الاتحاد

دنيا

قرية الغوص.. صفحات مضيئة للزوار من الماضي

الرسم أحد الفنون اليدوية التي عرضتها قرية التراث والغوص

الرسم أحد الفنون اليدوية التي عرضتها قرية التراث والغوص

على بعد خطوات قليلة من صفحة مياه الخور النقية، وعلى بعد خطوات أقل من حكايات التاريخ القريب الذي يحكي قصة دبي مع هذا الخور الذي يتسم بالكرم والعطاء، تقع قرية التراث والغوص، إحدى قلاع الماضي في دبي المعاصرة، وأفضل من أحضر صفحات الماضي وعرضها في عصرنا الحالي، هي وجهة الباحثين عن الجواهر واللآلئ والصورة المشرقة لدبي منذ قرون قليلة ماضية. تشارك قرية التراث والغوص في فعاليات مهرجان دبي للتسوق التي تنظمها مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري بتقديم مجموعة من الحرف اليدوية والفنية التي تبرز جانب الموهبة والابتكار.

في ركن من أركان القرية جلس فنان يرسم بريشته رؤى متنوعة استوحى بعضها من البيئة المحلية أو من الطبيعة، واستقى البعض الآخر من الأشخاص الذين نلتقيهم في كل يوم ولكن قام بتجسيد الوجوه كما يراها هو، وترافق المناخ الذي يعمل فيه هذا الفنان مع العمل الفني الذي يؤديه، حيث نرى المصباح التقليدي القديم معلقاً على جانب من الركن الذي يعج بأدوات الفنون.
ويحرص مهرجان دبي للتسوق، على تقديم هذه الفعاليات التراثية، علاوة على الفعاليات الترفيهية المتنوعة التي تنشر المرح والفرح والأجواء الاحتفالية في المدينة، وتجمع الجمهور من مختلف الجنسيات لخلق ذكريات لا تنسى.
وفي ركن آخر من القرية ظهرت معالم المفردات التراثية التي عرفها المجتمع البدوي منذ القدم، وعلى رأسها الاجتماع حول النار للتدفئة وتناول القهوة العربية الشهيرة، تحيط بهم أعواد الخوص المتلاصقة، والتي تصنع من عناصر الطبيعة، هذه المعالم أعادت إلى الأذهان الصور القديمة التي كادت الذاكرة أن تنساه، ونجحت قرية التراث والغوص في إحيائه، كما تقوم بذلك كل عام في الوقت نفسه خلال مهرجان دبي للتسوق.
حضور نسائي
وكان حضور المرأة الإماراتية قوياً خلال عروض قرية التراث والغوص، وقد عرضت ما تفوقت فيه وهو إعداد الوجبات والمأكولات الشهية والحلوى العربية الشهيرة، وعلى أحد الجوانب اصطفت مجموعة من السيدات يعرضن ما أعدت أيديهن من وجبات تنتشر رائحتها اللذيذة عبر طرقات القرية.
وكان إقبال العائلات من كل الجنسيات على مشاهدة عروض القرية كبيراً، خاصة في الفترة المسائية، حيث اصطحبت كل عائلة أطفالها للتعرف على معروضات التراث الوطني الخالد، ووجد الأطفال مجالاً للعب عندما استقبلتهم منطقة الخيول الصغيرة (السيسي) لقضاء أوقات ممتعة.
تضمن العروض بعض الحرف اليدوية التي تعتمد على المهارات اليدوية الفردية مثل نماذج البيوت التقليدية القديمة والأدوات الزجاجية والفخارية، وغيرها، كما قدمت إحدى فرق التراث الإماراتية عروضها من الرقصات الشعبية وتفاعل معها الجمهور، حيث شاركوها الرقص، كما قدمت بعض رقصات اليولة المعروفة، وشارك الأطفال الصغار في هذه الاحتفالية.
من جهة أخرى يتسابق المتسوقون على الفوز بزيارة إلى المراكز التجارية، ومنها مردف سيتي سنتر تمنحهم فرصة الحصول على المنتجات الرائدة والبضائع التي تحمل العلامات التجارية العالمية بأسعار متميزة، خلال العروض الترويجية التي تقدمها متاجر المركز خلال مهرجان دبي للتسوق في دورته الحالية، ذلك المهرجان الذي يحفز المدينة لتقديم الأروع، والذي أجمعت الآراء على أنه أحد أفضل مواسم التسوق في العالم.
وتتيح مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري لضيوف المهرجان فرص التسوق والاستفادة من التخفيضات الهائلة لدى عدد من مراكز التسوق الشهيرة والتي تمثل الشراكة الاستراتيجية مع المؤسسة، حيث يعتبر مردف سيتي سنتر أحد مراكز التسوق الرائدة التابعة لماجد الفطيم العقارية واحداً من هؤلاء الشركاء، الذين يساعدون على ترسيخ مفهوم مهرجان دبي للتسوق كمناسبة توفر عالماً من الفعاليات الترفيهية المتنوعة التي تنشر المرح والفرح والأجواء الاحتفالية في المدينة، وتجمع الجمهور من مختلف الجنسيات لخلق ذكريات لا تنسى. ويقدم خلال مهرجان دبي للتسوق أنشطة متنوعة تحت عنوان” طلتكم علينا مليئة بالفرح في ديرة ومردف سيتي سنتر”.
موقع مميز
ومن خلال موقعه في شارع الشيخ محمد بن زايد يسهل المركز الوصول للمتسوقين عبر 12 مدخلاً مختلفاً تتيح الدخول والخروج من المركز، علاوة على توافر مواقف سيارات فسيحة تتسع لـ 7000 سيارة ويوفر المركز 430 متجراً مختلفاً يتيح للضيوف فرص التسوق الممتع والحصول على البضائع الراقية بأسعار مناسبة، كما يقدم خيارات كبيرة من الترفيه والمطاعم ومواقع الاهتمام بالأطفال.
ديكورات راقية
سيمي شين ونارا يون سائحتان من كوريا حضرتا إلى دبي للحصول على متعة التسوق والترفيه خلال فترة المهرجان، أكدتا أن التسوق في مراكز التسوق الكبيرة في دبي له مذاق خاص لا يعرفه إلا من جربه، كما أن الاختيارات الترفيهية واسعة وترضي الجميع، وأضافتا أن الديكورات التي يتميز بها مردف سيتي سنتر تنعكس على مشاعر الزائرين، حيث تضيف إلى المكان رونقاً وبهجة، وأكدتا أن ميزة الحصول على كل البضائع الأصلية من مختلف بلاد العالم وفي مواقع مكيفة ونظيفة تعتبر ميزة رائعة تشجع على ارتياد المركز أكثر من مرة للاستمتاع بما يقدمه للزائرين من مزايا.
وقالت نارا: “على الرغم من اتساع المكان وتعدد المتاجر والمطاعم والمرافق إلا أنني لم أشعر بالتعب على الرغم من أنني بدأت التسوق منذ ساعات، فكل ما أريده متوفر، وهناك المقاعد التي تسمح بالحصول على الراحة من وقت إلى آخر.
توافر المنتجات
ومن الهند يقول إلهامي فيصل إن نجاح تجربة التسوق في أي مكان في العالم تعتمد على ثلاث ركائز أساسية هي توافر المنتجات الجيدة التي تستطيع جذب القوى الشرائية لجودتها وحسن سمعتها على مدار العام وليس فقط خلال فترات التخفيضات أو مواسم البيع، والركيزة الثانية هي مناخ الأمان الذي يشجع المتسوق على إخراج نقوده من البنك لإنفاقها في مراكز التسوق، والثالثة هي توافر المرافق التي يحتاجها المتسوق مثل الفنادق ومكاتب الاستعلامات ووسائل الترفيه التي يبحث عنها الأطفال في كل مكان يذهبون إليه، ومن خلال جولاته في المراكز التجارية والأسواق المفتوحة اقتنع فيصل بأن مراكز التسوق في دبي وبشكل خاص مردف سيتي سنتر تتوافر لديها مقومات التجارة الناجحة.
الشخصيات المحبوبة
ومن دبي تقول هند المهيري إنها من محبي شخصيات فريج وتحرص على التقاط الصور مع هذه الشخصيات المحبوبة، وتضيف أن العروض التي تقدمها مراكز التسوق في دبي تجذبها سواء من ناحية العروض الترويجية أو الترفيهية، كذلك الشقيقان محمد وعائشة يقومان بمصافحة شخصيات فريج والتقاط الصور معهم، ويؤكدون أنها فرصة رائعة تلك التي قدمها لهم مردف سيتي سنتر للقاء هذه الشخصيات.
ويجد الأطفال فرصتهم كاملة في ممارسة الرسم والتلوين، كما يستمتعون بأركان اللعب التي تتوافر في كل جانب من جوانب المركز، في جو ممتع يهديه مردف سيتي سنتر إلى ضيوفه.
وتتنافس مظاهر الاحتفال في منطقة فستيفال بروميناد على اجتذاب الزائرين من كل حدب وصوب، وتتزاحم مشاهد فعاليات مهرجان دبي للتسوق أمام أعين الضيوف من كل الجنسيات والأعمار، ويتحير كل منهم من أين يبدأ رحلة استكشاف أحداث مهرجان دبي للتسوق الذي يحفز المدينة لتقديم الأروع، والذي تنظمه مؤسسة دبي للفعاليات والترويج التجاري.
وهناك يتجاذب الضيوف كل من مخيم حياة البادية، وممشى البروميناد، ومنطقة الألعاب، وأكشاك المأكولات والبضائع المتنوعة، ويصطف كل هؤلاء على ضفاف خور دبي العريق، الذي شهد ماؤه على التطور التاريخي لدبي عبر كل العصور.
البادية في الماضي
أما زاهي صبري من باكستان، فقد اصطحب زوجته وطفليه لقضاء بعض الوقت في البروميناد، يؤكد على حداثة الفكرة وأهميتها في توضيح معالم هذه الحياة التي أدت إلى الوصول إلى الحضارات الحديثة، ويقول أن مجتمع البادية استطاع التغلب على قسوة العيش في الصحراء، ومن خلال المظاهر التي يعرضها المخيم نستطيع التعرف على ذلك، ففي العصور القديمة لم تكن أجهزة تكييف الهواء قد اختُرعت بعد، ولم تكن هناك طرق للكشف عن أماكن توافر المياه لتسهيل استخدامها في الري أو الرعي، أما الآن فقد قامت الأقمار الصناعية بدور تقني كبير في اكتشاف مواقع المياه الجوفية وتسهيل الحصول عليها.
أما الألماني ستيفان الذي يعيش في دبي منذ 4 سنوات، فقد اصطحب أسرته وأسرة أصدقائه الماليزيين إلى البروميناد للاستمتاع بالفعاليات التي تقدمها المنطقة، يقول ستيفان: “دبي مدينة رائعة تشبه إلى حد كبير المدن الأوروبية الحديثة في نظافتها ونظامها، عندما حضرت إلى دبي منذ 4 سنوات لم أتصور أن يطول بي البقاء فيها، ولكن قررت الاستمتاع بكل ما تهديه المدينة إلى ضيوفها، وهنا في فستيفال بروميناد أرى تمازجاً بين الماضي الذي يظهر من خلال الجِمال والخيام والأدوات البدائية.
تخفيضات
وتقول إليسي من ماليزيا إن مهرجان دبي للتسوق هو مناسبة سياحية واقتصادية جديرة بالحضور، وهي تعيش في دبي منذ عامين وتعرف بعض الفعاليات منذ الدورة السابقة، مشيرة إلى أنها حرصت على شراء مستلزمات الأبناء من الملابس والألعاب خلال التخفيضات المتوافرة في هذه الفترة، كما تفكر في شراء الأجهزة الالكترونية التي تحتاجها في الأسبوع المقبل عندما تنتهي من التجول على كل الأسواق، وحرص عمار حطاب من الأردن وزوجته على زيارة منطقة فستيفال بروميناد، وتفقدا كل الفعاليات التي توفرها المنطقة للزائرين.



تظاهرة احتفالية تنال إعجاب ضيوف الفعاليات

اهتم عدد كبير من العائلات بزيارة منطقة فستيفال بروميناد القريبة من دبي فستيفال سيتي، بعضهم من المواطنين، والبعض الآخر من المقيمين في دبي، والبعض الثالث من السائحين الذين سمعوا عن روعة المهرجان من خلال وسائل الإعلام، وقرروا القيام برحلة للاستمتاع بفعالياته المنتشرة في أرجاء دبي.
ومن دبي حضر عبد الله المرزوقي بصحبة أسرته للمشاركة في التظاهرة الاحتفالية التي تعم منطقة فستيفال بروميناد، يقول أن فكرة مخيم حياة البادبة فكرة مبتكرة تدل على أن مهرجان دبي للتسوق يربط الماضي بالحاضر، ويحرص على نقل الصور التراثية إلى أبناء الجيل الجديد، ويضيف أن المخيم نجح في تقريب عناصر الحياة البدوية من عدة دول إلى أذهان الضيوف، مؤكداً أن هذه العناصر لا تختلف جذرياً من بيئة إلى أخرى، ولكنها تتشابه في نقاط محددة مثل طرق الحصول على المياه، وأساليب التغلب على جفاف الصحراء، وسبل التكيف مع البيئة ذات الطبيعة المتقلبة، وتختلف حياة البادية بين مجتمع وآخر، كما يشير المرزوقي، اختلافات ثقافية واجتماعية، فالمجتمع البدوي في منطقة الخليج مثلاً يختلف عن المجتمع البدوي في الهند أو إثيوبيا، إلا أنه يتشابه مع المجتمع البدوي في الأردن، ويؤكد المرزوقي حرصه على شرح مفردات حياة البادية لأبنائه الصغار حتى تتكون لديهم الصورة الذهنية الصحيحة عن هذا المجتمع لأنه يمثل بالنسبة لهم كل الماضي وبعض الحاضر، ولا يستقيم لأي إنسان أن ينجح في مستقبله ما لم يتطلع بعين الفهم إلى ماضيه.


مواطنة تفوز بسيارة ومُدرِّسة هندية تحظى بجائزة كبرى

فازت المواطنة درة بوعزيز الشعنابي بجائزة نيسان ضمن سحوبات نيسان الكبرى التي أقيمت في الثامن من يناير في القرية العالمية، والتي تخولها اختيار الموديل الذي يناسبها من بين 12 طرازاً لنيسان وهي: ميكرا هاتشباك، وصني، ومكسيما، وقاشقاي، ومورانو، وباترول، وجوك، وألتيما، و370Z، وإكس تيرا، وباثفايندار، وأرمادا.
ويمكن المشاركة في سحوبات نيسان الكبرى عن طريق انفاق 20 درهماً في إينوك أو إيبكو (غير مشتريات الوقود) أو عن طريق التسوق بقيمة 200 درهم في أي من المحلات المشاركة في الحملة الترويجية.
وبعد يومين اثنين من فوز طالب هندي محظوظ عمره 10 سنوات بجائزة “سحوبات إنفينيتي الكبرى”، حالف الحظ مُدرِّسة هندية أيضاً، حيث فازت بنفس الجائزة الضخمة التي تقدم يومياً من خلال السحوبات التي تقام طوال فترة مهرجان دبي للتسوق2013.
وتعمل الفائزة بريجا أرن مدرسة للدراسات الاجتماعية في المدرسة الهندية النموذجية الجديدة بالشارقة، وفازت في السحب الذي أقيم في السابع من يناير الحالي، وحصلت على سيارتين فخمتين من إنفينيتي من طرازي JX35 و G25علاوة على مبلغ 100,000 درهم نقداً، وتقول أن الجائزة لن تكون حقاً خالصاً لها حيث يشاركها في هذه الجائزة مجموعة من الشركاء من بينهم زوجها، وهؤلاء الشركاء هم زملاء زوجها ويعملون في مدرستنا الثانوية الانجليزية بالشارقة، حيث اشترك الجميع في شراء بطاقة السحب التي فازت بالجائزة.
وفي السحب التالي الذي أقيم في الثامن من يناير فاز رجل الأعمال الباكستاني جوهر زمان بجائزة “سحوبات إنفينيتي الكبرى”، حيث حصل على سيارتين إنفينيتي من طرازي JX35 وG25، علاوة على مبلغ 100,000 درهم نقداً، وفي سحوبات الذهب اليومية الكبرى التي تقيمها مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، ضمن عروض مهرجان دبي للتسوق، فازت الهندية سمية برُبع كيلوغرام ذهب بعد تسوقها من أحد محلات الذهب المشاركة في العرض الترويجي.

اقرأ أيضا