الأحد 2 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

«الفورمولا» يستطلع الهلال في أبوظبي الليلة

«الفورمولا» يستطلع الهلال في أبوظبي الليلة
19 ابريل 2011 22:42
يستضيف الفريق الأول للكرة بنادي الجزيرة الليلة الهلال السعودي ضمن لقاءات الجولة الرابعة من دوري أبطال آسيا تحت شعار”كل الأماني ممكنة”، وستبقى بالطبع آمال الجزيرة قائمة في حالة فوزه فقط على الهلال في هذه المباراة، لأنه في هذه الحالة سيوقف رصيد الهلال عند 6 نقاط، وسيرفع من رصيده إلى 4 نقاط، وبذلك سيفتح لنفسه طريق الأمل ويؤجل حسم البطاقة الثانية إلى الجولة القادمة أو التي بعدها، وبدون ذلك سوف يتسرب الحلم الجزراوي ويتبخر تماماً، ويحسم الهلال مسألة صعوده للدور الثاني في حالة فوزه وحصوله على النقاط الثلاث. وتتشابه حالتا الجزيرة والهلال كثيراً في المسابقات المحلية بكل من الإمارات والسعودية، ففي الوقت الذي فاز فيه الجزيرة بكأس صاحب السمو رئيس الدولة الأسبوع الماضي، فاز أيضاً الهلال بكأس ولي العهد الجمعة الماضي، وأجل الطرفان الاحتفال بالفوز بسبب الإنشغال بالمسابقات الأخرى التي لم تحسم بعد. وتتشابه أيضاً ظروف الفريقين في مسابقة الدوري حيث يتصدر الجزيرة مسابقة دوري المحترفين بفارق 10 نقاط عن أقرب منافسيه بني ياس، ويتصدر الهلال منافسات دوري المحترفين السعودي بفارق 9 نقاط عن أقرب المنافسين، اتحاد جدة، والفارق الوحيد الذي ربما يتمثل في لقاء اليوم هو أن الفريق السعودي سوف يخوض المباراة بتشكيلته الأساسية الكاملة، فيما سيخوض الجزيرة اللقاء بخليط من عناصر التشكيلة الأساسية، وبعض عناصر البدلاء والصف الثاني. وكان الهلال قد فاز في لقاء الذهاب على الجزيرة في الرياض 3 - 1 قبل أسبوعين، وأيضاً كان قد شارك الجزيرة في هذا اللقاء بأغلبية من لاعبي الصف الثاني. ومن المنتظر أن تضم تشكيلة الجزيرة خالد عيسى في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي خالد سبيل، وجمعة عبدالله، وسامي ربيع، وعبدالله موسى، وفي الوسط ياسر مطر، وعبدالسلام جمعة، وهلال سعيد، وسلطان برغش، وفي الهجوم عبدالله قاسم، وأحمد جمعة. أما تشكيلة الهلال فمن المتوقع أن تضم حسن العتيبي في حراسة المرمى، وفي الدفاع لي يونج هيو، وأسامه هوساوي، وماجد المرشدي، وعبدالله الزوري، وفي الوسط ميريل رادوي، وأحمد الفريدي، محمد الشلهوب، وويلهامسون، وفي الهجوم، أحمد علي، وياسر القحطاني. وقال محمد سالم العنزي المشرف العام على فريق الجزيرة إن مباراة اليوم غاية في الأهمية لفريقه الذي يتطلع لتحقيق الفوز من أجل إحياء أمله في المنافسة على البطاقة الثانية للتأهل للدور الثاني بعد أن أصبح تأهل سيباهان أصفهان الإيراني شبه مضمون بعد وصوله للنقطة التاسعة والعلامة الكاملة في الجولات الثلاث السابقة. وقال: الجزيرة سيحاول الاستفادة بقدر الإمكان من اللعب على أرضه، وبين جماهيره التي نسعي بكل قوة لإسعادها بعد أن ذاقت حلاوة بطولة كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وأصبح الفريق على أعتاب تحقيق الثنائية من خلال الفوز بالدوري، مشيراً إلى أن اللاعبين سيخوضون المباراة بروح معنوية عالية وإصرار كبير على إنتزاع الفوز في ظل الحالة المعنوية العالية التي تتوافر حالياً لديهم بعد فرحة الكأس. خبرة كبيرة وتابع: الهلال فريق قوي وصاحب بطولات، وله خبرة كبيرة بدوري الأبطال الآسيوي وبالتأكيد سيحاول تحقيق الفوز وضمان التأهل للدور الثاني خصوصاً بعد فوزه على الجزيرة في الجولة الثالثة التي أقيمت بالرياض، ومن الصعب توقع نتيجة المباراة أو سير أحداثها في ظل امتلاك الفريقين لنخبة من النجوم أصحاب المهارة والخبرة. مواجهة صعبة وأضاف: أتوقع مباراة صعبة للجزيرة خصوصاً وأن الظروف التي يمر بها الفريق من إرهاق شديد للاعبين بسبب توالي المواجهات القوية المحلية والخارجية وإصابة بعضهم وهذا الواقع فرض على الجهاز الفني الدفع ببعض العناصر من البدلاء لسد النقص الناجم عن ذلك. أكد البرازيلي آبل براجا مدرب الجزيرة أن مباراة اليوم ستكون صعبة بكل المقاييس، مثلها مثل مباراة الذهاب التي جرت قبل أسبوعين في الرياض، والتي كان قد شارك فيها الجزيرة بلاعبي الصف الثاني. وقال: الظروف لم تتغير كثيراً في هذه المواجهة عند الجزيرة فمن المنتظر أن يعتمد فريقه على أغلبية من لاعبي الصف الثاني نظراً للإصابات والإرهاق الذي تعرض له عدد كبير من اللاعبين الأساسيين، وذلك بسبب ضيق الوقت في الاستعداد للمباريات المحلية في دوري المحترفين، ومباراتي نصف نهائي، ونهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، ومباراتي دوري أبطال آسيا، وكلها خلال 20 يوماً فقط، مشيراً إلى أن دلجادو تعرض لإصابة ستبعده فترة عن الملاعب في مباراة بني ياس الأخيرة، ويعاني باري وريكاردو اوليفييرا من الإرهاق. وأضاف: سبق لي أن دربت في فرنسا والبرتغال والبرازيل، ومن الصعب جداً على أي فريق أن يبدأ مسابقاته بمباراة كل أسبوع، ثم يحدث توقف مدته 45 يوماً بلا مباريات، ثم يلعب بعد ذلك مباريات مضغوطة كل 4 أيام لتعويض ذلك التوقف، ولو أننا في الجزيرة لا نمتلك البدلاء الجيدين، ونعتمد عليهم في الكثير من المناسبات لتعرض كل لاعبي الفريق لإصابات، فليس من المنطقي أن أحرق لاعبا مثل سبيت خاطر بالمشاركة في كل المباريات بعد أن كان قد لعب في بطولة الخليج ومن بعدها البطولة الآسيوية، ثم عاد للدوري ليصبح مشاركاً في مباراة كل 4 أيام، وكل المباريات مهمة. وقال: الهلال فريق جيد، يلعب للهجوم، والجزيرة سيلعب للفوز معتمداً على إيقاف خطورة المنافس، والانقضاض عليه في بعض الفترات، وحالياً أصبحنا نعرف الهلال جيداً، وفرصتنا كبيرة في تحقيق نتيجة إيجابية معتمدين علي ثقتنا في أنفسنا، وعلى احترامنا لقوة المنافس. من جانبه أكد المدرب الأرجنتيني كالديرون مدرب الهلال أن الجزيرة فريق قوي، ويستحق كل الاحترام، لأنه يمتلك مدرباً كبيراً، ولاعبين على مستوى عال من الكفاءة والخبرة، مشيراً إلى أنه برغم مشاركة الجزيرة في لقاء الذهاب بالصف الثاني إلا أن النتيجة بقيت معلقة طوال الـ 90 دقيقة عند 2 - 1 ، وأن الهدف الثالث الذي طمأن الهلال لم يتحقق إلا في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع. وقال: لا يجب أن ننخدع بما يتردد عن الصف الثاني والبدلاء لأن كل لاعبي الجزيرة، متميزون في مراكزهم، والمباراة في منتهى الأهمية بالنسبة لنا، وسوف نضع فيها كل تركيزنا من أجل الفوز لأنه سيحسم لنا المنافسة على التأهل بنسبة لا تقل عن 90 %. وأضاف: الهلال من الفرق الكبيرة على المستوى الآسيوي، ودائماً يكون مرشحا للعب في المباراة النهائية، ولكننا سوف نتعامل مع كل مباراة بالقطعة حتى نحقق الهدف الذي نراه مشروعاً، والخطوة الأولى بالنسبة لنا هي الجزيرة، وعلينا أن نضع فيها كل تركيزنا، خصوصاً أن المباراة تأتي بعد فرحة الفوز بلقب كأس ولي العهد بيومين فقط. وتابع: عندما كنت مدرباً لاتحاد جدة السعودي قبل عامين واجهت الجزيرة آسيوياً، وكان تحت قيادة المدرب نفسه، ولم نتمكن من الفوز عليه سواء في جدة أو أبوظبي، بل على العكس كان الجزيرة الأجدر بالفوز، والآن في ظل الاستقرار الفني أستطيع القول بأن الجزيرة أصبح أكثر قوة، ولديه خبرة كبيرة، وأعتبره من أكثر أندية المنطقة تطوراً في المستوى من عام لآخر، وبالتالي لا يمكن أن نتوقع نتيجة اللقاء، أو السيناريو المنتظر لأن الكرة عودتنا أن كل شيء مرشح للتغير في لحظة ما. طاقم ياباني أبوظبي (الاتحاد) - رشح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم طاقماً يابانياً لإدارة المباراة يضم توما ماساكي حكما للساحة، وأوتسوكا هاروهيرو مساعد أول، وكانوتا كاهيرو مساعد ثان، والبحريني صلاح محمد نور شيخ حكماً رابعاً، والأردني عبدالكريم سيد حسونة مقيما للحكام، والهندي جوتام كار مراقبا للقاء. برغش: نلعب للمتعة والانتصار أبوظبي (الاتحاد) - قال سلطان برغش لاعب الجزيرة إنه يتمنى أن يقدم فريقه أداء جيداً في مباراة اليوم، مشيراً إلى أنه عندما شارك في مباراة الذهاب كان سعيداً بأجواء الجمهور، وبلقاء فريق قوي له تاريخ عريق في المنطقة والقارة، وكان ذلك دافعاً لي ولزملائه من أجل تقديم مستوى أفضل. وأكد أنه سيلعب اليوم للمتعة وتحقيق الفوز، لأن أمل الجزيرة لايزال في الملعب، فالفوز يضمن بقاءه في المنافسة، وفي كل الأحوال فإنني أشعر بأن الجزيرة سيقدم عرضاً جيداً، لأن العرض الأول كان جيداً في الأداء وسلبياً في النتيجة. ويلهامسون: نتابع «العنكبوت» بإعجاب أبوظبي (الاتحاد) - قال السويدي ويلهامسون لاعب الهلال إن المباراة تمثل لهم عنق الزجاجة في البطولة، وأن اللاعبين يدركون قيمتها، والهدف واضح لدى الجميع وهو الفوز وحصد النقاط الثلاث، مشيراً إلى أنه يتطلع أن يقدم فريقه مباراة كبيرة. وقال: المدرب واللاعبون أغلقوا ملف الاحتفالات في الوقت المناسب بعد لقب بطولة ولي العهد، ووضعوا تركيزهم على لقاء الجزيرة، مستفيدين من الحالة المعنوية الجيدة بعد التتويج، وسوف يحاولون الحفاظ على حظوظهم في التأهل إلى الدور الثاني لأن الموقع الحقيقي للهلال بين أهم أندية القارة لما له من تاريخ مشرف، وواقع يبعث على الأمل والتفاؤل. وتابع: نحن نتابع الجزيرة بإعجاب كبير، ونعلم أنه فريق جدير بالاحترام، ولا يمكن أن نأمن جانبه لأنه قادر على قلب الطاولة على أي فريق يلعب معه، بدليل أننا كنا نتوقع الفوز بنتيجة كبيرة في لقاء الذهاب على خلفية مشاركته بالصف الثاني، ولم يتحقق لنا ذلك بل بالعكس مرت علينا لحظات صعبة كان بالإمكان أن يتعادل فيها الجزيرة بالشوط الثاني قبل أن نسجل الهدف الثالث في الثواني الأخيرة.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©