الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

مجلس سيدات الأعمال يبحث التعاون المشترك مع صندوق خليفة

مجلس سيدات الأعمال يبحث التعاون المشترك مع صندوق خليفة
20 ابريل 2011 20:52
يبحث مجلس سيدات أعمال الإمارات مع صندوق خليفة لتنمية المشاريع، إطار تعاون مشترك لتمويل ودعم مشروعات سيدات الأعمال الصغيرة والمتوسطة، بعد توسيع النطاق الجغرافي للصندوق ليشمل جميع إمارات الدولة، ومضاعفة رأسماله مليار درهم، بحسب الدكتورة الشيخة هند بنت عبدالعزيز القاسمي رئيس مجلس سيدات أعمال الإمارات. وأفادت الشيخة هند أن المجلس يعمل على توفير قنوات متنوعة لدعم سيدات الأعمال في الدولة، وتوفير البيئة المناسبة لتعزيز نشاطهم في اقتصاد الدولة، وتوسيع نطاق مشروعاتهم، من خلال أدوات تعاون مع مختلف المؤسسات المعنية، ويأتي على رأسها صندوق خليفة للمشاريع والذي يمثل واحدا من أهم المبادرات التي تعزز من دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة. وأضافت في تصريحات صحفية على هامش أعمال منتدى “التصدير طريقك للنجاح” لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، التابعة لدائرة التنمية الاقتصادية بدبي” “أسفرت الاتصالات مع صندوق خلال الأيام الأخيرة على عقد اجتماع مشترك لتحديد اطر التعاون والاستماع الى رؤى ومطالب سيدات الأعمال في الدولة. وبينت أنه يجري حاليا تحديث قاعدة البيانات حول عدد المشروعات التي تديرها سيدات الأعمال الإماراتيات في الدولة، مع التركيز على السيدات اللآتي يمثلن اضافة نوعية، من خلال اعتمادهن على أنفسهن، بخلاف تلك اللآتي يديرن مشروعات عائلية. ولفتت الشيخة هند الى أن عدد سيدات الأعمال تجاوز بشكل كبير الحصر الحالي والذي يدور حول 11 ألف سيدة، كما أن حجم الاستمارات الذي يقدر بحوالي 12,5 مليار دولار، أصبح رقما قديما ولايعكس الواقع، ومن هنا نعمل بشكل تحديث على تحديث تلك الأرقام. ونظمت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، وبالتعاون مع عدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، منتدى تحت عنوان “التصدير طريقك للنجاح”، في فندق جراند حياة بدبي، بحضور ممثلي الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة، ومسؤولو شركات القطاع الخاص، والمؤسسات الحكومية المعنية بدعم وتسهيل عمليات التصدير. وناقش المنتدى تقريرا أعدته مؤسسة دبي لتنمية الصادرات حول أسباب عزوف قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة عن الاستفادة من قطاع التصدير، خاصة ما يتعلق بالمعوقات الداخلية والخارجية، والتي تشمل الناحية النفسية لمدير أو مالك الشركة، علاوة عن قلة المعرفة بفوائد التصدير. وتناولت مناقشات المنتدى، الذي أقيم بالشراكة مع بنك أبوظبي التجاري ومجلة “اس إم بي أدفيسور الشرق الأوسط، مساهمة قطاع التصدير في زيادة النمو، وتوسيع آفاق الأعمال في الأسواق الخارجية، مع الأخذ بعين الاعتبار عدة عناصر رئيسية تشمل تعزيز القدرة التنافسية، ودمج الابتكار والتقنية، والاستفادة من متطلبات الأسواق. وناقشت تسع أوراق عمل خلال المنتدى كيفية إيصال منتجات وخدمات الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى الأسواق الدولية، كما بينت أن عائدات الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات تستحوذ على حصة صغيرة من التصدير، مثلها في ذلك مثل معظم الشركات الصغيرة والمتوسطة في مختلف دول العالم. وأشارت الشيخة هند إلى أن وفدا من مجلس سيدات أعمال الإمارات سيبحث في أرمينا يوم 26 أبريل الجاري تعزيز التعاون المشترك لفتح مجالات لتصدير منتجات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما ستتضمن الزيارة فعاليات مختلفة، بما فيها أنشطة أن صلة بالقطاع السياحي والتراثي والثقافي. ونوهت إلى أن المجلس سيوقع قريبا اتفاقا مع البرتغال لتأسيس مجلس صداقة، على غرار مجلس الصداقة مع ألمانيا، وسويسرا، مشيرة الى أن تعاون المجلس يشمل أيضا مؤسسات حكومية، من خلال مذكرات تفاهم بينها بلدية دبي، والجنسية وشؤون الأجانب، بخلاف مصرف الهلال. وأكدت الدور الذي تلعبه المرأة الإماراتية في الاقتصاد الوطني، حيث استطاعت المرأة الإماراتية ممثلة بصاحبات الأعمال “سيدات الأعمال” أن تخطو خطوات هامة في مجال الاستثمار والأعمال الحرة بحيث شكلت نسبة 4,5% من إجمالي أصحاب الأعمال، يدرن استثمارات في مجالات التجارة والأعمال المصرفية والعقارات والسياحة والصناعة والمقاولات والبناء والخدمات، فضلاً عن ما يقدر بنحو 2,1 مليار درهم كاستثمارات في قطاع الصناعة. وقالت “إن هذا التطور الذي استدعى تشكيل كيان إداري يضمن تحت سقفه قطاعاً هاماً وحيوياً هو قطاع سيدات أعمال الإمارات، وذلك من خلال تأسيس مجلس سيدات أعمال الإمارات عام 2001، فضلاً عن تشكيل مجالس أخرى في إمارات الدولة، مشيرة الى أن عدد سيدات الأعمال بالدولة يشكل 30% من الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة”. من جانبه، قال المهندس ساعد العوضي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات “ان المنتدى يأتي في إطار مخاطبة القطاعات الاقتصادية المختلفة، والتعرف على معوقات التصدير لديها، وتعريفها بفرص تطوير أعمالها من خلال التصدير. وأفاد أن مؤسسة دبي لتنمية الصادرات تتعاون مع عدد من الهيئات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية، بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الشركات والمؤسسات العاملة في الدولة، وذلك بهدف توفير تسهيلات وضمانات تتيح للشركات الصغيرة والمتوسطة البدء بتصدير منتجاتها ودخول أسواق متنوعة بدلاً من الاقتصار على السوق المحلي أو الأسواق الإقليمية. وبين أن نسبة الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تستفيد من أنشطة التصدير في زيادة عائداتها، تبلغ أقل من 10% من اجمالي الشركات في القطاع، وتحتل مبيعات قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة حصة متواضعة، حيث تبلغ نسبة الشركات التي تحقق أقل من مليون درهم سنوياً من عائدات التصدير حوالي 68%. وتشكل حصة هذه الشركات مجتمعة أقل من 1% من إجمالي حجم الصادرات. ونوه العوضي الى أن قطاع المؤسسات الصغيرة ومتوسطة الحجم يشكل حوالي 98.5% من قطاع الأعمال في دولة الإمارات، كما يعد محركاً رئيسياً للاقتصاد وعاملاً هاماً في تخفيض نسبة البطالة. من جهته، أكد نيلانجان راي” نائب الرئيس ومدير قسم تمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في بنك أبوظبي التجاري، أهمية دعم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة بوصفها محفزاً للنمو في البنك، نظراً لدورها الفاعل في الدولة، لافتا إلى الدور الريادي الذي تحظى به دولة الإمارات في القطاع التجاري بالمنطقة، كونها ثالث أكبر مركز لإعادة التصدير في العالم. وقال “نسعى للاستفادة من موقع الإمارات، وقد أطلقنا عدداً من المنتجات والخدمات لتلبية احتياجات العملاء في المشاريع الصغيرة والمتوسطة”. وأشار راي إلى مساعي البنك المتواصلة والرامية لمعالجة القضايا المتعلقة بالتصدير، متمنياً ان تساهم حزمة الخدمات الخاصة بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة في تسليط الضوء على أهمية ومكانة هذا القطاع الحيوي في السوق. الشركات الصغيرة والمتوسطة بحاجة للتوسع في أسواق جديدة دبي (الاتحاد) - قالت كيتاكي بانجا، محرر أول في مجلة “إس إم إي أدفيسور “تبرز حاجة الشركات الصغيرة والمتوسطة للتوسع في أسواق جديدة وزيادة نمو أعمالها من خلال تشكيل تحالفات وشراكات جديدة. وتسعى مجلة “إس إم إي ادفيسور” إلى عقد مزيد من المنتديات والمؤتمرات بالتعاون مع مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، بهدف تعزيز فرص أعمال هذا القطاع”. وقال جون لينكولن، نائب رئيس قسم التسويق للمؤسسات في “دو” “يوفر هذا المنتدى فرصة للشركات الصغيرة والمتوسطة للتعرف على آفاق التجارية لأعمالهم في الأسواق الدولية، بالإضافة إلى ماهية معوقات النمو والتحديات التي قد تواجه أعمالهم في الخارج وسبل تفاديها”. وناقش جين مارش بوفيك، مدير عام “زاوية”، استراتيجيات الانترنت، فيما ناقش امتياز علي، مدير المبيعات العالمية في “تجاري”، تقنيات الانترنت وأعمال التصدير، واستعرض جوتام سن جبتا من شركة “ماركتنج فيجين” حلول التوزيع للمراكز الخارجية. وتحدث فيصل داودبوتا، رئيس قسم خصوصية البيانات وأمن المعلومات في شركة التميمي ومشاركوه حول حقوق الملكية الفكرية، وقدم داميان شاهين، المدير التجاري في “دي إتش إل اكسبريس” الإمارات نبذة عن الخدمات اللوجستية العالمية: الابتكار في مجال إدارة سلاسل التوري. واستعرض أليكسيس دي بيروجارد، الرئيس التنفيذي لقسم التسويق والبيع بالتجزئة في شركة “أكسا للتأمين” تقنيات قياس مخاطر التصدير، وتحدث مورالي سوبرامانيان، رئيس العمليات المصرفية في بنك أبوظبي التجاري، عن تمويل التجارة: الحلول المبتكرة للشركات الصغيرة والمتوسطة؛ وقدم شويلر دي سوزا، المدير التجاري بشركة الإمارات لضمان ائتمان الصادرات عرضا حول تأمين ائتمان الصادرات.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©