الاتحاد

الإمارات

الهلال الأحمر تفتتح دار الإمارات للأيتام في كيرالا

خلال  إزاحة الستار إيذانا بافتتاح سكن الطالبات

خلال إزاحة الستار إيذانا بافتتاح سكن الطالبات

افتتح وفد هيئة الهلال الأحمر أمس في مدينة كاليكوت بولاية كيرالا الهندية ''دار الإمارات للأيتام''، بحضور سعادة عبدالله إبراهيم الزوي الشحي سفير الدولة لدى جمهورية الهند·
تتكون الدار التي نفذتها الهيئة من ثلاثة طوابق تتسع لأكثر من 300 يتيم وتحتوي على السكن الداخلي وقاعات للدراسة والأنشطة الثقافية والأدبية، إلى جانب المكتبة ويشرف على تسييرها مركز الثقافة في كيرالا·
حضر الافتتاح عبدالله علي الحوسني مدير الإغاثة والطوارئ في الهيئة، رئيس الوفد الذي يزور الهند حاليا لتفقد عدد من المشاريع الإنسانية والتنموية التي تنفذها الهيئة، وأبوبكر أحمد عبدالرحمن الأمين العام لمركز الثقافة وحضور كبير من وزراء حكومة ولاية كيرالا وأعضاء البرلمان الهندي والمسؤولين في الصليب الأحمر الهندي في كيرالا ومركز الثقافة وحشد من أساتذة وطلاب جامعة مركز الثقافة والأيتام·
تطور العلاقات
وأكد سعادة سفير الدولة لدى الهند متانة العلاقات المتميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند، مشيرا إلى الاهتمام الذي يوليه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتنمية وتطوير هذه العلاقات بين الشعبين الإماراتي والهندي·
وقال إن مثل هذه المشاريع التي يتم تنفيذها بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر تعتبر عنوانا للصداقة مع الهند، مشددا على أن سموه يقف خلف النجاحات التي حققتها هيئة الهلال الأحمر ومبادراتها النبيلة والجريئة على الساحة الإنسانية، ونوه بالدور الخيري الذي يضطلع به أبناء الإمارات في كل مكان خاصة في الهند· وأضاف الشحي أن الشعب الهندي يشاركنا في عملية التطور والبناء التي تشهدها دولة الإمارات في المجالات كافة، ونحن لا نملك إلا أن نرد هذا الجميل من خلال التواجد معه دائما ولا يعني ذلك أن الهند بحاجة إلى المساعدات لأنها بدورها تقدم المساعدات للآخرين ولكن ما يتم بين الدولتين هو تبادل مصالح وتعزيز صلات''، مؤكدا أن الهند دولة عظمى وثروة هائلة وبلد تسامح وحضارة تمتد لآلاف السنين·
مشروع حيوي
من جانبه، أكد عبدالله الحوسني رئيس وفد الهلال الأحمر أن إنجاز هذا المشروع الحيوي والهام يعتبر ثمرة يانعة لجهود خيرة ومبادرات كريمة تضطلع بها هيئة الهلال الأحمر لتحسين الحياة لشريحة هامة في المجتمع ألا وهي شريحة الأيتام· وقال إن ما تضطلع به الهيئة في هذه الجوانب الحيوية هو امتداد طبيعي لمسيرة الخير والعطاء الإنساني التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه''، ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''·
وأكد أن إنشاء دار الأيتام جاء ضمن جهود الهيئة لمساندة الأخوة في الهند وتحسين الأوضاع الإنسانية بعد كارثتي تسونامي وزلزال كشمير في العام ،2005 منوها بأن قيادة دولة الإمارات الرشيدة ظلت تتابع باهتمام كبير تداعيات الكارثة على الوضع الإنساني في الهند وعلى الفور وجهت بتسخير الإمكانات وحشد الطاقات وتقديم كل ما من شأنه أن يساهم في درء الكارثة عن المتأثرين والوقوف بجانبهم لتجاوز ظروفهم الطارئة والعمل على تحسينها·
الواجب الإنساني
وقال عبدالله الحوسني رئيس وفد الهلال الأحمر إنه تنفيذا لتوجيهات قيادة الدولة الرشيدة تحركت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهلال الأحمر تجاه الإخوة في الهند وكانت من أوائل المنظمات الإنسانية التي لبت نداء الواجب الإنساني ووصلت إلى المناطق المتضررة عقب وقوع الكارثة مباشرة لتقديم يد العون والمساندة وجابت وفود الهيئة المناطق المنكوبة في غمرة الأحداث، ووقفت على حجم الأضرار وتفقدت المتأثرين وأشرفت على إيصال مساعدات الدولة الإنسانية لهم·
وأشار إلى الاهتمام الذي أولته هيئة الهلال الأحمر وحرصها على تخفيف معاناتهم وتحسين ظروف حياتهم والذي ترجمته عمليا على أرض الواقع من خلال مبادرتها بإنشاء هذه الدار لتوفير الرعاية والعناية اللازمتين لهذه الشريحة الهامة في المجتمع والتي فقدت عائلها وتيتمت من هول الكارثة وقيض الله لها من يؤسس هذا الصرح ليكون منارة للعطاء الإنساني ومأوى لهؤلاء الضعفاء· وأشاد بروح التعاون البناء والتنسيق التي سادت بين هيئة الهلال الأحمر وشركائها حتى رأى هذا المشروع النور وعلى رأسها سفارة دولة الإمارات في نيودلهي ومركز الثقافة في كاليكوت والجهات المختصة في جمهورية الهند الصديقة·
دار الأيتام
وأعرب معالي كريم العرام وزير الصناعة في حكومة ولاية كيرالا عن سعادته بإنجاز دار الأيتام في الولاية وقال إن دولة الإمارات العربية المتحدة عودتنا دائما على تبني مثل هذه المبادرات الرائدة التي تجسد عطاءها وإنسانيتها المتأصلة في نفوس أبنائها· وأشار إلى العلاقات المتميزة بين الإمارات والهند، مؤكدا أنها تسير دائما نحو الأفضل والرقي والتطور· وأوضح أن مركز الثقافة يعتبر قائدا للمسيرة التعليمية في الهند، حيث يوفر فرص التحصيل الأكاديمي للآلاف من الجنسين ونوه بدوره في رعاية أيتام كشمير، مشيدا بالشراكـــــة القائمـــــــة بين هيئـــــة الهلال الأحمر ومــــركــــز الثقافة، مما كان له أكبر الأثــــر في انجاز الكثير من المشاريع التي رأت النور·
العمل الانساني
ثمن كي تي حمزة عضو البرلمان الهندي جهود هيئة الهلال الأحمر في تنمية مجتمع ولاية كيرلا من خلال تنفيذ المشاريع التي تنهض بمستوى الخدمات الإنسانية في الولاية· وقال إن الهيئة أكدت جدارتها لكسب حب وتقدير الشعب الهندي الذي لمس عن قرب توجهات الهيئة الإنسانية ومبادراتها النبيلة على الساحة الهندية، وأكد أن مشاريع الهيئة في الهند ستظل علامة مضيئة في مسيرة العلاقات المتطورة بين الهند والإمارات· وأضاف أن إنشاء هذه الدار بهذه المواصفات عالية الجودة تدل على مدى الاهتمام الذي توليه هيئة الهلال الأحمر لشريحة الأيتام التي تحتاج لمثل هذه المبادرات الخيرة والكريمة·

اقرأ أيضا

علي بن تميم: الشيخ زايد ملأ ثنايا العالم أملاً وعطاءً