الاتحاد

عربي ودولي

الإمارات تدين الهجوم الإجرامي الحوثي على مسجد في مأرب

 جنود يمنيون يتفقدون موقع الهجوم الإرهابي الحوثي في مأرب (رويترز)

جنود يمنيون يتفقدون موقع الهجوم الإرهابي الحوثي في مأرب (رويترز)

أبوظبي، عواصم (وام، وكالات)

أدانت دولة الإمارات بشدة الاعتداء الذي نفذته ميليشيات الحوثي، واستهدف مسجداً في محافظة مأرب اليمنية، وأدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى الأبرياء أثناء تأديتهم الصلاة. وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذه الأعمال الإجرامية، ورفضها الدائم لجميع أشكال العنف الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار ويتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية. ودعت الوزارة المجتمع الدولي إلى التكاتف لمواجهة الإرهاب مهما كان مصدره والذي يقوض فرص السلام والاستقرار والأمن. كما أعربت الوزارة عن خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا جراء هذه الجريمة النكراء.
وفي الرياض، أعربت المملكة العربية السعودية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للاعتداء الإرهابي الآثم الذي نفذته ميليشيا الحوثي على مسجد في محافظة مأرب، راح ضحيته عشرات القتلى والجرحى.
وأكدت وزارة الخارجية السعودية - في بيان صدر أمس - أن هذا الهجوم الإرهابي الذي لم يراع إلًا ولا ذمة في استهداف دور العبادة واستباحة دماء اليمنيين، يعكس استهانة تلك الميليشيا الإرهابية بالمقدسات واسترخاصها للدم اليمني.
وجددت الوزارة التأكيد على وقوف المملكة إلى جانب اليمن إنسانًا وأرضًا، وأن هذه الأعمال الإرهابية البشعة تعتبر تقويضًا متعمدًا لمسار الحل السياسي، داعيةً الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.
من جانبها، أدانت مصر بأشد العبارات الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مسجدًا بأحد معسكرات الجيش اليمني في محافظة مأرب.
وأكدت مصر، في بيان صادر عن وزارة الخارجية «رفضها التام لكافة أشكال الإرهاب والعنف والتطرف، وتضامنها مع الجمهورية اليمنية الشقيقة في هذا المُصاب الأليم». ونقل البيان خالص تعازي مصر، حكومةً وشعبًا، إلى الحكومة اليمنية والشعب اليمني وأسر الضحايا.
وأدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، الهجوم الإرهابي الغادر، وتقدم أبو الغيط بخالص تعازيه للحكومة اليمنية وأسر الضحايا متمنياً الشفاء العاجل للجرحى.
واعتبر أن الهجوم، الذي يعتبر الأكثر دموية منذ اندلاع الحرب اليمنية، يُشير مُجدداً إلى محاولة أطراف خارجية تسخين الجبهة اليمنية لصرف الأنظار عما تواجهه من مُشكلاتٍ وتحديات داخلية.
وشدد على أن الهجوم يأتي في توقيت دقيق، وهدفه تقويض حالة الهدوء النسبي التي سادت خلال الفترة الماضية على الساحة اليمنية، ومن ثمَّ تعطيل أي تحركات جدية نحو الحل السلمي، والاتجاه بدلاً من ذلك إلى التصعيد الذي لا يخدم سوى أجندات قوى إقليمية تسعى لاستخدام الحوثيين كمخلب قط. أدان الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رئيس البرلمان العربي، الاعتداء الإرهابي الجبان الذي نفذته ميليشيا الحوثي الانقلابية على مسجد في محافظة مأرب في اليمن، وأدى إلى مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة العشرات.
وأكد رئيس البرلمان العربي أن هذا الهجوم الإرهابي الجبان يُعد جريمةً بشعةً تُنافي كل الشرائع السماوية والقيم الإنسانية، بسفك الدماء المعصومة، وانتهاك حرمة بيوت الله، وترويع المصلين الآمنين.
وطالب رئيس البرلمان العربي الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي باتخاذ إجراءات فورية وعاجلة لمحاسبة ميليشيات الحوثي الانقلابية على هذه الجريمة اللاإنسانية النكراء التي كشفت الوجه الإجرامي لها.
وحضّ مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث الطرفين «على توجيه طاقتهما بعيدًا من الجبهة العسكريّة، باتّجاه السياسة»، قائلاً إنّ «التقدّم الذي أُحرز بصعوبة في وقف التصعيد هشّ للغاية، وإنّ أعمالاً كهذه يمكن أن تعرقل هذا التقدّم».
كذلك، دعا متحدّث باسم مسؤول السياسة الخارجيّة في الاتّحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في بيان مساء الأحد، «كل الأطراف إلى التحلّي بضبط النفس والتباحث بطريقة بنّاءة مع مبعوث الأمم المتحدة من أجل وضع حدّ للنزاع».وقد ارتفعت حصيلة الهجوم الارهابي 116 قتيلاً، حسبما أعلنت الاثنين مصادر طبية وعسكرية.

اقرأ أيضا

مرسوم أميري بتعديل وزاري في الكويت