السبت 1 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«التعاون الاقتصادي والتنمية» تخفض توقعاتها لنمو الاقتصاد الياباني

«التعاون الاقتصادي والتنمية» تخفض توقعاتها لنمو الاقتصاد الياباني
21 ابريل 2011 21:37
طوكيو (ا ف ب) - خفضت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أمس توقعاتها للنمو الاقتصادي في اليابان خلال 2011 بمعدل النصف إلى 0,8%، بسبب الزلزال والتسونامي، متوقعة في المقابل أن يزيد النمو على التوقعات عام 2012 بفضل عملية إعادة الإعمار. وأعلنت المنظمة في تقرير عن تداعيات الكارثة التي حلت باليابان نشر أمس أن “الزلزال وقع في وقت بدا فيه أن اليابان عادت لتسلك طريق النمو بعدما شهدت تباطؤا في نهاية 2010، أن الوطأة الآنية لهذه الكارثة الفظيعة ستكون كبيرة وستتعدى المناطق التي دمرها الزلزال والتسونامي” الذي أعقبه في شمال شرق البلاد”. وأضاف التقرير، الذي استعرضه الأمين العام للمنظمة أنجيل جوريا “إن تجارب الكوارث السابقة في اليابان والدول المتطورة، تشير إلى أن هذه الصدمة القصيرة الأمد سيليها انتعاش مدفوع بنفقات إعادة الإعمار”. وتوقعت المنظمة الا يتعدى معدل النمو الاقتصادي لثالث أكبر اقتصاد في العالم في 2011 نسبة 0,8% مقابل توقعات بمستوى 1,7% قبل الزلزال، غير أنه سيصل إلى 2,3% عام 2012 مقابل 1,3% كانت متوقعة حتى الآن. وذكرت المنظمة بأن الأضرار المباشرة التي لحقت بالبنى التحتية نتيجة الزلزال والتسونامي قد تصل كلفتها إلى 25 ألف مليار ين (208 مليارات يورو)، بحسب تقديرات الحكومة اليابانية. ولفتت إلى “نقاط عديدة لا تزال غامضة” ومنها “طول أزمة التيار الكهربائي، والمشكلات في محطة فوكوشيما النووية وقيمة وجدولة النفقات العامة على إعادة الإعمار”. وأدى توقف 12 مفاعلا نووياً منذ 11 مارس إلى أزمة كهرباء في منطقة طوكيو، الرئة الاقتصادية للبلاد البالغ عدد سكانها 35 مليون نسمة. وأضافت المنظمة أن “الأضرار التي لحقت بالقطاع الصناعي في توهوكو (شمال شرق) أثارت بلبلة في شبكات تموين الصناعات الاستراتيجية ولا سيما صناعة السيارات في اليابان والخارج”. وتضررت أو دمرت مصانع عدد من صغار مزودي هذا القطاع جراء الزلزال الذي بلغت قوته تسع درجات والتسونامي الهائل الذي تلاه، ما حرم مصنعي السيارات في اليابان والخارج من قطع التبديل. وبالنسبة لإجمالي الناتج الداخلي، توقعت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن “يتراجع بنسبة كبيرة في الفصل الثاني من العام 2011 مع بقاء انخفاضه أقل حدة بكثير من الانهيار بنحو 20% بوتيرة سنوية الذي سجل بعد إفلاس مصرف ليمان براذرز الأميركي بشكل مفاجئ في سبتمبر 2008”. ومن المتوقع أن يشهد بعد ذلك إجمالي الناتج الداخلي “انتعاشا قويا اعتبارا من الفصل الثالث” بفضل النفقات العامة التي سترصد لإعادة الأعمار واستثمارات الشركات التي سترغم على تبديل موجوداتها وأملاكها المدمرة وتكثيف أشغال البناء من أجل إيجاد مساكن للناجين”. غير أن المنظمة حذرت من أن “انهيار الأسعار سيستمر” إذ من المحتمل أن يبقى معدل الاستهلاك دون معدل الإنتاج حتى نهاية 2012، علماً أن تراجع الأسعار بالتجزئة الناتج عن هذا التفاوت بين العرض والطلب، هو من العقبات الرئيسية في وجه النشاط في هذا البلد. وبعدما تراجع إجمالي الناتج الداخلي بنسبة 6,3% عام 2009 بفعل الأزمة الاقتصادية العالمية، عاد وسجل ارتفاعا بنسبة 3,9% عام 2010 رغم تراجع طفيف في الفصل الرابع نتيجة انكفاء الاستهلاك والصادرات. وكان صندوق النقد الدولي أصدر تقريراً في 11 أبريل خفض فيه توقعاته للنمو في اليابان عام 2011 إلى 1,4% مقابل 1,6% في التوقعات السابقة، مشيراً إلى “غموض كبير في الأوضاع” منذ وقوع الزلزال. ورفع في الوقت ذاته توقعاته للنمو عام 2012 من 0,3% إلى 2,1%. الزلزال يعطل الطرح الأولي لصندوق استثمار عقاري طوكيو (رويترز) - قال مصدر لـ رويترز إن صندوق أكسيس مانجمنت الماليزي أكبر صندوق استثمار عقاري إسلامي في العالم أرجاء إدراج أسهمه في البورصة لمدة شهر بعد أن ألحق زلزال اليابان أضراراً بعدة مبان ضمن حافظة استثمارات الصندوق. وأضاف المصدر أن اثنين من العقارات اليابانية المدرجة في حافظة استثمارات الصندوق والتي تبلغ قيمتها 1,8 مليار ين (21,8 مليون دولار) تضررا بشدة من الزلزال وجرى سحبهما من الأصول المجمعة للصندوق. وتابع المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه لأنه غير مصرح له بالحديث مع وسائل الإعلام إن ذلك قد يسفر عن خفض طفيف في القيمة التي يمكن جمعها من الطرح الأولي العام للأسهم والذي كان من المستهدف أن يبلغ 2,1 مليار رنجيت (696 مليون دولار). ويعتزم صندوق أكسيس مانجمنت الذي يدير كذلك اكسيس للاستثمار العقاري إدراج أسهم أكسيس جلوبل اندستريال الذي تبلغ قيمته أكثر من ثلاثة مليارات رنجيت لتلبية الطلب على الأدوات المالية الإسلامية.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©