الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات

منحوتات ضخمة مستمدة من معالم الإمارات في مهرجان «تراث وإنجازات»

منحوتات ضخمة مستمدة من معالم الإمارات في مهرجان «تراث وإنجازات»
21 ابريل 2011 00:33
وسط إقبال جماهيري كبير، ومشاركة نخبة من الفنانين الإماراتيين والعرب والعالميين، تواصلت أمس فعاليات اليوم الرابع لمهرجان الإمارات العالمي الأول للنحت بالرمل، الذي يقام على كورنيش أبوظبي، برعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس نادي تراث الإمارات. ونقش الفنانون المشاركون منحوتات رملية ضخمة مستمدة من تراث ومعالم الإمارات، في خطوة لافتة لتكريس هوية الدولة من خلال هذا اللون الفريد من الفنون الجميلة. ينظم المهرجان الذي يحمل عنوان “تراث وإنجازات” نادي تراث الإمارات بالتعاون مع بلدية أبوظبي وعدد من المؤسسات الوطنية، وتستمر فعالياته حتى السابع والعشرين من الشهر الجاري. وبدأ الفنان السوري علي جودة معلاّ أول المشاريع النحتية بمنحوتة رملية، عبارة عن كلمة أطلقها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، ممثلة بقوله “أعطوني زراعة أضمن لكم الحضارة”، ويجسد التصميم الثلاثي الأقرب إلى اللوحة التشكيلية شكل نخلة يحملها مجموعة من النّاس، لتعكس بمساحتها التي تصل إلى 12 متراً طولا بارتفاع مترين ، اهتمام فقيد الوطن الكبير بالنخلة كرمز لنجاح الإمارات في تحقيق ثورة زراعية مبهرة. أكد معلاّ أن اختياره لهذا التكوين النحتي نابع من تقديره لمسيرة فقيد الوطن الكبير، ولأن موضوعها ذو صلة بالبيئة الزراعية الإماراتية. أضاف أن اختيار القائمين على المهرجان مكان الفعاليات على كورنيش أبوظبي كان موفقًا ويشكل فضاء مفتوحًا يتناسب مع شعار الحدث، حيث تمازج النخيل والبحر والرمل والبنايات الضخمة بما يحقق فكرة معادلة الأصالة والمعاصرة. وحول فكرة المهرجان قال معلاّ إنها فاتحة لتطوير هذا النوع من النحت، ليصبح فنّاً جماهيريًا، ووجّه الشكر إلى نادي تراث الإمارات، وبلدية أبوظبي على اهتمامهما بنشر فن النحت بالرمل، لتقديم معرفة وجماليات بصرية للجمهور. وقال النّحات الجنوب أفريقي آندرو فاندر ميرفا إنه يعكف على إنجاز منحوتة أفقية لجزيرة بوطينة بطول 5 أمتار وارتفاع نصف متر، معبرًا عن سعادته بالمشاركة في المهرجان الذي وصفه بالنوعي لما يقدمه من ثقافة جديدة ورؤية فنية تعكس حضارة وجمال العاصمة أبوظبي بوجه خاص، وتراث وإنجازات الإمارات بوجه عام. وأشار ميرفا المتخصص في إنجاز لوحات ومنحوتات أرضية ذات صلة بالثقافة الأفريقية إلى أن مشاركته ستحقق له فائدة كبيرة في خوض مجال النحت بالرمل، كما ستعمل على ربطه بثقافات الشعوب العربية، مشيرًا في نهاية تصريحه إلى أنه استكمل استعداداته وأدواته للشروع في إنجاز المنحوتة خلال الأيام القادمة، والعمل على تدريب الراغبين من الجمهور على طريقة تنفيذها. أما الفنان السوري سلطان صعب فأوضح أنه يطمح لإنجاز منحوتته خلال ثلاثة أيام، إذ يدمج فيها بين الحرف العربي وتراث الإمارات، لتتشكل في النهاية لوحة تجمع في تكوينها بين كلمة أبوظبي، وجملة من الحصون والقلاع والأماكن التاريخية التي تعكس جانبًا من حضارة الدولة. المهندسة المعمارية مليكة حسن من المغرب قالت إنها مهتمة بتطوير تجربتها العملية كمهندسة بالاستفادة من الورش التدريبية المخصصة للجمهور، وقالت إن فكرة المهرجان تربط الجمهور بالمكان وتراث الإمارات بصورة فنية لم يسبق أن طرقت من قبل . أما زايد الأحبابي من الإمارات فأشار إلى أهمية التجربة من حيث روح المشاهدة الحيّة لمراحل إنجاز المنحوتات، وقال: حضرت وعائلتي للاطلاع على خبرات جديدة ولمعايشة تراث الإمارات المرتبط بالرمل والبحر والنخلة. اللبناني إيليا أبو خليل مدير إحدى شركات المقاولات في أبوظبي، أعرب عن اعتزازه بالتجربة، وقال إنها تعرف الجيل الجديد أسرار فن جميل، كما أن المهرجان ينمي ثقافة الناس في مجالات الفنون المتعددة، في حين توقع السوري محمد مكاري أن يحقق المهرجان في أيامه القادمة إقبالاً جماهيرياً ضخماً بسبب موقعه على كورنيش أبوظبي، الذي يعد أفضل منطقة جذب للزائرين في العاصمة، وعبر وزوجته عن تقديرهما للقائمين على المهرجان في تقديم لون جديد من الفنون للجمهور. الإعلامية نادرة عليان من الأردن أبدت اهتمامًا شديدًا بمحتويات المهرجان وطريقة عرض الفعاليات، ووصفت الحدث بالنوعي لما يقدمه من ثقافة جديدة في مجال النحت بالرمل .
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©