الاتحاد

دنيا

يوسف العماني: لا أغار من شقيقي عادل.. وأسست «أوبرا استوديو» لخدمة الفن

يوسف العماني (من المصدر)

يوسف العماني (من المصدر)

يعيش الفنان يوسف العماني حالة من الانتعاش الفني هذه الفترة، إذ انتهى مؤخراً من تسجيل أغنية منفردة جديدة بعنوان «مجنون» من كلمات العاشق وألحانه، والتي تبث حالياً على الإذاعات المحلية وتلاقي نجاحاً كبيراً، كما يستعد للتعاون مع الفنانة فاطمة «زهره العين» في أغنية دويتو بعنوان « لمتى تكذب»، التي من المقرر أن يسجل صوته عليها خلال الفترة المقبلة، إضافة إلى تعاونه الجديد مع فايز السعيد من ناحية الألحان في أغنية منفردة جديدة بعنوان «لمسة إيديه».


تامر عبدالحميد (أبوظبي) - درس العماني الموسيقي بكل أنواعها وتعلم المقامات الخليجية والعراقية والمصرية، كما يجيد الغناء بلغات عدة مثل الأسبانية والإنجليزية، ويحاول جاهداً من خلال خبرته الفنية، ومسيرته الفنية الطويلة التي بدأت تقريباً عام 2000، إذ كانت انطلاقته الحقيقية بإصدار أول ألبوم غنائي له بعنوان «خبرنا»، أن يخرج الأغنية الخليجية بشكل عام من عباءة النمطية والمحلية إلى العربية، وذلك من خلال دمج كلمات الأغاني بإيقاعات سريعة وتوزيعات مختلفة وألحان ممزوجة بالألحان الشرقية والغربية وكذلك الهندية، وحول هذا الموضوع أكد العماني في حواره مع «الاتحاد» أنه قرر منذ أن دخل عالم الغناء، أن يضع بصمته الخاصة في الساحة الفنية، لذلك حاول جاهداً من خلال الغناء وكذلك التلحين، أن يقدم العديد من الأعمال الغنائية المتميزة، بالإضافة إلى تعاوناته الأخرى مع أهم نجوم الخليج والوطن العربي من ناحية التلحين، لإظهار الأغنية الخليجية بشكل مختلف.
مواهب شابة
وأوضح صاحب أغنية «أنت البحر وأنا اليم» التي حققت نجاحاً غير مسبوق في سوق الكاسيت أو الإذاعات المحلية، أن مشاركته مع كبار المطربين مثل سعدون جابر ورياض أحمد في بداية مسيرته الفنية، تجربة جميلة ومرحلة مهمة في حياته يعتز بها ولن ينساها أبداً، لاسيما أنهما وقفا إلى جانبه وساعداه كثيراً حتى أصبح المطرب والملحن، مشيراً إلى أنه لا يتردد أبداً في المشاركة أو التعاون مع أحد المواهب الفنية الشابة والجديدة، والمهم عنده أن يمتلك الموهبة الحقيقية، التي تدفعه لأن يقف إلى جانبه، حتى يثبت أقدامه على الساحة الفنية.
العماني الذي أصدر العديد من الألبومات الناجحة منها «غالي علي»، «كله منه»، «مهرجان كان يا مكان»، و«أنت البحر وأنا اليم» أنه لم يندم على أي عمل غنائي قدمه في السابق، ولا يندم إلا إذا ضاعت منه أغنية جميلة ولم تسنح الفرصة له لكي يسجلها، لافتاً إلى أنه يختار أغنياته على أساس الكلمة الجميلة في المقام الأول، ومن خلالها يستطيع أن يضف عليها الألحان التي تجمل كلمات الأغنية.
وفي الجانب المتعلق بخوضه تجربتين في وقت واحد هما الغناء والتلحين أوضح العماني أنه يستطع التوفيق بينهما من دون أي تعب أو جهد وقال: إذا كان المطرب ملحناً، فهو يستطيع أن يصل الأغنية التي يؤديها إلى جمهوره بطريقة جيدة، ولأنني عاشق لكل مجالات الفن، فلا أجد أية صعوبة من خوض أكثر من مجال دفعة واحدة.
لهجات ولغات مختلفة
استطاع العماني أن يقدم أغنيات بلهجات متنوعة مثل الخليجية واللبنانية والمصرية والمغربية، وكذلك بلغات عدة مثل الإنجليزية والإسبانية، وحول إتقانه الغناء بكل هذه اللهجات واللغات أوضح أنه يحب تعلم اللغات الأخرى، ويعشق تقديم الأغنيات بلهجات مختلفة، إذ أصدر أغنية بالإنجليزية في عام 2001، ولاقت صدى كبيراً، بعدها قدم أغنية باللهجة المغربية، وأشاد بها الجمهور وكبار النجوم، وبعد أن حصد ردود أفعال إيجابية من الجميع، تشجع وقدم العديد من اللهجات الأخرى مثل اللبنانية والمصرية، مشيراً إلى أنه لا يجد أية صعوبة في الغناء بأكثر من لهجة.
تشابه أصوات
أما بالنسبة لما يتردد حول تشابه صوت شقيقه الفنان عادل العماني لصوته، وهناك أيضاً من يضعه في مقارنة معه ويرون أنه أفضل منه من ناحية الغناء قال: لا توجد مساحة للغيرة في حياتي بشكل عام، فلا أنكر أنني أغار من الأعمال الفنية المتميزة التي تقدم من بعض الفنانين المتميزين، وBعتبرها غيرة مشروعة، لأنها تدفعني إلى تقديم الأفضل، أما بالنسبة لشقيقي عادل فأنا أكون في غاية السعادة عندما يقارن البعض صوتي بصوته أو حتى يقال?:? إنه مميز أكثر عني، فهذا الأمر أفتخر به، وأتمنى له أن يكون في الصدارة بشكل دائم، لافتاً إلى أنه تعاون مع شقيقه في أعمال غنائية عدة كان آخرها أغنية بعنوان «جاني عدة مرات»، ومن المقرر أن يلحن له عدة أغنيات في الفترة المقبلة.
«أوبرا استوديو»
وحول دخوله منذ فترة عالم «البزنس» من خلال تأسيس استوديو خاص به بعنوان «أوبرا استوديو» في دبي، وافتتحه مجموعة من الفنانين والشعراء منهم عبد الله الرويشد وميريام فارس وفلة الجزائرية والشاعر الإماراتي علي الخوار، والشاعر سيف المزروعي، أوضح العماني أنه لا يسعى وراء الربح المادي من خلال تأسيسه لهذا المشروع، لاسيما أنه فكر في افتتاحه لخدمة الفن والفنانين زملائه الآخرين، مشيراً إلى أنه أحب تنفيذ أغنياته والأعمال الفنية الأخرى للمطربين الآخرين، بحرية ومن دون أية تعقيدات، وبأفضل التقنيات الموسيقية الحديثة، لإظهار أعمال غنائية بمستوى راق.
وكشف أيضاً أن ألبومه الغنائي الجديد الذي يحضر له حالياً سيكون أولى باكورة أعمال «أوبرا استوديو» التسجيلية الخاصة به من ناحية الألبومات، لافتاً إلى أنه يستعد لتسجيل أغنيات ألبومه الجديد الذي من المقرر أن يضم 12 أغنية خليجية متعددة التوزيعات والألحان بين الشرقية والغربية.
كيمياء فنية
وعن تعاونه مع الفنانة اللبنانية ميريام فارس وسر الكيمياء التي تجمعهما في عالم الغناء، أوضح أنه يرتاح كثيراً في التعامل مع ميريام، خصوصاً وأنها مطربة متميزة، تهوى الاختلاف والتفرد، وتجيد الغناء باللهجة الخليجية بشكل جيد، الأمر الذي دفعه إلى التعاون معها في أغنيات من ناحية التلحين، مضيفاً إلى أن أغنية «خلاني» التي قدمتها منذ فترة حققت نجاحاً كبيراً فاق التوقعات، وأنه يستعد لتجديد التعاون معها من خلال تلحينه لأغنيتين ضمن ألبومها الغنائي الجديد.


التمثيل مشروع مؤجل
ورداً على سؤال إذا كان سيخوض تجربة التمثيل قريباً أكد العماني أنه عرض عليه في الفترة الأخيرة المشاركة في بطولة أعمال درامية خليجية وإماراتية، لكنه أجل هذه المشاركة ليس خوفاً من خوض التجربة، خصوصاً وأن أغلب أعماله المصورة على طريقة الفيديو كليب تحوي مشاهد تمثيلية، لكنه ينتظر العمل المميز والدور المناسب الذي يدخل به إلى عالم الشاشة الفضية بشكل مناسب، ودون أن يؤثر على عمله الرئيسي في مجالي الغناء والتلحين.


العماني.. «كنج»

حصل يوسف العماني، على جائزة اختيار «كينج» كأفضل برنامج كوميدي لاكتشاف المواهب في مجال الغناء والتمثيل، والذي تم عرضه في شهر رمضان الماضي على شاشة قناة «فنون»، وذلك في مهرجان «المميزون في رمضان» في دورته السادسة بدولة الكويت، وحول اشتراكه كعضو لجنة تحكيم في البرنامج إلى جانب كل من الفنانين هدى الخطيب ومحمد طاحون أوضح العماني أن هذه التجربة فريدة من نوعها بالنسبة له، لاسيما أنه يؤيد فكرة هذه البرامج والمسابقات التي تدعم المواهب الفنية الشابة، وتساعدها على شق طريقها بالطريقة الصحيحة في مجال الفن بكل أنواعه.
وتابع: سعدت كثيراً باختيار «يكنج» كأفضل برنامج لاكتشاف المواهب، وتحقيقه نسب مشاهدة عالية خلال 30 حلقة، اشترك من خلالهم أكثر من 2000 متسابق من مختلف أنحاء الوطن العربي.

اقرأ أيضا