الاتحاد

الرياضي

مواجهة على الورق

بعيداً عن سجال اللاعبين على البساط الأخضر، هناك مباراة أخرى تدور رحاها بين نجمين صاعدين خطفا الأنظار في الفترة الأخيرة، ولكنها مباراة على الورق بين هداف المنتخب الكويتي أحمد عجب، ونجم الأحمر العماني حسن ربيع· تُرى كيف ينظر النجمان إلى الموقعة المرتقبة في افتتاح خليجي ،19 وإلى أي مدى يذهب الطموح العماني في تحقيق اللقب الذي بحث عنه طويلاً، وهل تمثل العودة الكويتية إلى الساحة نقطة انطلاقة جديدة للأزرق صاحب الرقم القياسي في دورات الخليج؟·
ومن بين الأسماء اللامعة التي يذخر بها الفريقان ستكون كل الأنظار مسلطة على عجب وربيع اللذين خاضا مواجهة خاصة على الورق قبل المواجهة داخل أرضية الملعب· ويملك اللاعبان إمكانات كبيرة ومهارات فردية عالية وتعول عليهما الجماهير كثيرا في ضربة البداية لبطولة ''خليجي ''19 الليلة·
ويمثل اللاعب أحمد عجب أنشودة رائعة في شفاه الجماهير وأحد أبرز الاوراق الرابحة في الفرقة الزرقاء ويأمل ان يقود فارس الخليج الى تحقيق لقب جديد في البطولة، يكون دافعا للازرق حتى يخرج من مهمته·
أما ربيع حسن فهو من أميز لاعبي الاحمر العماني وأحد النجوم الذين تعول عليهم الجماهير الكثير لتحقيق الحلم العماني في بطولة الخليج·
واللاعبان يرسمان أحلامهما عن المباراة على الورق قبل انطلاقتها اليوم في افتتاح عرس الخليج·

ربيع عمان:
الفوز على الأزرق يتطلب القتال 90 دقيقة
حان الوقت لكي تفرح الكرة العُمانية بهذا الجيل

مسقط - أتمنى الاحتراف في الدوري الإماراتي قال حسن ربيع النجم الصاعد في المنتخب العماني: ''مباراة اليوم لن تكون سهلة أبداً، خاصة أن الأحمر سيلاقي منتخبا عريقا ويضم نخبة من اللاعبين المميزين، وبالتالي علينا أن نقاتل 90 دقيقة إذا كنا نفكر في الفوز''·
وأضاف: ''بكل تأكيد نحن مطالبون بتحقيق الفوز من أجل التقدم خطوة نحو التأهل، ومن ثم المنافسة على اللقب، وأعتقد أن كل الأمور مهيأة لتحقيق ذلك، فاللاعبين عاقدين العزم على تحقيق أول بطولة للمنتخب لا سيما بعد الدعم اللامحدود الذي حظينا به سواء كان من المسؤولين أو من الجماهير''·
وأكد ربيع ''من الصعب جداِ تحديد الفرق المرشحة للتأهل، فكل المنتخبات الأربعة المتواجدة في المجموعة لديها الحظوظ، ولكن أنا على ثقة بأن الأحمر العماني سيكون أحد هؤلاء المنتخبات''·
وتحدث نجم المنتخب العماني عن بطولة كأس الخليج، وقال: ''هي نقطة تحول في مسيرتي الكروية، لأنها أول بطولة بالنسبة لي، وأرغب أن أقدم فيها مستوى رائعا ومشرفا، وأتوجه بإحراز الأهداف للمنتخب وحصولنا على لقب البطولة''·
وأضاف: ''أشعر أن الفرصة الآن مهيأة أمامي لتقديم كل ما لدي من امكانيات، حيث كنت في السابق غير منسجم مع الفريق في ذلك الوقت، ولم أكن بتلك الخبرة التي تؤهلني للعب في المنتخب، ولكن الوضع اختلف في الفترة الأخيرة والفرصة جاءتني وسأبذل كل جهدي لاستغلالها''·
وتطرق ربيع إلى أن أحد أهم الأسباب في تواجده مؤخراً في التشكيلة الأساسية يعود للمدرب لوروا الذي ركز على الوجوه الجديدة كثيرا وأعطاهم فرصة اللعب في المباريات القوية ليدخلوا أجواء المباريات، وأيضا للاحتكاك بمنتخبات ذات خبرة طويلة، كما أنه يحاول دائما أن يطور من أدائهم داخل الملعب ويلتقي بهم ويقدم النصائح، على عكس المدرب السابق ماتشالا الذي كان مركزا على لاعبي التشكيلة الاساسية ولا يعطي الفرصة للآخرين لإظهار امكانياتهم''·
وقال ربيع: ''هناك لاعبون أيضاً لم تكن تتعاون معي في زمن ماتشالا، أما في هذه الفترة فالكل يقف الى جانبي ويوجهوني، وأنا أستفيد من خبراتهم، خاصة علي الحبسي الذي يعطيني نصائح قبل كل مباراة ويشجعني ويحمسني على تقديم اداء جيد، إلى جانب المدرب لوروا الذي منحني فرصة اللعب في معظم أوقات المباراة والدليل على ذلك أنه يشركني في المباريات الودية أساسيا منذ البداية وأيضا كمهاجم صريح ويعطيني مهام هجومية بحتة وكيفية التحرك والتغطية السليمة عند الهجمات أو عند انقطاع الكرات وعملية التبادل مع المهاجم الثاني وسجلت هدف في مرمى زيمبابوي في مباراة ودية في مسقط، وأنا أتبادل مراكز الهجوم مع هاشم صالح وعماد الحوسني''·
ونفى ربيع بشكل قاطع أنه من الممكن أن يتمرد على المنتخب الوطني مثلما حدث من قبل بعض اللاعبين بعد دخولهم عالم الاحتراف، وقال: ''الإخلاص للمنتخب هو إخلاص للوطن الذي تربيت فيه وأعطاني من خيراته فكيف أنكر الجميل وأحاول أن أتصرف تصرفات أجدها صعبة بالنسبة لي، وأتمنى من جميع اللاعبين أن يبتعدوا عن الغرور وحب الذات''·
وعن سبب رفضه للعقد الذي حصل عليه من فريق النصر الكويتي، أكد ربيع أن السبب في ذلك يعود لارتباطه بالعمل الحكومي وصعوبة التفريغ، إلى جانب نصيحة المدرب لورا الذي قال لي بالحرف الواحد: ''لا تذهب في الوقت الحالي، فالفرصة مواتية لتكون أساسيا في كأس الخليج وبعد البطولة من الممكن أن تنهال عليك العروض''·
وعن العروض المحلية قال: ''كانت رغبتي عندما انتقلت من نادي مجيس أن أذهب لأحد أندية الدرجة الأولى وبعدها اتصل بي أحد إداريي السويق وطلب مني اللعب للفريق، لكني رفضت، لاني كنت أبحث عن ناد في الدرجة الأولى، ثم خاطبني أيضا نادي مسقط ثم دخل نادي الشباب أيضا وعرض علي مبلغ جيد للعب في صفوفه وكنت موافق على التوقيع، ولكن حدثت بعض الظروف حالت دون ذلك، ثم عاد السويق مرة أخرى لمفاوضتي وقدموا عرض أفضل من العرض الذي قدمه الشباب فوافقت وشجعني هاشم صالح على ذلك''·
ولم يخف ربيع إعجابه الشديد بالدوري الإماراتي، وقال: ''أتمنى الاحتراف في الدوري الإماراتي وأنا على ثقة بأنني سأقدم إضافة حقيقية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لأنني أتابع هذه المسابقة باستمرار، وسأبذل كل ما في وسعي من أجل اللعب بها كمحترف''·
واختتم حديثه موكداً أنه حان الوقت لأن تفرح الجماهير العمانية ببطولة، فسوء الطالع الذي رافق المنتخب العامني في البطولتين السابقتين يجب أن يتوقف، لأن هذا الجيل يستحق أن يتوج المستوى الفني الرائع الذي يقدمه في الفوز ببطولة·


عجب الكويت:
جاهزون للأحمر العُماني وجماهيره
الرد على أننا الأضعف سيكون في الملعب

مسقط - أكد أحمد عجب نجم وهداف المنتخب الكويتي أن المباراة التي ستجمع الأزرق اليوم مع منتخب عمان في افتتاح البطولة صعبة بكل المقاييس، وقال: ''جاهزون للمنتخب العماني وأرضه وجماهيره، وبكل تأكيد المباراة لن تكون سهلة، خاصة وأن الأحمر العماني من أكثر المنتخبات المرشحة للفوز باللقب، لما يمتلكه من لاعبين مميزين في كافة الخطوط''·
وأضاف: ''سنلعب للفوز، وسنقاتل من أجل تحقيق ذلك، وبطبيعة الحال هذا الأمر يتطلب من الجميع بذل قصارى الجهد طوال التسعين دقيقة''·
وعن اختيار المنتخب العماني اللعب أمام الأزرق في الافتتاح، أكد عجب أن كل منتخب يستضيف البطولة من حقه أن يختار المنتخب الذي يلعب أمامه في الافتتاح، ودعونا نتحدث بلغة الواقع، فالأحمر العماني اختار الأزرق كونه يعتقد أنه المنتخب الأضعف في المجموعة، وهنا أقول: ''الرد على هذا الاختيار سيكون في أرضية الملعب''·
ولم يخف عجب إعجابه الشديد بحارس المنتخب العماني علي الحبسي، حيث وصفه بأنه الأفضل على مستوى الكرة الخليجية، وقال: ''الحبسي أحد أفضل النجوم التي شرفت الكرة الخليجية ليس على المستوى العربي، بل العالمي، بعد أن تألق في الدوري الانجليزي، ولذا فإن التسجيل على حارس بهذا الحجم أمنية لكل هداف وأنا أولهم، وأخيراً أتمنى التوفيق للحبسي في كل مباراة يخوضها باستثناء مباراة اليوم''·
وتحدث عجب عن استعدادات المنتخب الكويتي قائلاً: ''قد تكون فترة إعدادنا غير كافية حيث إننا أقل منتخب في البطولة حظي بفرصة تجمع، ولكن في بطولة كأس الخليج وحين يدخل اللاعبون أرضية الملعب يختلف الوضع كلياً، وتذهب كل الأعذار أدراج الرياح، وتكون الروح العالية هي السلاح التي من الصعب جداً أن تخسر، وهذا هي المفاجأة التي أعدها الأزرق لكل المنتخبات''·
وأشار إلى أن ''الظروف الصعبة التي عانت منها الكرة الكويتية في الفترة الأخيرة بعد أن تم تجميد نشاط الاتحاد الكويتي لكرة القدم، وكان الأزرق مهدداً بعدم المشاركة في البطولة، ولكن التطور الأخير الذي قلب كل الموازين وأشعل الحماس لدى كل اللاعبين لتقديم المستوى المشرف للكرة الكويتية في المستقبل القريب، مؤكداً أن عودة الشيخ أحمد الفهد لرئاسة اللجنة الانتقالية لاتحاد الكرة تشكل إضافة قوية للأزرق، لا سيما وأنه من الشخصيات المؤثرة والتي تعرف تماماً كيف تقيم الأمور، ويكفي أن كل لاعب في المنتخب الكويتي أصبح يشعر الآن أن وراءه من يسانده ويشد من أزره''·
وحول عودة محمد إبراهيم لقيادة الأزرق أوضح عجب: ''محمد إبراهيم من أكفأ المدربين الذين عرفتهم الكرة الكويتية من خلال معرفته الكبيرة باللاعبين وقربهم منهم، ولذا أعتقد أنه الأنسب لنا خلال هذه المرحلة الهامة''·
وأكد نجم المنتخب الكويتي: ''الجيل الحالي قادر على إعادة الكرة الكويتية إلى سابق عهدها، فالأزرق يضم نجوما وأسماء لامعة، ومن الطبيعي أن يجني ثمار الجهد الذي يبذله هؤلاء النجوم لكرة بلدهم، كما أن الوضع الحالي والاهتمام الذي حظينا به مؤخراً يجعلنا نشعر بالتفاؤل لمستقبل الأزرق''·
وتحدث عجب عن أهمية كأس الخليج، وقال: ''كل لاعب خليجي يحلم بالمشاركة في هذا الكرنفال الخليجي، وكنت أنتظر المشاركة بفارغ الصبر، وها قد حان الوقت لتحقيق ذلك باعتبار أنها المشاركة الأولى''·
وأضاف: ''أعتقد أن كل المنتخبات مرشحة للفوز باللقب باستثناء المنتخب اليمني، وقد يكون الأحمر العماني هو الأقرب بسبب عاملي الأرض والجمهور، ولكن بشكل عام أعتقد أن المستويات متقاربة، والكل يملك الحظوظ للمنافسة على الكأس''·
ووصف هداف المنتخب الكويتي مجموعة الأزرق بأنها الأصعب كونها تضم المنتخب العماني صاحب الحظوظ الأقوى والمنتخب العراقي بطل آسيا، إلى جانب المنتخب البحريني الذي يعد أحد أبرز المنتخبات الأكثر تطورا في الساحة الخليجية·
وفيما يتعلق بلقب الهداف وأحسن لاعب، قال: ''كل لاعب يطمح لتحقيق هذه الألقاب في أي بطولة يشارك بها، ولكن الأهم من ذلك كله أن يفوز منتخبه باللقب، وأؤكد أنني لا أبحث عن مجد شخصي وأتمنى أن يستعيد الأزرق مكانه الطبيعي في منصات التتويج''·
وقال عجب: ''أتوقع أن ينافس العديد من اللاعبين على هذه الألقاب، فمن الإمارات سيكون إسماعيل مطر الأقرب، ومن السعودية ياسر القحطاني، ومالك معاذ ومن البحرين سالمين وحبيل ومن عمان فوزي بشير والحوسني، ومن قطر سبيستيان سوريا وخلفان إبراهيم''·
وعما إذا كان يفكر في الاحتراف خارجياً، أكد عجب ''لا يوجد لاعب لا يحلم بالاحتراف خارجياً، ولكن في الوقت الحالي ارتبط بعقد مع القادسية، وقرار احترافي بيد الإدارة''·
واختتم حديثه موكداً أن ''الأزرق سيقدم كل ما لديه في البطولة وسيصارع من أجل تقديم المستوى الذي يليق بسمعة في هذه البطولة الغالية على قلوب كل الخليجيين بشكل عام والجماهير الكويتية على وجه الخصوص'

اقرأ أيضا

عموري ومبخوت.. الجزيرة عينه على كل البطولات