الاتحاد

الإمارات

فيضان مياه الصرف الصحي بمنطقة نعمة في العين

خلال شفط المياه من أحد الدوارات في  نعمة

خلال شفط المياه من أحد الدوارات في نعمة

فاضت مياه الصرف الصحي أمس من محطة معالجة المياه بمنطقة زاخر إلى الشارع العام والدوارات المجاورة في منطقة نعمة بالعين ، وينذر استمرار فيضان المياه العادمة في المنطقة بحدوث ''كارثة بيئية'' بحسب مواطنين ومهتمين بالشأن البيئي·
وأعرب المواطنون من أهالي المنطقة عن تضررهم من هذه المشكلة لما لها من انعكاسات صحية سلبية عديدة عليهم، جراء انتشار الذباب والبعوض والحشرات التي تنقل العدوى، إضافة إلى تشوه الشكل الجمالي للمنطقة فضلاً عن انبعاث الروائح الكريهة وإعاقة حركة السكان·
وأكدوا أنه لم تتخذ أي خطوات عملية بهذا الخصوص حتى الآن، مشيرين إلى أن فيضان المياه الآسنة قد وصل هذه المرة إلى الشوارع المحيطة بسكنهم·
من جانبه أوضح ألن تومسون مدير عام شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي في تصريحات لـ''الاتحاد''، أنه يجري شفط وإرسال المياه المتجمعة الى البرك المؤقتة خلف محطة معالجة المياه بمنطقة زاخر·
وشرح أسباب هذه المشكلة التي تكررت من قبل، قائلاً إن محطة زاخر لمعالجة مياه الصرف الصحي، القريبة من منطقة نعمة، تنتج مياه معالجة صالحة لاستخدام الري، وفي حال عدم استهلاك هذه المياه بصورة كاملة، من جانب قسم الحدائق ببلدية العين، يحدث الفيضان في عدة مناطق بالعين منها منطقة نعمة التي تعاني من هذه المشكلة حالياً·
وأضاف أنه نتيجة لتراكم المياه بصفة دورية تم تشبع التربة المحيطة من هذه المياه، الأمر الذي يساهم في فيضان المياه الى الشارع العام والمنطقة المجاورة كما حدث بالأمس·
وأضاف أن الشركة قامت بتخصيص برك مؤقتة لاستيعاب المياه الزائدة خلف محطة زاخر، وتم وضع سواتر رملية لهذا الغرض، مشيراً الى أن الأمطار التي هطلت مؤخراً على المدينة أسهمت في انهيار أجزاء من هذه السواتر، مما أدى إلى فيضان المياه الى الشارع وتغطية مساحات واسعة منه·
وأوضح تومسون انه تم إصلاح السواتر الرملية كحل فوري كما يجري شفط وإرسال المياه المتجمعة الى البرك المؤقتة خلف محطة معالجة المياه بمنطقة زاخر·
وأكد الن تومسون انه سيتم حل مشكلة تسرب الروائح الكريهة نهائياً، بتنفيذ المخطط العام لخدمات الصرف الصحي لإمارة أبوظبي حتى العام 2030 الذي انتهت الشركة من إعداده·
موضحاً أنه سيتم حل هذه مشكلة من خلال ثلاثة محاور، تتضمنها الخطة:
المحور الأول يتعلق بمحطات معالجة الصرف الصحي
حيث قامت الشركة خلال مارس 2007 الماضي بترسية مناقصة توريد وتركيب ثلاث وحدات معالجة بيولوجية (أم ·بي ·ار) بطاقة معالجة (15000) متر مكعب يومياً، وذلك لاستيعاب تدفقات مياه الصرف الصحي الإضافية بمدينة العين· ومن المتوقع إنجاز هذا المشروع في شهر مارس من العام 2008 المقبل·
والمحور الثاني يتعلق بمحطات الضخ وشبكات الصرف الصحي وأوضح تومسون أن شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي تقوم حالياً بترسية مناقصة الأعمال الاستشارية لمشروع عاجل يهدف إلى تحسين وإعادة تأهيل جزئية (لمحطات الضخ) في مناطق متفرقة من مدينة العين وكذلك زيادة سعة الشبكات الفرعية في مناطق العين الفايضة والمقام والسلامات والطوية وفلج هزاع ومن المتوقع إنجاز هذه الأعمال العاجلة مطلع عام ·2009
أما المحور الثالث والأخير فيتعلق بأجهزة معالجة الروائح الكريهة، حيث تقوم الشركة حالياً بتركيب وحدات معالجة الروائح الكريهة الصادرة عن أماكن الفيضانات بالشبكة باستخدام تكنولوجيا ''هايبوكلورات الصوديوم'' عن طريق الرش في محطات متفرقة بمدينة العين والتي تصدر منها هذه الروائح، ومن المتوقع أن يتم تشغيل هذه المحطات خلال شهر فبراير 2008
ولفت تومسون إلى أن مشروع محطة الساد المزمع إنشائه سينهي المشكلة بشكل كامل حيث سيوفر كمية كبيرة من المياه المعالجة لري المسطحات الخضراء، ومن ثم يخفف فيه الضغط عن محطة زاخر·

اقرأ أيضا

إعادة تشكيل «العليا للتظلمات» في حكومة عجمان