الاتحاد

ثقافة

اختتام فعاليات مهرجان تطوان للشعر العربي

المشاركون في فعاليات المهرجان (من المصدر)

المشاركون في فعاليات المهرجان (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

اختتمت، أمس الأول، فعاليات مهرجان تطوان للشعر العربي الدورة الثالثة الذي نظمه بيت الشعر في تطوان بالمغرب، بحضور عبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، ومحمد القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بالدائرة، ومحمد البريكي مدير بيت الشعر.
وكانت فعاليات الحدث بدأت بلقاء مع الشاعر عبدالكريم الطبال، حاوره عبد اللطيف البازي، تلى ذلك جلسة قراءات شعرية شارك فيها: عبدالكريم الطبال، ياسين عدنان، دنيا الشدادي، محمد العربي غجو، وقدمتها فاطمة الميموني.
أما الفترة المسائية، التي أقيمت في حديقة بيت الشعر، التي شهدت أمسية شعرية شارك فيها: محمود عبدالغني، فاطمة الميموني، إسماعيل علالي، نوفل السعيدي، من تقديم محمد العربي غجو، بعدها تم الإعلان عن جائزة الديوان الأول للشعراء الشباب.
ونظمت فعاليات اليوم الثاني بمدرسة الصنائع والفنون الوطنية بلقاء للفنانة أميمة الخليل حاورها حسن نجمي، تلاها ندوة بعنوان «نقد الشعر في المغرب»، بمشاركة النقاد: عز الدين الشنتوف، محمد آيت لعميم، حورية الخمليشي، سفيان الماجدي، الفترة المسائية لليوم نفسه تضمنت لقاءً مع أسمهان عمور، حاورها نجيب خداري، إضافةً لافتتاح معرض «معلقات تشكيلية»، بمشاركة 50 فناناً، بعدها بدأت أمسية شعرية، بعنوان «شعراء مغاربة.. أصوات ولغات»، بمشاركة: نهاد بن عكيدا، حياة بوترفاس، جمال الدين بن حيون، أحمد مغارة، منير السرحاني، وقدمها حسن مرصو.
وقرأ الشعراء، خلال المهرجان، نماذج من قصائدهم، بدأها الشاعر المغربي علال الحجام، وألقت الشاعرة أمينة المريني معلقة من معلقاتها الشعرية النادرة، أما الشاعر إسماعيل علالي فافتتح فقرته بقصيدة، احتفى فيها بمدينة تطوان، ودار الشعر فيها.

اقرأ أيضا

"كلمة" يصدر "يوميات كافكا"