الاتحاد

عربي ودولي

575 مليون دولار تعهد أوروبي لإعادة إعمار هايتي

مشهد يظهر حجم الدمار الذي تعرض له القصر الرئاسي في بورت او برنس

مشهد يظهر حجم الدمار الذي تعرض له القصر الرئاسي في بورت او برنس

أكد الاتحاد الأوروبي أمس، أن مؤسساته والدول الأعضاء تعهدت بتقديم مساعدات طارئة وطويلة المدى لهايتي بعد الزلزال الذي ضربها تقدر بأكثر من 400 مليون يورو (575.6 مليون دولار) في وقت أعلنت فيه اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس، أن الموقف في البلد المدمر”كارثي”.
وبالتوازي، أفاد وزير خارجية كندا لورانس كانون في بيان أمس، بأن بلاده ستستضيف مؤتمرا دوليا على مستوى وزراء الخارجية 25 الجاري، لبحث احتياجات هايتي في أعقاب الزلزال الذي ضربها في الأسبوع الماضي. وأعلن مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات والتنمية، كارل دي جوشت، أن المساعدات ستشمل 137 مليون يورو لتلبية الاحتياجات قصيرة المدى و200 مليون على الأقل للاحتياجات متوسطة وبعيدة المدى. وقال متحدث باسم المفوضية أيضا إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ستقدم 92 مليون يورو إضافية. ودعا الوزراء أيضا إلى مؤتمر دولي لبحث خطط إعادة الإعمار. وسيتوجه دي جوشت إلى هايتي غدا لتقييم المساعدات اللازمة وتكدس المساعدات وصعوبة نقلها. وفي غضون ذلك، تعهد الاتحاد بالمشاركة في الجهود الرامية للتصدي لعمليات النهب في البلاد في الوقت الذي قدمت الدول الأعضاء ردا “ايجابيا” على دعوات الأمم المتحدة لتقديم مساعدات شبه عسكرية.
وأعلن رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي أمس، أن قادة الاتحاد سوف يناقشون ما يتعين عليهم القيام به تجاه زلزال هايتى عندما يلتقون فى بروكسل فى 11 فبراير المقبل. وأضاف “إن جهود إعادة الإعمار ودعم الاتحاد الأوروبي للمؤتمر الدولي المقترح لهايتى سوف تكون جزءا من مناقشاتنا”. حضر الاجتماع الذي عقد اليوم وزراء الخارجية والتنمية ومسؤولون كبار من المفوضية الأوروبية، في محاولة لتنسيق جهود الكتلة الخاصة بمواجهة اثار الزلزال. وقال وزير الخارجية الاسباني ميجويل انخل موراتينوس “أردنا أن نرسل إشارة مفادها أننا موجودون هناك وملتزمون كاتحاد أوروبي”. وتعهدت المفوضية في الاجتماع بمساعدات طارئة فورية بقيمة 30 مليون يورو لهايتي تشمل مساعدات طبية ومعدات تنقية المياه وإقامة ملاجئ. وقالت الممثلة العليا للشؤون الخارجية والأمنية كاثرين أشتون “اتخذنا إجراء سريعا ..هذه هى البداية لما سوف نقوم بعمله فيما يتعلق بتقديم إسهامات لهايتي”.
وزادت ألمانيا تعهداتها الخاصة بالمساعدات 5 أضعاف من 5ر1 مليون يورو إلى 5ر7 مليون يورو. وتعهدت بريطانيا أيضا أمس، بزيادة مساعداتها 3 أضعاف إلى 20 مليون جنية استرليني (32 مليون دولار). وقال موراتينوس إن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أعربت عن رغبتها في المساهمة” في قوة شرطة شبه عسكرية والتي طلبتها الأمم المتحدة بصورة غير رسمية للمساعدة في استعادة النظام في البلاد، لكنها تنتظر تأكيدا رسميا للدعوات. وقالت أشتون “المشكلة تتمثل في توصيل المساعدات من المطار إلى بورت او برنس والمنطقة المحيطة، والمشاكل اللوجستية الكبيرة هي بشأن العثور على طرق مفتوحة وأن تستطيع توصيل المساعدات وتنظيمها”.
وفيما تكثفت عمليات الإغاثة في هايتي حيث أفتتح 280 مركز استقبال حتى أمس، في محاولة لمساعدة المنكوبين الذين ينقصهم كل شيء بعد حوالي أسبوع على الزلزال المدمر. وأعلن الجيش الأميركي أنه نشر أمس مجموعات من قواته خارج مطار بورت او برنس لإقامة مراكز لينطلق منها لتقديم الإغاثة الإنسانية وخدمات الإنقاذ. وفي باريس، أعلن سكرتير الدولة الفرنسي لشؤون التعاون آلان جويانديه أن فرنسا ستقترح على شركائها الأوروبيين إرسال ألف عنصر من قوة الدرك الأوروبية إلى هايتي لتسهيل نقل المساعدات. وبدوره، أعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير أمس، ان بلاده قررت تخصيص 10 ملايين يورو (14,3 مليون دولار) للأمم المتحدة بناء على طلب المنظمة الدولية لتقديم مساعدة عاجلة لهايتي.



هزة قوتها 6 درجات تضرب جواتيمالا والسلفادور

سان سالفادور (أ ف ب) - ضربت هزة أرضية بقوة 6 درجات على مقياس ريختر سواحل جواتيمالا والسلفادور المطلة على المحيط الهادئ، أمس دون الإبلاغ عن وقوع ضحايا او أضرار، كما أعلنت مراكز الرصد الجيولوجي المحلية وفرق الإسعاف. وأوضح المركز الوطني للدراسات الإقليمية في السلفادور ان الزلزال وقع عند الساعة 09,40 بالتوقيت المحلي وحدد مركزه في المحيط الهادئ قبالة سواحل جواتيمالا على عمق 48 كلم. بدوره سجل المعهد الأميركي لفيزياء الأرض، هزة بقوة 6 درجات، وقد حدد مركزها على بعد 39 كلم غرب منطقة اهوشابان في السلفادور و53 كلم غرب منطقة كويلابا بجواتيمالا. وأدت الهزتان إلى اهتزاز المباني في سان سلفادور وجواتيمالا سيتي، ما أثار فزع السكان، الا ان فرق الانقاذ لم تسجل وقوع أي ضحايا او أضرار .

اقرأ أيضا

الرئيس الفلسطيني يصل إلى العاصمة السعودية