الرياضي

الاتحاد

مسار جديد لبطولة أبوظبي الدولية للترايثلون

مرحلة الدراجات تبدأ من الكورنيش إلى جزيرة السعديات ثم تكمل دورة حول حلبة مرسى ياس في بطولة الترايثلون (الاتحاد)

مرحلة الدراجات تبدأ من الكورنيش إلى جزيرة السعديات ثم تكمل دورة حول حلبة مرسى ياس في بطولة الترايثلون (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - كشفت هيئة أبوظبي للسياحة عن المسار المُعدل الجديد للدورة الثالثة من بطولة “أبوظبي الدولية للترايثلون، التي تقام يوم السبت 3 مارس المقبل، وتهدف إلى استقطاب مشاركة قياسية تصل إلى 2100 من محترفي وهواة الرياضة من مختلف أنحاء العالم.
وتنتقل منافسات السباحة إلى كورنيش الشاطئ المفتوح، لتسمح بذلك للمتسابقين بإنهاء دورة كاملة أثناء جولة واحدة، بينما تبدأ مرحلة الدراجات من وسط منطقة الكورنيش إلى جزيرة السعديات، ثم تكمل دورة حول حلبة مرسى ياس، التي تحتضن سنوياً جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا-1. ولن يطرأ تغيير على بقية مراحل البطولة.
وقال فيصل الشيخ، مدير الفعاليات في هيئة أبوظبي للسياحة: “حرصنا على تطوير المسار استجابة لآراء المتسابقين في الدورتيّن الماضيتيّن، إلى جانب الارتقاء بالتجربة المقدمة للرياضيين من خلال تعزيز أجواء المنافسة. وتمنح هذه التعديلات اللاعبين العائدين للمشاركة في البطولة تحديات إضافية، وتزود المتسابقين كافة بفرصة الاستمتاع بأجمل المناظر الطبيعية والمعالم السياحية في أبوظبي”. من جانبه، أكّد فارس السلطان، قائد فريق أبوظبي للترايثلون وحامل لقب بطولة العالم للرجل الحديدي سابقاً والبطل الحالي لـ”البطولة الأوروبية للرجل الحديدي”، أن لحظة عبور خط نهاية بطولة أبوظبي يعتبر إنجازاً بحد ذاته، وهدفاً يتحتم على قطاعات كبيرة من الرياضيين وضعه نصب أعينهم، بوصفة خطوة مهمة نحو إتباع نمط حياة صحي.
وتابع: “التطوير المستمر لمراحل البطولة يُضفي عليها طابعاً متجدداً يجتذب المشاركين السابقين، ويحظى باهتمام شريحة أوسع من الهواة والمحترفين على حد سواء. تبدو مراحل الترايثلون طويلة وشاقة، ولكن مع بدء ممارستها تدريجياً تصبح الأمور أكثر سهولة، والطريق نحو خط النهاية مفتوح أمام الجميع”.
ودعا السلطان كل من يهتم بالحصول على نمط حياة صحي، ويحرص على بداية عام مفعم بالنشاط واللياقة البدنية، للمبادرة إلى التدريب والمشاركة في أحد المسارات الثلاثة للبطولة، وهي “المسار الطويل” لمسافة 223 كلم، وهو عبارة عن سباحة لمسافة 3 كلم، ثم 200 كلم دراجات و20 كلم جري، ثم “المسار القصير” بنصف المسافة، وهو عبارة عن 1.5 كلم سباحة، و100 كلم دراجات، و10 كلم جرياً، بالإضافة إلى المسار السريع وهو عبارة عن 750 متراً سباحة و50 كلم دراجات و5 كلم جريات.
واختتم السلطان: “يمارس غالبيتنا بانتظام أحد الرياضات سواء، الجري أو السباحة أو ركوب الدراجات، ولكن التسابق بها جميعاً ضمن برنامج واحد يضمن التمتع بلياقة بدنية عالية، ويمنح الجسم بأكمله مرونة ورشاقة”.
وتحظى الدورة الثالثة من البطولة بإقبال متزايد من الرياضيين المحليين والإقليميين والعالميين، حيث تلقت ما يزيد على ألف طلب تسجيل مسبق. وتطمح هيئة أبوظبي للسياحة إلى استقطاب 2100 متسابق، مقارنة بـ 1500 مشارك من 50 دولة العام الماضي، ضمنهم 61 من أبرع نجوم الترايثلون يحملون فيما بينهم 24 لقباً عالمياً.
من جهة أخرى، حافظت هيئة أبوظبي للسياحة على مستويات رسوم تسجيل الرياضيين في منافسات البطولة للعام الثالث على التوالي. ويمكن حالياً التسجيل عبر الموقع الإلكتروني، تبلغ نفقات التسجيل 695 درهماً للمسار الطويل، و475 درهماً للمسار القصير، بينما تصل رسوم المسار السريع إلى 275 درهماً للفردي، أما رسوم الفريق بنظام التتابع فتبلغ 1022 درهماً.

اقرأ أيضا

مدرب «أبيض الشباب» ينتظر قرار «المنتخبات»