صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

قوات إفريقية تستعد للتدخل في جامبيا مع انتهاء ولاية الرئيس جامع

استعدت قوات من دول غرب إفريقيا، اليوم الخميس، للتدخل في جامبيا بعد انتهاء فترة ولاية الرئيس يحيى جامع وانهيار محادثات الليلة الماضية لإقناعه بترك السلطة.
 

ونشرت السنغال مئات الجنود على حدودها المشتركة مع جامبيا ونشرت نيجيريا طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر بعد أن قالت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس) إنها ستعزل جامع إذا لم يسلم السلطة لمنافسه أداما بارو الذي هزمه في انتخابات أجريت أوائل ديسمبر الماضي.

وخيم الهدوء على شوارع بانجول عاصمة جامبيا، الليلة الماضية وصباح اليوم الخميس. وحلقت طائرات هليكوبتر عسكرية في سمائها وجابت شاحنات الشرطة شوارعها شبه الخالية.

وقاد محمد ولد عبدالعزيز رئيس موريتانيا محادثات اللحظة الأخيرة مع جامع في بانجول أمس الأربعاء قبل أن يجتمع مع ماكي سال رئيس السنغال وبارو في داكار.

ولم تتضح بعد الخطوة التي يعتزم جامع اتخاذها بعد ذلك.

ويواجه الزعيم المخضرم عزلة دبلوماسية شبه كاملة وحكومة أوشكت على الانهيار بسبب استقالات أعضائها. وجاءت أحدث استقالة اليوم الخميس عندما نقلت مصادر استقالة نائبة الرئيس من منصبها الذي شغلته منذ عام 1997.

وقال الاتحاد الإفريقي ومجموعة إيكواس إنهما لن يعترفا اعتبارا من الخميس إلا ببارو رئيساً لجامبيا.

وأكد حليفا صلاح المتحدث باسم بارو، في مؤتمر صحفي أمس الأربعاء «هذا عبث... الموقف الواضح هو أن الرئيس المنتخب يجب أن يتولى السلطة في التاسع عشر».

وأضاف صلاح أن خطط تنصيب بارو في الاستاد الوطني ألغيت لكنه سيؤدي اليمين في مكان لم يفصح عنه.

وقال دبلوماسيان إنهما يتوقعان أن يؤدي بارو اليمين في سفارة جامبيا في السنغال.

وقال جيش السنغال أمس الأربعاء إنه مستعد لعبور الحدود إلى جارته الصغيرة في أي لحظة بعد منتصف الليل ونشرت نيجيريا طائرات في داكار وسفينة تابعة للبحرية في المنطقة.

وأوضح متحدث باسم الرئيس النيجيري لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن القوات لن تتحرك إلا بطلب من بارو بعد أن يؤدي اليمين.

وأعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، أمس الأربعاء نقلاً عن إحصائيات للحكومة السنغالية، أن ما لا يقل عن 26 ألف شخص فروا من جامبيا إلى السنغال خشية اندلاع اضطرابات.