الشارقة (الاتحاد) - قال النمساوي هيكسبيرجر مدرب الوحدة إن المباراة جاءت مغلقة بين الفريقين من البداية، بسبب الظروف التي يمر بها الشارقة، والوحدة كان محظوظاً لأنه سجل الهدف الأول، وخطف النتيجة، وهناك مكاسب أخرى ، منها عودة حيدر ألو علي وعيسى سانتو، وماجراو الذي غاب أكثر من 4 أشهر للإصابة، ولعبنا الشوط الأول بطريقة حذرة، وهو سر تراجعنا، وكنا ننتظر هجوم الشارقة للتقدم، من أجل استغلال المساحات في الدفاع للاندفاع إلى الهجوم. وأضاف: أن عودة بعض اللاعبين وراء تحسن أداء الفريق، وكان من ضمن خطتنا الاعتماد على هذه المجموعة للفوز بالمباراة، رغم غياب عدد من اللاعبين الأساسيين، منهم إسماعيل مطر ومحمود خميس وهوجو، ومحمد الشحي، وخالد جلال، مشيراً إلى أن الإصابات وراء تراجع نتائج الفريق هذا الموسم ويكفي أن الشحي لازال يتلقى العلاج في ألمانيا، وبالتالي لدينا أسباب تراجع النتائج. وأشار إلى أن الوحدة عندما فاز بالدوري كان يملك فريقاً قوياً يستحق البطولة، ويضم لاعبين على أعلى مستوى، ولكن هذا الموسم فقدنا مجموعة من اللاعبين الذين خرجوا من قائمة الفريق، مثل بشير سعيد وحمدان الكمالي وفهد مسعود وغيرهم، واضطررنا إلى الدفع بمجموعة من الشباب، لاكتساب الخبرة، وكنا ندرك أن الفريق يحتاج إلى وقت للعودة، ولكن مجموعة الشباب ستكون جيدة للفريق في المستقبل، والمقارنة بين الوحدة بطل الدوري، والفريق الآن هي مقارنة بين فريق قوي وآخر شباب. وحول مستقبله بعد نهاية عقده مع الوحدة، قال: عقدي ينتهي مع الوحدة في نهاية يونيو المقبل، ولا أفكر في المستقبل الآن، وتركيزي مع فريقي إلى أن ينتهي عقدي. وعلق هيكسبرجر على تواجد عدد كبير من المدربين في مدرجات المباريات، وقال: الحياة في المنطقة الخليجية والعربية رائعة، وسبق لي أن عملت في البحرين ومصر والإمارات، واستمعت بالعيش في أبوظبي.