الاتحاد

عربي ودولي

القراصنة يطلقون ناقلة نفط يونانية عملاقة

صورة أرشيفية لناقلة النفط اليونانية المفرج عنها

صورة أرشيفية لناقلة النفط اليونانية المفرج عنها

أفرج القراصنة صباح أمس عن ناقلة النفط اليونانية ماران سينتوروس غداة دفع فدية بقيمة عدة ملايين من الدولارات، وفق ما علم من مسؤول في الفرع الكيني لبرنامج مساعدة البحارة. وقال اندرو موانجورا ومقره في مومباسا “لقد أصبحت (الناقلة) حرة. وتستعد لمغادرة” هرارديري معقل القراصنة الواقع على بعد 300 كلم شمال مقديشو.
وأوضح أن السفينة الراسية منذ عدة أسابيع في هرارديري تحتاج الى صيانة قبل الإبحار مجددًا. وأشارت مصادر قريبة من القراصنة إلى أن هؤلاء غادروا السفينة الاثنين وأفرجوا عن طاقمها المكون من 16 فيليبينيًا وتسعة يونانيين واوكرانيين اثنين وروماني. وتم أمس الأول دفع فدية نقلت بواسطة مروحية وتراوحت قيمتها بين 5,5 و7 ملايين دولار بحسب المصادر، للافراج عن السفينة التي تنقل ما يساوي مليوني برميل من الخام.
وقال قرصان يدعى حسن بالهاتف “اتفقنا على حل خلافاتنا واطلاق سراح السفينة. إنها حرة وتبحر بعيدا الآن... جميع أفراد الطاقم سالمون”.وتأخر الافراج عن السفينة بسبب خلاف بين عصابتين متنافستين حول الغنائم. وذكرت مجموعة ايكوتيرا انترناشونال التي تراقب حركة الملاحة قبالة سواحل الصومال ومقرها نيروبي أن قرصانين قتلا في معركة بالأسلحة النارية مع عصابة منافسة أثناء عودتهما للشاطئ. وقالت “الفدية القياسية... وردت تقارير بأنها موجودة الآن في منزل عليه حراسة مشددة في هاراديري” مضيفة أن توترا شديدا يخيم الآن على الميناء الذي يفر إليه القراصنة بسبب عدم تقسيم أموال الفدية حتى الآن. وتابعت “تفاخر القراصنة بأنهم أعطوا 500 ألف دولار لطاقم السفينة مقابل ما أسموه بحسن التعاون”. وتبادل قراصنة على متن الناقلة اطلاق النار أمس الأول مع منافسين في زوارق بخارية في صراع على السيطرة على السفينة قبل الموعد المقرر لتسليم الفدية.
وهدد القراصنة على الزوارق البخارية باشعال النيران في السفينة ما لم يحصلوا على حصة في الغنائم. وأبلغ قراصنة على سفينة مختطفة أخرى قريبة وشيوخ محليون على الشاطئ رويترز أن طائرات هليكوبتر تابعة للبحريات الغربية التي تقوم بدوريات قبالة سواحل الصومال فتحت نيرانها على الزوارق البخارية وطردتهم من المنطقة قبل إلقاء النقود.
وقالت شركة ماران لادارة الناقلات اليونانية المالكة للسفينة في بيان من أثينا إنها “سعيدة” بتحرير السفينة وطاقمها وشحنتها وإنها الآن في طريقها إلى ميناء آمن في ظل مرافقة بحرية.
وأضافت “لن تعلن ماران لادارة الناقلات أي تفاصيل عن المحادثات التي أدت إلى الافراج عن السفينة إذ أنها لا ترغب في توفير أي معلومات قد تشجع بأي طريقة المزيد من الأعمال الاجرامية من هذا النوع”.


الشرطة الكينية تعتقل 300 من أنصار «الشباب» الصومالية


نيروبي (د ب أ)- أفادت تقارير إخبارية كينية أمس بأن الشرطة الكينية ألقت القبض على 328 شخصا يشتبه في أنهم من أنصار حركة الشباب الأصولية الصومالية في عملية واسعة في العاصمة نيروبي.
وذكرت صحيفة «ديلي نيشن» أمس أن الاعتقالات جرت الليلة قبل الماضية عندما داهمت قوات الأمن مباني في جزء من المدينة تقطنه أغلبية صومالية.
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن من بين المعتقلين عدداً من المسؤولين الصوماليين وجنرالا سابقا. والولايات المتحدة من بين الدول التي تعتبر حركة الشباب منظمة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة، وتسعى الحركة التي تسيطر على مناطق واسعة في الصومال للإطاحة بالحكومة الانتقالية التي يترأسها الرئيس الإسلامي المعتدل شيخ شريف شيخ أحمد.
وكان يوم الجمعة الماضي قد شهد مظاهرة شابتها أعمال عنف احتجاجا على اعتقال رجل الدين عبدالله الفيصل المولود في جامايكا والترتيب لتسليمه.
وأسفرت المواجهات عن مقتل ضابط بينما توفي آخر يوم أمس الأول متأثرًا بجروحه. وكان قد حكم على رجل الدين المثير للجدل 45» عاما» بالسجن أربعة أعوام في بريطانيا عام 2003 بعد أن دعا أتباعه لقتل اليهود والهندوس.
وفور إطلاق سراحه عام 2007 جرى ترحيله. وتم اعتقال الفيصل، الموضوع على قائمة الإرهاب الدولية، في كينيا في ديسمبر بعد دخوله إلى البلاد قادما من تنزانيا.
وتسعى كينيا إلى ترحيله في ظل رفض من العديد من الدول إصدار تأشيرات عبور له.

اقرأ أيضا

الحكومة التركية تقيل رؤساء بلديات بزعم موالاتهم للأكراد