الاتحاد

دنيا

الصوف والمعادن تتحالف لإبراز أناقة حلي يدوية

قرطان من الشواروفسكي واللؤلؤ الصناعي

قرطان من الشواروفسكي واللؤلؤ الصناعي

مؤخرا، أطلقت مصممة الحلي اللبنانية جاييل مجموعتها الجديدة، التي تتسم بالكثير من العصرية والشبابية والكلاسيكية أيضا. وتضم المجموعة تصميمات مختلفة للقلائد والخواتم والأسوار المتنوعة الأشكال والألوان والأحجام، ما يعني أن الفتيات يستطعن اختيار ما يناسبهن في داخل العمل وخارجه. واستعانت جاييل بخامات عديدة لتصنيع حليها من بينها خيوط الصوف، والحرير، والكريستال والمعادن، مستخدمة أطيافا لونية مضيئة تجذب العين.


أسماء محمد (بيروت) - تؤمن مصممة الإكسسوارات جاييل بأن الموضة تتغير مع كل موسم. وأنها تتماهى مع طبيعة الفصول الأربعة الخريف، والشتاء، والربيع، والصيف، حتى إن بعض مصممي المجوهرات والإكسسوارات يستوحون موضة تصميماتهم من ألوان تلك الفصول، لتكون المرأة جزءا من لوحة تعبيرية جميلة. وتعتمد جاييل على تقنيات جديدة في صناعة الإكسسوارات عنوانها التجديد، مبقية الباب مفتوحا أمام ابتكارات مختلفة ومتنوعة لتصميم الإكسسوارات من دون اتباع قاعدة معينة، لأن الأساس هو ابتكار تصميمات جميلة تنال إعجاب النساء والفتيات.
تصنيف الإكسسوارات
حول أنواع الإكسسوارات، تقول جاييل “تنقسم الإكسسوارات إلى عدة أنواع: النوع الأول هو القديم (الأنتيك) الذي يحتوي على الحديد فقط. والنوع الثاني الذي يحتوي على الحديد مضافاً إليه بعض الأحجار الكريمة وأحيانا قطع ذهبية صغيرة. والنوع الثالث قد يكون خليطا بين الحديد والذهب والأحجار الكريمة وأيضا اللؤلؤ. والنوع الرابع الذي يضم كل ما سبق ذكره مضافا إلى القماش الذي يجمع هذه المواد”.
وتستعمل جاييل عند تصميم الإكسسوار الحرير الطبيعي والصوف الطبيعي، كما تحبذ استعمال الحديد مع الشواروفسكي أو الحديد مع الكريستال أو الحديد مع الفضة، شارحة “خلط الحديد بمواد متلألئة تمنح التصميم بريقا لافتا. وهذا ما تبحث عنه المرأة في قطع الإكسسوار، التي باتت تفضلها الآن عن المجوهرات بسبب التصميمات المختلفة التي يمكن أن تجدها في الإكسسوار حيث ليونة التصميم وعصرنة الشكل”.
أما عن الألوان الرائجة في الإكسسوارات خلال فصل الشتاء، تقول جاييل لـ “الاتحاد”: “نعتمد على الألوان المضيئة بالإضافة إلى درجات غامقة من ألوان فصل الصيف مثل البنفسجي الداكن والبرتقالي الغامق، خصوصا أن تغير الألوان من موسم إلى آخر هو شيء أساسي في عالم الموضة، حيث يكون التجديد عن طريق الألوان أو المواد المستخدمة أو الحجم”.
اختلاف الأحجام
حول تمايز أحجام الإكسسوارات المختلفة، توضح جاييل “القاعدة الأساسية عند شراء الإكسسوار أن يكون متناسبا مع شكل وحجم الوجه. مثلا بعض السيدات الممتلئات الوجه يناسبهن ارتداء قطع الإكسسوارات الكبيرة. وهذا ما ينطبق أيضا على صاحبات الوجه الصغير والملامح الناعمة، التي قد تختار القطع الكبير لإبراز تفاصيل وجهها. إلا أن النقطة الأساسية هنا ضرورة تناسب الإكسسوار مع المكان الذي تقصده السيدة”.
وتفضل جاييل أن ترتدي السيدة في العمل الخاتم، على أن تضع في حقيبتها علبة إكسسوار صغيرة تحتوي على قلادة يمكن ارتداؤها في مكان آخر بعد خروجها من العمل. وأيضا تنصح جاييل بضرورة تنسيق بين الإكسسوار وتسريحة الشعر، مشيرة إلى أنه إذا ارتدت الفتاة مثلا قلادة باهظة الثمن عليها أن ترفع شعرها من أجل إبرازها.
وتؤكد جاييل التطور الكبير الذي لحق بعالم الإكسسوارات من ناحية المواد المستخدمة والألوان المتداخلة التي تجذب الفتيات، وتحديدا الأساور المصنوعة من القماش. وتقول “تميل الفتيات لارتداء هذا النوع من الأساور الملونة والمصنوعة من مواد مختلفة.
وهنا يحبذ ارتداء العديد منها في اليد اليمنى على أن تكون اليد اليسرى خالية من الأساور. ومن المهم أن يكون هناك تناسق في ألوان الأساور للحفاظ على الأناقة”. وفي الوقت نفسه تؤكد جاييل على استمرارية الإكسسوارات الكلاسيكية الشكل مثل الأقراط الصغيرة التي تناسب كل السيدات وكل المناسبات.
المحافظة على تألق الإكسسوار
عن أفضل طرق المحافظة على الإكسسوارات، تقول جاييل “القاعدة الأساسية هي وضع الإكسسوار في أكياس من الأورجنزا داخل علبة واحدة، لأنه عندما تضعين الأكسسوار في علبة واحدة أو كيس واحد ستتشابك مع بعضها البعض. كما إن أكياس الأورجنزا تحافظ على الأكسسوار من الصدأ. في حين قد تصدأ إذا وضعت في علب غير مغلفة بالقماش من الداخل بسبب تعرضها للهواء عند فتح العلبة وإغلاقها”.

اقرأ أيضا