الاتحاد

الرياضي

«اللية» بطل سباق المحامل الشراعية 22 قدماً للشباب

جانب من انطلاقة السباق (الصور من المصدر)

جانب من انطلاقة السباق (الصور من المصدر)

نبيل فكري، مصطفى الديب (أبوظبي)- توج المحمل “اللية” لسلطان سعيد حارب الفلاسي، وبقيادة النوخذة أحمد عبيد سيف السويدي، بطلاً لسباق المحامل الشراعية فئة 22 قدما للشباب الذي أقيم أمس الأول، على كورنيش أبوظبي، في إطار فعاليات مهرجان أبوظبي للشراع والتجديف، وحصل صاحب المركز الأول على جائزة مالية بقيمة 15 ألف درهم.
وشارك 48 محملاً و200 بحار في الملحمة التراثية، بعد اعتذار سبعة محامل عن عدم المشاركة في الحدث الذي نظمه نادي أبوظبي لليخوت والشراع، وجاء في المركز الثاني المحمل “سرب” للحر راشد خادم المهيري وبقيادته، وحصل على جائزة مادية بقيمة 13 ألف درهم، أما المركز الثالث في السباق فكان من نصيب “فزاع” لعلي ثاني الرميثي وبقيادته هو أيضاً وحصل على عشرة آلاف درهم، واحتل محمل “الوصف” لمحمد حمد مصبح المري وبقيادته المركز الرابع، وحل في المركز الخامس “زلزال” لحسن عبد الله المرزوقي وقاده خلال فعاليات السباق، وحل سادساً المحمل “إعمار” لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، وبقيادة النوخذة سالم علي سالم العديدي، وانتزع “العز” للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتحت قيادة النوخذة سلطان أحمد المهيري المركز السابع، وفي المركز الثامن جاء المحمل “مهاجر” لأحمد خادم المهيري، وبقيادة النوخذة مايد أحمد خادم المهري، وحل تاسعاً “الذيب” لإبراهيم إسماعيل أحمد المرزوقي، وتحت قيادته، وحل عاشراً “وافي” لخلف بطي مصبح المري تحت قيادته هو أيضاً.
جوائز قيمة
ورصد نادي أبوظبي لليخوت والشراع 210 آلاف درهم جوائز لأصحاب المراكز من الأول وحتى الثلاثين، بهدف تحفيز الشباب لعلى المشاركة في مثل هذه السباقات تمهيداً لانتقالهم لمنافسات 43 قدماً، ومن ثم 60 قدماً، والمعروف أن المحمل يقوده أربعة بحارة ثلاثة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و18 عاماً، وبصحبتهم بحار واحد من أصحاب الخبرة.
وتوج الأبطال على المنصة الرئيسية بقرية سباق فولفو للمحيطات، محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، والسفير النيوزيلندي بأبوظبي مالكولم ميلار الذي حرص على التواجد في الحدث، فضلاً عن إتاد أوكونين عميد نادي جالاواي الملكي الأيرلندي.
وعد بالمزيد
من جانبه، أعرب ماجد المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي لليخوت والشراع، عن سعادته البالغة بنجاح السباقات التي أقيمت على هامش مهرجان أبوظبي للتجديف والشراع، من بينها سباق 60 قدماً للكبار، و22 قدما للشباب، ووعد المهيري بمزيد من الأحداث الكبرى التي سيستضيفها النادي مستقبلاً، بهدف مزيد من التقدم والازدهار لرياضات البحر في الدولة، وأكد المهيري أن تنظيم المهرجان جاء بهدف واحد، هو توسيع قاعدة الممارسين للرياضات الشراعية والمحافظة على إرث الأجداد منذ زمن بعيد. وقال: لقد شهد الحدث إقبالاً كبيراً، من كافة الفئات العمرية، ويكفي أن هناك حوالي 1600 بحار شاركوا في سباق واحد، فضلاً عن مشاركة 200 آخرين في سباق الشباب وهي أرقام كبيرة بكل المقاييس تدل على مدى ولع ابناء هذا الوطن بهذه الرياضات.
وأشاد المهيري بالدعم الدائم من قبل القيادة الحكيمة لرياضات البحر، مؤكداً أن النادي وجد دعماً غير محدود من قبل الجميع خاصة مجلس أبوظبي الرياضي، برئاسة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وقال: إن المجلس قدم كل ما يلزم الحدث من دعم لوجستي ومادي، على كافة الصعد وهو الشيء الذي ساهم بدور كبير في نجاح المهرجان بشكل عام.
ووجه المهيري الدعوة لكل الراغبين في الحصول على حصص تدريبية مجانية في الشراع التجديفي، وقال: سيكون هناك مدرب خاص لكل شخص، بهدف نشر الرياضة والمساهمة في توعية المجتمع بضرورة ممارستها.


هدايا تذكارية لضيوف السباق

أبوظبي (الاتحاد) - قدم محمد إبراهيم المحمود نائب رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي هدية تذكارية من نادي أبوظبي للشراع، إلى سفير نيوزيلندا مالكولم ميلار الذي حضر السباق، كما تم تقديم هدية تذكارية لسفير نيوزيلندا، وتم تكريم الأيرلندي إتاد أوكونين عميد نادي جالاواي الملكي بهدية تذكارية، وذلك تقديراً لحضورهما الحدث ومتابعتهما للسباق منذ البداية وحتى مراسم التتويج.

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات