الاتحاد

ثقافة

ملتقى الحرف يستعرض التجارب في الحفاظ على التراث

تواصلت لليوم الثاني على التوالي فعاليات ملتقى الحرف والصناعات الشعبية الذي تنظمه إدارة التراث والشؤون الثقافية بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة·
واستهل عبدالعزيز المسلم مدير إدارة التراث فقرات الجلسة المخصصة لليوم الثاني بكلمة رحب من خلالها بضيوف الملتقى من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والجمهورية التونسية الذين ساهموا في إثراء فعاليات الملتقى· وقال المسلم في كلمته: ''يأتي هذا الملتقى ليؤكد توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في الاهتمام بالتراث والعناية بتفاصيله وجزيئاته، فتسليط الضوء في هذا الوقت بالذات على مسألة الحرف والصناعات الشعبية أمر في غاية الأهمية، كون الأمة التي تعتمد على توفير احتياجاتها من مأكل ومشرب وأدوات وكماليات، على سواعد أبنائها وبناتها تكون أمة عزيزة، مزاجها الشموخ وخطواتها الثبات''·وبعد نهاية كلمة المسلم بدأت أولى جلسات الملتقى من خلال ورقة قدمتها الباحثة الإماراتية والناشطة في مجال التراث الشعبي فاطمة عبيد المغني، وحملت ورقة العمل عنوان: '' تجربة وزارة الشؤون الاجتماعية في إحياء وتوثيق الصناعات البيئية النسائية'' وأشارت الباحثة إلى أن المراكز الاجتماعية في الإمارات ومنذ افتتاحها في العام 1979 كان لها دور واضح وبارز في الحفاظ على التراث من خلال تخصيص قسم خاص بالتراث والصناعات البيئية في كل مركز من مراكز التنمية الاجتماعية بالدولة، كما ساهمت هذه المراكز في حصر الحرفيات العاملات في مجال الصناعات التقليدية، وحصر الأسر المنتجة التي تعتمد على الإنتاج التراثي والصناعات الحرفية، وتوثيق الحرف التقليدية على مستوى الدولة الموجود منها والمندثر، وتنظيم دورات تأهيلية للسيدات الملتحقات بأقسام التراث من أجل زيادة الإنتاج وتحسينه ودمج بعض المنتجات التراثية التقليدية وإضافة لمسات الحداثة عليها·
وشارك الباحث البحريني عبدالجليل علي السعد بورقة حملت عنوان: ''الحرف والصناعات الشعبية بين الأمس واليوم والغد''، بينما شارك عبدالرحمن أيوب من تونس بورقة ''حول مهارات الحرف التقليدية''، وحملت ورقة الباحث السعودي عبدالله الجبالي عنوان : ''نبذة عن الحرف والصناعات التقليدية في السعودية'' ، وشارك العماني عيسى صالح الصباغ ببحث ركز من خلاله على أهمية التدريب الحرفي في الصناعات الشعبية·

اقرأ أيضا

التنوع الثقافي العالمي حوار يتنامى بقيم التسامح