الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يأمر بالإفراج عن 700 من نزلاء المؤسسات الإصلاحية في دبي

إمارات الدولة (الاتحاد ووام)

أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالعفو عن 700 محكوم من نزلاء المؤسسات الإصلاحية والعقابية في دبي من مختلف الجنسيات، وذلك بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.
وأكد المستشار عصام عيسى الحميدان، النائب العام لإمارة دبي، أن أمر العفو يأتي في إطار حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على منح المشمولين بالأمر فرصة لمراجعة أنفسهم للانخراط مجدداً في المجتمع، تزامناً مع حلول الشهر الفضيل، بهدف إدخال السعادة على أهلهم وذويهم، وتشجيع المُفرج عنهم على مواصلة حياتهم مرة أخرى في إطار سوي، من مراعاة القانون والالتزام بأحكامه، لكي يعودوا إلى ممارسة أدوارهم كأفراد صالحين ونافعين لأسرهم ومجتمعهم ووطنهم.
وأوضح أن النيابة العامة بدأت على الفور التنسيق مع القيادة العامة لشرطة دبي لتنفيذ أمر العفو في أسرع وقت ممكن.
وأمر صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، بالإفراج عن 70 سجيناً من مختلف الجنسيات، صدرت بحقهم أحكام في قضايا مختلفة، وأثبتوا حسن السيرة والسلوك خلال تنفيذهم مدة العقوبة في المنشآت الإصلاحية والعقابية في القيادة العامة لشرطة عجمان، وممن انطبقت عليهم شروط العفو وثبتت أهليتهم للتمتع بالعفو وإعفائهم من مدة المحكومية المتبقية عليهم، وإبعاد من صدر بحقه حكم الإبعاد عن البلاد، وذلك بمناسبة شهر رمضان لمبارك.
ويأتي أمر الإفراج حرصاً من صاحب السمو حاكم عجمان على إدخال البهجة والأمل إلى نفوس النزلاء بصفة خاصة وعائلاتهم وأقربائهم وأصدقائهم بصفة عامة، لتكتمل فرحة الإفراج لديهم ولم الشمل مع عائلاتهم وذويهم، وتأكيداً لرعاية سموه واهتمامه البالغين بأوضاع أفراد المجتمع على اختلاف شرائحهم وأوضاعهم الاجتماعية.
وأعرب صاحب السمو حاكم عجمان عن تمنياته للمفرج عنهم بعودة صالحة وقويمة للمجتمع والحياة العامة بعد أن أمضوا مدة عقوبتهم، ولتكتمل فرحة شهر رمضان بعودهم لأسرهم. ورفع اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي، قائد عام شرطة عجمان، بهذه المناسبة، أسمى آيات الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، على مكرمة سموه بالعفو عن المحكومين، والتي تعكس حرصه على منح السجناء الفرصة ليكونوا أشخاصاً أسوياء، وليلتئم شملهم مع عائلاتهم. وأوضح أن أمر سموه يؤكد إحساساً عميقاً بأهمية أن يتمتع الإنسان بحريته، وأن تظل أبواب العودة مفتوحة، والتراجع عن الأخطاء والاستفادة من الدروس والعبر التي مر بها السجناء خلال الفترة الماضية، وسبيلاً إلى الاستقامة والتوبة النصوح في حياتهم.
وأعرب اللواء النعيمي عن تمنياته أن تكون فترة العقوبة كافية لإصلاحهم وعودتهم للمجتمع كأشخاص أسوياء، يقومون بدورهم في خدمة الوطن، مشيراً إلى أنه ستتم مباشرة إجراءات الإفراج فوراً عن المفرج عنهم لعودتهم إلى أسرهم، وإبعاد الأشخاص الصادرة بحقهم حكم بالإبعاد عن البلاد.
كما أمر صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالإفراج عن 302 من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في رأس الخيمة، ممن صدرت بحقهم أحكام باتة ونهائية بالإدانة من محاكم الإمارة. وتكفل سموه بسداد الالتزامات المالية كافة المترتبة عليهم جراء تلك الأحكام، وذلك بمناسبة «عام زايد» وحلول شهر رمضان المبارك. ويأتي هذا الأمر في إطار حرص سموه على إعطاء السجناء المفرج عنهم فرصة أخرى لبدء حياة جديدة، وللتخفيف من معاناة أسرهم.
ووجّه سمو الشيخ محمد بن سعود بن صقر القاسمي، ولي عهد رأس الخيمة، رئيس مجلس القضاء، باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ أمر صاحب السمو حاكم رأس الخيمة بالإفراج عن المشمولين بالعفو من نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في الإمارة، وبالتنسيق مع القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة قبل بداية الشهر الفضيل. وقال المستشار حسن سعيد محيمد، النائب العام لإمارة رأس الخيمة: «إن أمر صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، بالعفو عن بعض المحكوم عليهم، يأتي في إطار حرص سموه على منح المشمولين بالعفو الفرصة لمعاودة الاندماج في نسيج المجتمع، وحرص سموه على إدخال السرور والبهجة إلى قلوب عائلات المفرج عنهم وذويهم في هذا الشهر الفضيل». وتوجه النائب العام بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي على أمره السامي الذي أدخل البهجة والسعادة في نفوس الأسر التي تنتظر الالتقاء بذويها، كما توجه بالشكر إلى سمو ولي عهد رأس الخيمة، رئيس مجلس القضاء، على متابعته الدائمة والمستمرة والتي يوليها للنيابة العامة والقضاء في الإمارة.

اقرأ أيضا