الاتحاد

الرياضي

ميلان يضيق الخناق على الإنتر برباعية سيينا

بورييلو  بالقميص رقمم 22 يسدد الكرة على مرمى سيينا

بورييلو بالقميص رقمم 22 يسدد الكرة على مرمى سيينا

عمق كييفو جراح ضيفه يوفنتوس بالفوز عليه 1 - صفر، فيما ضيق ميلان الخناق على جاره إنتر ميلان المتصدر وحامل اللقب بعد فوزه الكبير على ضيفه سيينا متذيل الترتيب 0-4 أمس الأول في المرحلة العشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

على "ستاديو مارك انتونيو بينتيجودي"، أصبح مدرب يوفنتوس تشيرو فيرارا في وضع حرج للغاية بعدما انتكس فريق "السيدة العجوز" مجدداً بتلقيه هزيمته السابعة هذا الموسم. واعتقد الجميع أن يوفنتوس استعاد توازنه وتناسى الهزيمة الثقيلة التي مني بها في المرحلة السابقة أمام ميلان (0-3) في عقر داره، وذلك عندما بلغ الأربعاء الماضي الدور ربع النهائي من مسابقة كأس إيطاليا بفوزه الكبير على نابولي القوي 0-3.
لكن كييفو وجه أمس الأول ضربة إضافية لفيرارا الذي يواجه خطر الإقالة لأن فريقه لم يذق طعم الفوز سوى في مناسبتين خلال مبارياته الثماني الأخيرة في جميع المسابقات. وعاد إلى يوفنتوس حارسه الكبير جانلويجي بوفون الذي تعافى من العملية الجراحية التي خضع لها في ديسمبر الماضي، كما بدأ القائد اليساندرو دل بييرو المباراة منذ البداية كما كانت حاله في مباراة الكأس خلال منتصف الأسبوع عندما سجل هدفين.
ولعب دل بييرو في خط المقدمة إلى جانب ميكيلي باولوتشي الذي عاد إلى فريق "السيدة العجوز" منذ يومين بعد أن تنقل بين العديد من الفرق على سبيل الإعارة، آخرها سيينا الذي يتشارك مع يوفنتوس بحقوق عقد هذا اللاعب البالغ من العمر 23 عاما.
وقد استعان فيرارا بباولوتشي حتى نهاية الموسم، لسد الفراغ الذي تسبب به غياب الثنائي فينشنزو ياكوينتا والفرنسي دافيد تريزيجيه بسبب الإصابة، كما يغيب عن "بيانكونيري" مهاجمه الآخر البرازيلي أماوري بسبب الإيقاف، ولاعبا الوسط ماورو كامورانيزي وسيباستيان جوفينكو والمدافعان الدنماركي كريستيان بولسن والأوروجوياني مارتن كاسيريس بسبب الإصابة. وكأن الغيابات لا تكفي يوفنتوس فتعرض لضربة أخرى بإصابة مدافعه التشيكي زدينيك جريجيرا بعد نصف ساعة ما اضطر فيرارا إلى إدخال الفرنسي جوناثان زيبينا، ثم تعقدت أمور فريق "السيدة العجوز" عندما وجد نفسه متخلفا في الدقيقة 34 عبر تسديدة قوية زاحفة أطلقها الأوروجوياني بابلو جرانوتشي من حوالي 20 متر إلى الزاوية اليمنى لمرمى بوفون.
ورغم أن الهدف الذي سجله كييفو كان في نصف الساعة الأول من المباراة، فإن يوفنتوس فشل حتى في إدراك التعادل والحصول على نقطة واحدة، فتخلى عن مركزه الثالث لمصلحة روما الذي واصل عروضه المميزة بتغلبه على ضيفه جنوى بثلاثة أهداف لسيموني بيروتا (17) ولوكا توني (45 و60) الذي افتتح سجله التهديفي مع فريق العاصمة في مباراته الثانية معه بعد أن انتقل اليه خلال فترة الانتقالات الشتوية من بايرن ميونيخ الألماني.
يذكر أن روما لم يذق طعم الهزيمة للمباراة العاشرة على التوالي، أي منذ خسارته أمام مضيفه اودينيزي 1-2 في المرحلة العاشرة في 28 أكتوبر الماضي. وتراجع يوفنتوس إلى المركز الخامس بفارق نقطة عن نابولي الذي اكتفى بالتعادل مع ضيفه القوي باليرمو صفر-صفر.
وعلى ملعب "سان سيرو"، دك ميلان شباك ضيفه الجريح سيينا في أربع مناسبات بفضل تألق البرازيلي رونالدينيو الذي سجل ثلاثية ليقود "روسونيري" الى تقليص الفارق الذي يفصله عن انتر ميلان المتصدر الى ست نقاط, مستفيدا من تعادل الأخير مع باري (2-2) أمس الأول.
وستشتعل المنافسة على اللقب بين قطبي ميلانو في حال نجح ميلان في حسم المواجهة المرتقبة بين الجارين في المرحلة المقبلة، علما بأنه يملك مباراة مؤجلة أيضا سيلعبها في 27 الشهر الحالي مع مضيفه فيورنتينا. وكانت بداية المباراة مثالية لميلان لأنه حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 10 بعد خطأ من الحارس جانلوكا كورتشي على ماركو بورييلو داخل المنطقة ما تسبب بطرده وبحصول الضيوف على هدف التقدم عبر رونالدينيو (12). واستفاد ميلان من النقص العددي ليضيف هدفا ثانيا في الدقيقة 28 عبر بورييلو الذي وصلته الكرة بعد عرضية من اندريا بيرلو فاطلقها "طائرة" في شباك الحارس البديل جانلوكا بيجولو.
وفي الشوط الثاني، أضاف ميلان هدفه الثالث عندما ارتقى رونالدينيو لكرة ركنية نفذها الانجليزي ديفيد بيكهام ووضعها داخل الشباك (72)، ثم أضاف هدفه الشخصي الثالث في المباراة والعاشر في الدوري حتى الآن بكرة أطلقها من خارج المنطقة (89).
ولم يستفد فيورنتينا من خسارة يوفنتوس ليصبح على المسافة ذاتها معه، فسقط بدوره على أرضه أمام بولونيا بهدف للروماني ادريان موتو (51)، مقابل هدفين للاوروغوياني هنري خيمينيز (28) وماركو دي فايو (45).
وواصل بارما عروضه المخيبة في الآونة الأخيرة وفشل في تحقيق الفوز للمرحلة الرابعة على التوالي وذلك بتعادله مع ضيفه اودينيزي صفر-صفر في مباراة لعب خلالها بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 30 بعد طرد دانييلي غالوبا.
كما تعادل سمبدوريا مع ضيفه كاتانيا بهدف لجامباولو باتزيني (45 من ركلة جزاء)، مقابل هدف للارجنتيني ايزكييل لاما (14).
وعلى "ستاديو ازوري "، حقق اتالانتا فوزه الرابع هذا الموسم فقط بعدما تغلب على ضيفه لاتسيو بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها كريستيانو دوني (5 و8) وسيموني بادوين (35). وكان اتالانتا يخوض مباراته الثانية بقيادة مدرب فريق الشباب وولتر بوناتشينا الذي حل بدلا من انتونيو كونتي، بعد تلك التي خسرها في المرحلة السابقة أمام باليرمو (0-1)

اقرأ أيضا

إسبانيا تهزم الأرجنتين 95-75 لتحرز لقب كأس العالم لكرة السلة