الاتحاد

الإمارات

تخويل الخدمة المدنية مهمة ابتعاث طلبة العلوم الصحية

أكد الدكتور محمد يوسف بني ياس وكيل كلية الطب بجامعة الإمارات أن الكلية تبذل أقصى ما في وسعها لتبسيط وتسهيل إجراءات الابتعاث للطلاب والطالبات كافة، وذلك بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية مشيراً إلى أن 112 طالباً وطالبة من أصل 235 طالباً وطالبة يدرسون في الكلية الآن أتموا إجراءات الابتعاث منهم 105 طلاب وطالبات تم ابتعاثهم عن طريق هيئة أبوظبى للخدمات الصحية·
وكشف الدكتور يوسف في تصريح لـ ''الاتحاد'' عن أن الكلية تلقت مؤخراً كتاباً من هيئة الخدمات الصحية في أبوظبى يفيد بإحالة كل ما يتعلق بعملية ابتعاث طلبة الكلية إلى دائرة الخدمة المدنية في أبوظبي وذلك اعتباراً من الأول من يناير الجاري، وطالبت الهيئة الكلية في كتابها بالتنسيق مع الخدمة المدينة في هذا الشأن باعتبار تلك الأخيرة مسؤولة مسؤولية كاملة عن كافة الأمور الإدارية والمالية المتعلقة بعملية الابتعاث اعتباراً من هــــذا التاريخ · وأوضح أنه وحتى وقت قريب كانت هناك ثلاث جهات رئيسية تمثل مصدراً أساسياً لمنح الابتعاث لطلبة كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات يأتي على رأسها هيئة أبوظبي للخدمات الصحية والقوات المسلحة والشرطة وكان هناك تعاون كبير بين الكلية وهذه الجهات لتسهيل الإجراءات اللازمة للإفادة من المنح والتي تتم على أساس أن تستقطب الجهة المانحة الطالب للعمل لديها بعد التخرج ·
الشروط الخاصة
وحول الشروط الخاصة للحصول على المنحة وموقف الجهات الأخرى المعنية بالدولة كوزارة الصحة ودائرة الخدمات الصحية في دبي وغيرها من موضوع المنح أوضح وكيل كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات أنها كانت تقوم بمجرد قبول الطالب في الكلية بإرسال بياناته إلى هيئة أبوظبى للخدمات الصحية باعتبارها الجهة الرئيسية المانحة للبعثات لطلبة الكلية مشيراً إلى أن الأولوية كانت تمنح للطلبة أصحاب المعدلات الأعلى وأن الكلية ستباشر في التعاون مع دائرة الخدمة المدنية من الآن فصاعداً بهذا الشأن بدلاً من هيئة الخدمات الصحية ·
وأكد الدكتور يوسف أهمية توفير المنح اللازمة للطلبة الدارسين في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات الراغبين في الابتعاث سواء من خلال الهيئات الصحية الحكومية وغير الحكومية لافتاً إلى أن القبول في الكلية يقتصر على الطلبة المواطنين فقط الذين يجب أن يلقوا كل الدعم والتشجيع اللازم للاستمرار في الدراسة التي تستغرق سنوات طويلة والانخراط في مهنة الطب التي مازالت بحاجة إلى المزيد من الكوادر المواطنة المؤهلة في مختلف التخصصات العلاجية ·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبحث القضايا الإقليمية والدولية مع قائد الجيش الباكستاني