الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

السعودية تصنع سيارات اقتصادية في غضون 3 أعوام

20 ابريل 2011 21:09
فتحت المملكة العربية السعودية باب عصر اقتصادي جديد مبني على التنوع والمعرفة بعد إطلاق جامعة الملك سعود صناعة السيارات بشكل تجاري خلال 3 سنوات من الآن. وبدأت قصة هذه الصناعة في مؤتمر صحفي كشف فيه مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبدالله العثمان في نهاية ديسمبر الماضي عن سعي الجامعة عبر ذراعها الاستثمارية “شركة وادي الرياض للتقنية” برأس مال 100 مليون ريال للدخول في صناعة السيارات بعد أن نجحت الجامعة بجهودها الذاتية في تصنيع النموذج الأول من السيارة السعودية الأولى “غزال” وعرضت في “معرض جنيف الدولي”. وأكدت جامعة الملك سعود جديتها في هذا المجال بتأسيسها شركة سعودية للسيارات برأسمال 500 مليون دولار لإقامة مصنع يتم تنفيذه خلال 3 سنوات من الآن لتصنيع سيارة “غزال سيدان 1” من الفئة الاقتصادية لتناسب احتياجات المملكة ودول الخليج العربية ودول شمال إفريقيا والمنطقة العربية لتكون السيارة الاقتصادية الجديدة بسعر يتراوح مابين 35 ألفاً إلى 45 ألف ريال وتتسع لخمسة ركاب. وفي خطوات متلاحقة، أعلنت جامعة الملك سعود تأسيس شركة “غزال لصناعة السيارات وقطع الغيار” حددت رأسمالها وإسهامها فيها بنسبة 15 في المائة من رأسمالها من خلال ذراعها الاستثمارية “شركة وادي الرياض للتقنية القابضة” إلى جانب مساهمة شركة ديجم الكورية لصناعة السيارات الكورية بنسبة 30 في المائة لتترك الفرصة متاحة للمستثمرين للمساهمة في رأسمال الشركة الجديدة. ولم يمض يومان حتى بادر مستثمر سعودي واحد بتغطية 55 في المائة من رأسمال الشركة ليدخل شريكاً مؤسساً في الشركة الجديدة وهو الأمر الذي كان محل ثقة المستثمرين بجدوى هذا المشروع ودعمهم له. وأعلنت الشركة الجديدة من خلال الشركاء الثلاثة المؤسسين لـ”شركة غزال” فتح الباب أمام جميع الصناديق الحكومية الراغبة في الدخول في الشركة الجديدة عن طريق الاستثمار في حصة معينة لا تتجاوز 10 في المائة للصناديق الراغبة وتنازلهم من حصصهم القائمة لهذه الصناديق . وكشف المؤسسون النقاب عن أنه ليس من المستبعد طرح الشركة بعد قيام المصنع وإنتاج السيارات بشكل تجاري في اكتتاب عام بعد عدة سنوات. وشرح مدير جامعة الملك سعود كيف نجحت الجامعة في الدخول إلى معترك الصناعة المتقدمة من خلال صناعة السيارات بنسبة مكون محلي وبراءات اختراع مرتفع قد استفادت مما تحقق في النموذج الأول “لغزال 1” عن طريق طرح فئة جديدة من السيارات الاقتصادية المناسبة للأجواء في المملكة ومنطقة الخليج والمنطقة العربية في مسعى منها لتوطين التقنية والاقتصاد القائم على المعرفة. واعتبر توقيع الاتفاقية بمثابة المرحلة الثالثة من مشروع صناعة سيارة “غزال” في المملكة ونقلة نوعية لصناعة السيارات في المملكة، معرباً عن فخر كل جامعة عربية بريادتها على مستوى البحث العلمي القائم على طرح براءات اختراع يمكن الاستفادة منها في مجالات صناعية عديدة وهو ما تم في النموذج الأول الذي بنيت “غزال سيدان 1” الاقتصادية عليه.
المصدر: الرياض
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©