الاتحاد

الرياضي

«جولف أبوظبي» يستقطب نخبة نجوم العالم

عارف العواني يتوسط أبرز النجوم المشاركين في بطولة أبوظبي اتش اس بي سي للجولف (الصور من المصدر)

عارف العواني يتوسط أبرز النجوم المشاركين في بطولة أبوظبي اتش اس بي سي للجولف (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أكمل نادي أبوظبي للجولف استعداداته لانطلاقة بطولة أبوظبي «إتش إس بي سي» للجولف 2018 برعاية شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، التي تنطلق غداً وتستمر فعالياتها أربعة أيام.
وتجمّع أبرز اللاعبين المشاركين في البطولة، بحضور عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، لالتقاط صورة تذكارية قبل بدء المنافسات أمام مبنى الصقر المجنح الشهير الذي سيحتضن البطولة التي نالت المركز الثاني، بحسب التصنيف العالمي 2017 عن فئة أصعب ملعب ضمن الجولة الأوروبية.
ويتنافس اللاعبون على مدار الأيام الأربعة للفوز بجوائز تصل إلى نحو 3 ملايين دولار، من بينهم حامل اللقب تومي فليتوود، إلى جانب كل من داستن جونسون المصنف رقم واحد في العالم، وروري ماكلروي، وهنريك ستينسون حامل لقب البطولة لعام 2016، ومات كوتشار، وبول كايسي حامل اللقب عامين 2007 و2009، واللاعب جاستن روز الذي فاز مؤخراً ببطولة العالم للجولف.
وتضم قائمة المشاركين كوكبة من ألمع الأسماء في عالم الجولف يتنافسون على جوائز البطولة التي يبلغ مجموعها 3 ملايين دولار، من بينهم ستة من حملة لقب البطولة في المواسم الماضية و89 لاعباً من ضمن قائمة أفضل 100 لاعب حسب تصنيف الجولة الأوروبية لعام 2017، إضافةً إلى فائزين بما يصل مجموعه إلى 24 بكأس «رايدر»، و16 لقباً ضمن بطولات «المايجرز» و389 لقباً ضمن الجولة الأوروبية و86 لقباً ضمن جولة «بي جي أيه» العالمية، لتؤكد البطولة على سمعتها في جذب أهم اللاعبين العالميين.
وأشار داستن جونسون إلى أنه يسعى للفوز بكأس الصقر المجنح، خاصة بعد فوزه الساحق في بطولة هاواي المفتوحة، مشيراً إلى حماسته للعودة إلى أبوظبي والمشاركة في المنافسات القوية التي تشهدها البطولة بما تضمه من قائمة متميزة من المشاركين، مما يدل على أهمية البطولة على أجندة البطولات العالمية للجولف.
وتمثل البطولة أولى المسابقات التي يشارك فيها روري ماكلروي منذ شهر أكتوبر الماضي، حيث أشار إلى أن هذه الصورة ذكرته بالصورة الجماعية للطلاب عند العودة إلى المدرسة، مؤكداً استعداده التام للبطولة بعد التدريبات التي خضعها إليها خلال فترة انقطاعه.
من جانبه قال حامل اللقب تومي فليتوود إن مشاركته في البطولات التي تستضيفها الإمارات أثمرت بالنجاح، حيث استطاع الفوز بالنسخة الماضية من بطولة أبوظبي «إتش إس بي سي» للجولف، إضافةً إلى فوزه منذ أسابيع قليلة بتقلد المركز الأول من بطولة «السباق إلى دبي».
وقدم فليتوود أداءً متميزاً العام الماضي تمثل بالنجاح، حيث استطاع الانتقال من المركز 100 حسب التصيف العالمي للجولف ليصل إلى المركز 18، مشيراً إلى تركيز تدريباته خلال الأعوام الماضية على الضربات الطويلة التي مكنته من تحقيق هذا النجاح.
وساهمت جولة عام 2017 في ترسيخ حضور البطولة على مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة تخطت 65%. كما تنامت مكانتها بين الجمهور العالمي عبر وسائل الإعلام المرئية، لتصل إلى منازل نحو نصف مليار شخص يتطلعون لمشاهدة أفضل لاعب في العالم أثناء نيله لكأس الصقر المجنح والفوز بإحدى الجوائز التي يبلغ مجموعها 2.7 مليون دولار أميركي.
من جهته، قال بيتر جيرمان: إنه لا توجد تعديلات رئيسية على وضعية الحفر، لكن تمت تحسينات كبيرة على نوعية العشب لتكون الأفضل لملاعب الجولف في العالم وهي ستكون على الحالة نفسها في العامين المقبلين، قبل أن يتم تحسينها مرة أخرى، وهذه التحسينات تعطي أفضل وضعية مقارنة بالسنوات الماضية، كما تم تعديل طفيف علي وضع الحفر بحيث تعطي إثارة أكبر على المنافسة.
وأضاف: وجود نخبة لاعبي العالم من مصنفين وحائزين على ميداليات أولمبية يعكس حرص نجوم الجولف على التواجد في بطولة أبوظبي لقيمتها الفنية وملعبها المميز، وهذا يجعلها من البطولات المهمة في العالم.

اقرأ أيضا

"الفرسان".. إعادة المشهد!