الاتحاد

ثقافة

عبد العزيز النعيمي يكرم المشاركين في فعاليات عجمان الثقافية

عبد العزيز النعيمي على يسار الصورة وماجد  النعيمي  في معرض الصور

عبد العزيز النعيمي على يسار الصورة وماجد النعيمي في معرض الصور

شهد الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة الثقافة والإعلام بعجمان مساء الاثنين الفائت بفندق كمبنسكي فعالية ختام العام الثقافي (الدورة الأولى 2007)، وحضر الحفل معالي الشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس الديوان الأميري بعجمان، وسعادة إبراهيم سعيد مدير عام دائرة الثقافة والإعلام بعجمان، وعبدالحميد العقاد رئيس اتحاد كتاب وأدباء المغرب، وجمع من المثقفين والإعلاميين·
وبدأت فقرات الحفل بافتتاح رئيس الدائرة لمعرض الصور الفوتوغرافية التي وثقت لأهمِّ الفعاليات الثقافية التي نظمتها الدائرة العام الماضي، واحتوت الصور على عدد من اللقطات المعبرة عن الزخم الرسمي والشعبي الذي حظيت به هذه الفعاليات·
وبعد الجولة التي أتت بمثابة تعزيز لذاكرة الأحداث والأنشطة والندوات والأمسيات التي احتضنتها الإمارة في الموسم الثقافي الفائت، تم إلقاء كلمة دائرة الثقافة والإعلام بعجمان، والتي أشارت إلى أن إنجاز برامج الدائرة في أيام عجمان الثقافية لم يكن ليتحقق لولا دعم ومتابعة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي العهد رئيس المجلس التنفيذي·
وأضافت كلمة الدائرة: ''لقد راعينا عند وضع الخطة الاستراتيجية لفعاليات العام 2008 استكمال ما بدأناه في العام الماضي من أنشطة ثقافية متنوعة، وأن تكون مواكبة للاهتمام المتزايد بالبعد الثقافي محلياً وعربياً ودولياً، ونعتبر ما نقوم به مشروعاً طويل المدى لخدمة الثقافة والإبداع''·
وأكدت كلمة الدائرة أن توجيهات الشيخ عبدالعزيز النعيمي رئيس الدائرة ركزت على أن يكون ختام العام الثقافي من الدورة الأولى مكرساً لتكريم الإعلاميين الذين يعتبرهم سموه الوقود المحرك لأنشطة الدائرة، والعين الناقدة التي تدفع هذه الأنشطة نحو التميز والتجديد والتألق· وتم بعد انتهاء كلمة الدائرة عرض فيلم تسجيلي قصير استعرض جانباً من المعالم الثقافية والتراثية في إمارة عجمان، بالإضافة إلى لقطات أرشيفية للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' وهو يفتتح متحف عجمان واستوديوهات عجمان الخاصة التي أنتجت العديد من البرامج التلفزيونية المتخصصة والمسلسلات الدرامية المميزة في حقبة الثمانينات من القرن المنصرم، وعرّج الفيلم الذي أشرف عليه مدير عام الدائرة، وأعده وقدمه الإعلامي اللبناني رفيق نصرالله على جوانب ثقافية مهمة مثل جائزة حميد بن راشد النعيمي للثقافة والتراث، وتكريم سمو حاكم عجمان للروائي والدبلوماسي راشد عبدالله النعيمي صاحب أول رواية في الإمارات وهي رواية ''شاهندة''، واحتوى الفيلم كذلك على مشاهد حاضرة لأهمِّ المحطات الثقافية التي شهدتها الإمارة العام الماضي· وبعد انتهاء عرض الفيلم قام راعي الحفل بتكريم الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي رئيس الديوان الأميري بعجمان وصاحب الدور المهم والحيوي في تفعيل نشاطات الدائرة·وتكريم ربيع بن ياقوت بصفته شخصية الثقافية ·
وألقى جمعة بن ربيع بن ياقوت قصائد مختارة نيابة عن والده الذي حضر الحفل رغم حالته الصحية الحرجة، وتناوبت القصائد بين الأغراض الوطنية والاجتماعية والغزلية· واستمرت فقرات الحفل بتقديم لوحة تراثية معبرة عن خصوصية البيئة المحلية، وشارك في اللوحة مجموعة من الأطفال الذين قدموا حالة متناغمة بين الإيقاع الصوتي والتعبير الجسدي·
وفي نهاية الحفل قام الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي راعي الحفل بتكريم المؤسسات والهيئات الحكومية والمحلية والخاصة التي ساهمت في دعم أنشطة الدائرة، كما كرّم عدداً من الفعاليات الثقافية والإعلامية التي كان لها الدور البارز في التغطية والترويج للنشاطات والبرامج التي شهدها الموسم المنصرم لأيام عجمان الثقافية·

اقرأ أيضا

100 فيلم في «كرامة لأفلام حقوق الإنسان»