الاتحاد

الرياضي

ميرجا يطارد لقب ماراثون دبي العالمي

«ماراثون دبي العالمي» سوف يشهد للمرة الأولى مشاركة العداء الأثيوبي الطائر (الاتحاد)

«ماراثون دبي العالمي» سوف يشهد للمرة الأولى مشاركة العداء الأثيوبي الطائر (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - أكدت اللجنة المنظمة لماراثون دبي العالمي مشاركة العداء الأثيوبي الطائر دِريبا ميرجا، وينطلق السباق برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وبدعم مجلس دبي الرياضي 27 يناير الجاري، وتصل قيمة جوائزه إلى مليون دولار أميركي، وينطلق من نقطة تجمع البداية خارج بافليون داون تاون دبي مقابل برج خليفة.
ويسعى العداء الأثيوبي دريبا إلى الفوز باللقب ودخول تاريخ أغنى ماراثون في العالم رغم مشاركته للمرة الأولى في هذا الحدث الحاصل على تصنيف المرتبة الذهبية الرفيعة من الاتحاد الدولي لألعاب القوى.
وتألق ميرجا على ساحة الماراثونات الدولية بعد فوزه بلقب بوسطن عام 2009، وإحراز المركز الرابع في أولمبياد بكين 2008. وما زالت نتيجته في بكين تسبب له الكثير من الضيق قائلاً أن حبه للظهور والتسرّع بالعدو في طليعة السباقات الدولية، كلفه ميدالية أولمبياد ذهبية.
وأوضح ميرجا قائلاً: “أحب أن أعدو في الطليعة، لكنني تسرّعت وانطلقت بسرعة كبيرة في البداية في بكين. واعمل جاهداً على تنظيم إدارة سرعتي خلال السباقات وأوليها أهمية كبيرة”.
وبلغ أسرع زمن سجله العداء الأثيوبي حتى الآن ساعتين و6 دقائق و38 ثانية في ماراثون لندن 2008، وبعد فوزه بلقب نصف الماراثون في رأس الخيمة عام 2011، يطمح للمضي قدُماً خطوة أخرى ومحاولة الفوز بلقب ماراثون دبي، وسيكون أحد أسرع العدائين على مسار الماراثون جنباً إلى جنب مع العداء الكيني المخضرم مارتن ليل الفائز خمس مرات بالقاب ماراثونات عالمية.
وتشكل رياضة العدو في الماراثونات العالمية فصلاً آخر من فصول سيرة حياة ميرجا، حيث نقلته من حافة الفقر إلى التألق على مسارح الماراثونات العالمية. وقال في هذا السياق: “لقد نشأت فقيراً في إحدى بلدات أثيوبيا وكنت أساعد والدي في الزراعة وفي الوقت ذاته أذهب إلى المدرسة. ولم أتمتع بالكثير من السعادة في طفولتي، فقد كانت حياة العائلة صعبة وأصبحت رياضة العدو أملي الوحيد في تحسين مستوى معيشتي”.
وأضاف: “كنت أصحو قبل الساعة السادسة صباحاً للتدريب على معدة خاوية قبل الذهاب إلى المدرسة طوال اليوم من دون تناول أي طعام. وكنت أعود من المدرسة إلى الحقل للمساعدة في جمع الماشية قبل تناول أول وجبة طعام لاحقاً في المساء. لقد حاولت الاستمرار بالذهاب إلى المدرسة ولم يكن ذلك ممكناً، وكان عليّ الاختيار بين المدرسة والتدريب، فاخترت التدريب”.
وبعد فوزه بعدد من السباقات في بلدته “ويليجا”، قرر ميرجا الذهاب إلى العاصمة أديس أبابا عام 2005، وسرعان ما اكتشف أن العدو لمسافات طويلة يمكن أن يساعده في تحسين مستوى معيشته. وظهر في ماراثون بوسطن لأول مرة عام 2006 ومن ثم فاز بلقب “جريت إثيوبيان رن” في موطنه إثيوبيا عام 2006 والذي يعتبر أكبر وأبرز سباق إفريقي لمسافة 10 كلم. ليصبح أحد ألمع مواهب أثيوبيا في العدو لمسافات طويلة.
ويقول ميرجا حول قدرته على كبح جماح حماسته: “إنني أخسر بسبب عدم صبري”. ويتوقع المراقبون إمكانية أن يشهد ماراثون دبي العالمي نجماً جديداً يوم 27 يناير الجاري.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية