عربي ودولي

الاتحاد

اجتماع أمني يقرر حماية المتظاهرين السلميين في لبنان

لبناني يمر أمام متجر تحطمت واجهته خلال الاحتجاجات وسط بيروت (رويترز)

لبناني يمر أمام متجر تحطمت واجهته خلال الاحتجاجات وسط بيروت (رويترز)

بيروت (وكالات)

أكد اجتماع أمني برئاسة الرئيس اللبناني ميشال عون أمس ضرورة حماية المتظاهرين السلميين في كل مناطق التظاهرات وحماية الممتلكات العامة والخاصة وردع المجموعات التخريبية.
وقالت الرئاسة اللبنانية في بيان إن «المجتمعين قرروا التنسيق مع الأجهزة القضائية والأجهزة العسكرية والأمنية لتطبيق القوانين لضمان حسن تنفيذ الإجراءات التي تم اتخاذها». وأضاف أن الرئيس عون أشاد بالجهود التي بذلتها القوى العسكرية والأمنية خلال الأحداث التي وقعت في بيروت وعدد من المناطق اللبنانية داعيا إلى التمييز بين المتظاهرين السلميين وأولئك الذين يقومون بأعمال شغب واعتداءات.
وأوضح البيان أن رؤساء الأجهزة الأمنية قدموا تقارير عن الأوضاع العامة في البلاد والإجراءات التي اعتمدت لمواجهة العناصر التي تندس في صفوف المتظاهرين للقيام بأعمال تخريبية والتي اتضح أنها تعمل «ضمن مجموعات منظمة».
وضمّ الاجتماع وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن، ووزير الدفاع الوطني إلياس بوصعب، وقائد الجيش العماد جوزيف عون، إلى جانب مسؤولين آخرين.
من جانبه، قال سعد الحريري رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان على تويتر أمس إن لبنان بحاجة إلى «حكومة جديدة على وجه السرعة توقف مسلسل الانهيار والتداعيات الاقتصادية والأمنية».
وانتقد الحريري، المماطلة في تشكيل الحكومة الجديدة، داعياً إلى الإسراع في الأمر لأن البلد لم يعد يحتمل المماطلة.
كما اعتبر أن استعمال الأمن في مواجهة الناس ليس حلاً، بل مراوحة للأزمة. وقال في سلسلة تغريدات على تويتر أمس بعد ليلتين من المواجهات التي اتسمت بالعنف وسط بيروت فإن «الجيش والقوى الأمنية كافة تتولى مسؤولياتها في تطبيق القوانين ومنع الإخلال بالسلم الأهلي، وتتحمل يومياً نتائج المواجهات مع التحركات الشعبية» وأضاف أن «الاستمرار في دوامة الأمن بمواجهة الناس تعني المراوحة في الأزمة وإصرارا على إنكار الواقع السياسي المستجد».
إلى ذلك، أوضح أن حكومته استقالت في سبيل الانتقال إلى حكومة جديدة تتعامل مع المتغيرات الشعبية، لكن التعطيل مستمر منذ تسعين يوماً، بحسب تعبيره.
كما حذر من أن البلاد تتحرك نحو المجهول، معتبراً أن «الفريق المعنيّ بتشكيل حكومة يأخذ وقته في البحث عن جنس الوزارة»، في إشارة إلى استمرار المماطلة في تشكيل الحكومة على الرغم من مرور شهر على تسمية الرئيس المكلف حسان دياب.
وشدد على أن المطلوب حكومة جديدة على وجه السرعة تحقق في الحد الأدنى ثغرة في الجدار المسدود وتوقف مسلسل الانهيار والتداعيات الاقتصادية والأمنية الذي يتفاقم يوماً بعد يوم.
إلى ذلك، أعلنت جمعية المستهلك في لبنان، أن المظهر الأكثر حدة للأزمة الأخيرة، هو ارتفاع الأسعار للمرة الأولى في تاريخ لبنان بمعدلات تتجاوز 40% خلال 3 أشهر، دون أي تحرك للحكومة.

هندوراس: «حزب الله» إرهابي
قال نائب وزير الأمن في هندوراس أمس الاثنين إن حكومة بلاده أعلنت رسمياً تصنيفها جماعة حزب الله اللبنانية منظمة إرهابية.

 

 

اقرأ أيضا

الأردن يعلن حظر تجول في البلاد لمدة 48 ساعة لمواجهة «كورونا»