدشي المقاتلين بالنصر الذي تحقق، مشيداً بإسناد قبائل الجدعان «التي كان لها دور سباق وفاعل منذ بدايات المعركة، ولقنت الانقلابيين دروساً قاسية ولا تزال حتى اليوم». ودعا القائد العسكري اليمني قيادة الميليشيا إلى «حفظ دماء أبناء الشعب الذين يجبرونهم على الانخراط معهم في معارك خاسرة، وإعلان الولاء للدولة والشرعية، وإلا فإن عليهم أن ينتظروا عقاب الشعب الذي لن يتأخر». إلى ذلك، أفادت مصادر إعلامية بمصرع القيادي الحوثي حسين قاسم السقاف، قائد اللواء 312، في جبهة صراوح برفقة عدد من مرافقيه. وفي تعز ثالث مدن البلاد، تواصل قوات الشرعية عملياتها القتالية في العديد من جبهات القتال في المحافظة، وتجددت أمس المواجهات المسلحة بين الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية في شرق وغرب مدينة تعز، فيما قصفت مقاتلات التحالف العربي أهدافاً للميليشيات في بلدة موزع غرب المحافظة وجبال كهبوب على الحدود بين تعز ولحج. وتركزت المواجهات في الأحياء المحيطة بمدرسة «محمد علي عثمان» شرق مدينة تعز، حيث يقاتل الحوثيون بضراوة لمنع سقوطها بأيدي قوات الشرعية في إنجاز عسكري، سيمهد التقدم صوب منطقة الحوبان، آخر معقل عسكري للحوثيين وقوات صالح. وقال مصدر عسكري إن طيران التحالف قصف مواقع عديدة للميليشيات شرق تعز، منها «تبة سوفتيل» ومعسكري النجدة والأمن المركزي، ومقر اللواء 22 حرس جمهوري الموالي للمخلوع. كما استهدفت ثلاث غارات مواقع للمتمردين بالقرب من معسكر «خالد بن الوليد» في بلدة موزع، في حين دمرت 9 غارات تعزيزات للميليشيات في منطقة كهبوب الجبلية على الحدود بين تعز ولحج. وأسفر القصف عن مقتل عشرة متمردين وجرح 19 آخرين وتدمير ثلاث مركبات عسكرية ومدرعة، حسبما أفادت مصادر عسكرية ميدانية. وفي سياق آخر، لقي أحد عناصر تنظيم «القاعدة» الإرهابي في اليمن مصرعه عقب اشتباكات محدودة مع قوات الأمن في منطقة «ردفان» بمديرية «حالمين» في محافظة لحج، جنوب البلاد. وأفاد مدير أمن المديرية، العقيد علي مثنى في تصريح له، بأن قوات الأمن تعقبت أحد العناصر الإرهابي المنتمية لتنظيم «القاعدة» في منطقة ردفان، وتمكنت من محاصرته في أحد المساجد بالمنطقة. ولفت إلى أن القوات الأمنية طالبت المتهم بتسليم نفسه عقب محاصرة المسجد، إلا أنه رفض الانصياع للتوجيهات، وباشر بإطلاق النار صوب الجنود، ما دفع القوات للرد على مصدر النيران، وقتل العنصر. وأشار سكان محليون لـ «الاتحاد» إلى أن أحد المنتمين لـ «القاعدة» ويدعى جبريل الحالمي، لجأ إلى أحد المساجد عقب ملاحقته من قوات الأمن في منطقة ردفان، مضيفاً أن جبريل قتل عقب اشتباكات محدودة مع قوات الأمن.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©